فانتازيا البريميرليج | بيب جوارديولا .. لا تحاول أن تكون مثلهم أنت لست كذلك

أحمد المعتز 21:32 23/09/2018
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أولاُ لمن لم يقرأ هذا الموضوع من قبل .. هو لا علاقة له بأي شكل من الأشكال بلعبة “فانتازي الدوري الإنجليزي” .. ثانياً بإختصار شديد، موضوع فانتازيا البريميرليج هو ربط ما يحدث في واقعنا بعالم الفانتازيا سواء كان فيلم أو مسلسل أو ما شابه.

ولمن يقرأ هذا الموضوع لأول مرة اضغط هنا لكي تكون فكرة واضحة عما كنت أقدمه في السابق، وإليكم حلقة هذا الأسبوع:

“الدوري الإنجليزي يبدو أفضل مما هو عليه في أرض الواقع بسبب طريقة بيعه والتي تعد جيدة جداً” .. هذا كان تصريح بيب جوارديولا منذ أسبوعين، في نبرة ليس بالجديدة على المدرب الإسباني الذي لا يعتقد أن الدوري الإنجليزي بنفس جودة الدوري الإسباني.

ليس ذلك وحسب، بل اعتبر بيب جوارديولا الأجواء المحيطة في إسبانيا أكثر قسوة من تلك التي في إنجلترا، وسلط الضوء في حديثه على الصحافة قائلاً: “قسوة صحافة إسبانيا لا تتواجد في إنجلترا أو ألمانيا” ..

“أنا سعيد .. عام جديد سعيد”

في فترة لم يكن جوارديولا يمر فيها بأفضل فتراته التدريبية وتحديداً في موسمه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز، كانت هذه كلمات بيب جوارديولا الذي اتسمت على وجهه معالم الغضب بشكل واضح، وبالرغم من تحقيق الفوز في المباراة التي سبقت التصريح مباشرة، إلا أنه كان متأثراً بالأجواء وهو ما لم يمر مرور الكرام أنذاك على الكثير من الصحفيين الإنجليز الذين وصفهم بأنهم أقل قسوة من هؤلاء في إسبانيا ..

“لا تحاول أن تكون مثلهم، أنت لست كذلك”

ليست المرة الأولى (ولن تكون الأخيرة) التي أقتبس فيها الموضوع من فيلم “The Dark Knight” والذي يتحدث عن قصة الرجل الوطواط وتحديداً في الجزء الثاني من ثلاتية كريستوفر نولان الشهيرة، ونال هذا الجزء استحسان الجماهير بشدة نظراً لأداء الراحل هيث ليدجر والذي مثل دور الجوكر “أحد أعداء الرجل الوطواط” في الفيلم، وكان دوره الإجرامي يشوبه طابع فلسفي.

في أحد مشاهد الفيلم .. يجلس الجوكر مع باتمان ويحاول اقناعه بأنه ليس مثل باقي سكان المدينة، ليس مواطناً طبيعياً بمعنى أصح، ويقول له: “لا تحاول أن تكون مثلهم أنت لست كذلك، أنت مثلي غريب الأطوار بالنسبة لهم ” .. ويتبادر إلى ذهني بيب جوارديولا الذي كان في الموسم الماضي هادئاً بشكل كبير وحاول ألا يفتعل مشاكل مع صحافة إنجلترا التي كانت تبجله بالمعنى الحرفي لما قدمه مع مانشستر سيتي.

“أخلاقهم .. دعابة سيئة”

استكمالاً لحديثنا يدور نفس المشهد في رأس جوارديولا، ويقول لنفسه لن أنسى من أنا، أنا لست مثلهم، هؤلاء الذي مدحوني بأقلامهم في الموسم الماضي سيكونون أول من ينتقدوني في أول سقوط لي “وهو ما كان بالفعل بعد تعثر مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا أمام ليون” فلماذا لا تعود العلاقة السيئة بيني وبينهم؟ الحوار بين الجوكر والرجل الوطواط دار في عقل بيب، وفي حالتنا ليسا شخصين منفصلين بل هما نفس الشخص، أحدهما كان هادئاً في الموسم الماضي، والآخر كان ثائراً في أول مواسمه ويحاول العودة مجدداً هذا الموسم.

قد أكون مخطئاً أو مصيباً فيما يدور في رأس جوارديولا، فهذا مجرد تشبيه أو تخيل لا يمت للواقع بصلة، ولكن الشيء الذي أكاد أجزم به هو أن شهر العسل الذي دار في الموسم الماضي بين بيب وصحافة إنجلترا يوشك على الإنتهاء.

لمتابعة الكاتب على فيسبوك، يوتيوب وتويتر:

قناة اليوتيوب

@ahmedalmoataz

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة