مانشستر سيتي وبايرن ميونخ يتطلعان لحسم اللقب رسمياً هذا الأسبوع

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

شارف الموسم الكروي على النهاية في معظم الدوريات الأوروبية الكبرى، حيث تبقى بضعة جولات فقط قبل إسدال الستار عن البطولات المحلية.

ويملك فريقان فرصة لحسم لقب الدوري خلال الأسبوع الجاري، وتحديداً في الجولة التي ستنطلق اليوم السبت، وهما مانشستر سيتي، بايرن ميونخ.

ويحتاج مانشستر سيتي للفوز في الديربي على مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني لكي يتوج بلقب الدوري الإنجليزي قبل 6 جولات على نهايته، حث سيتسع الفارق بينهما إلى 19 نقطة، وهو فارق لا يمكن للشياطين الحمر تعويضه حتى لو خسر السيتيزنز جميع مبارياته القادمة.

وفي الدوري الألماني، يكفي بايرن ميونخ الفوز على أجسبورج اليوم السبت لحسم اللقب رسمياً، وذلك بغض النظر عن نتيجة مباراة شالكه صاحب المركز الثاني مع هامبورج.

وحتى لو لم يحقق العملاق البافاري الفوز في مباراته اليوم، فإنه سيحصل على اللقب في حال خسارة شالكه مباراته ضد هامبورج، لأن الفارق سيبقى 17 نقطة أو يتقلص لـ16 نقطة، وفي كلتا الحالتين سيتوج البايرن رسمياً.

في المقابل، أهدر باريس سان جيرمان فرصة التتويج باللقب هذا الأسبوع بعد تعثره مع سانت إيتيان بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله يوم أمس الجمعة، ليتأجل الحسم إلى الجولة القادمة.

الأكثر مشاهدة

أكد فينسنت كومباني ، قائد نادي مانشستر سيتي ، أن المواجهة أمام ليفربول لم تحسم بعد ، مشيراً إلى أن الفريق السماوي يفكر حاليا في القمة المحلية ضد مانشستر يونايتد ، مساء اليوم السبت ، وذلك ضمن فعاليات الجولة 33 من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز .

وكان مانشستر سيتي قد تلقى هزيمة ثقيلة من خصمه ليفربول ، على أرضية ملعب الأنفيلد ، بثلاثة أهداف دون مقابل ، في ذهاب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا .

وقال كومباني في تصريحات خلال أخر أخبار نادي ليفربول أبرزتها صحيفة ديلي ميل البريطانية : ” رغم خسارتنا بنتيجة 3/0 أمام ليفربول فما زلت مؤمنا بأن هذه المباراة لم تنتهِ بعد ، سنقوم بتسجيل 5 أهداف في الاتحاد إذا احتجنا لذلك ” .

وأضاف اللاعب المذكور : ” بالنسبة لدوري الأبطال فإن أمامنا فرصة وحيدة لضمان التأهل ، لكن في الدوري الإنجليزي فهناك أكثر من فرصة لضمان التتويج .. الآن سيحظى الدوري بالأولوية خلال الأيام القليلة المقبلة ” .

وتابع حديثه : ” مهما يحدث يوم السبت فإننا سنتعامل مع المباراة بأقصى جدية .. ونحن نعرف مدى أهمية البطولة الأوروبية بالنسبة لجماهير مشجعينا لكن بعد ذلك سيتحول تركيزنا من جديد نحو المهمة المعلقة في دوري الأبطال ” .

الجدير بالذكر أن مانشستر سيتي يحتاج لفوز وحيد من أجل ضمان التتويج بقلب الدوري الإنجليزي الممتاز بشكل رسمي ، حيث يتصدر جدول الترتيب برصيد 84 نقطة وبفارق 16 نقطة عن أقرب الملاحقين .

الأكثر مشاهدة

ستتوجه أنظار عشاق الكرة العالمية بشكل عام وعشاق الكرة الإنجليزية بشكل خاص ، إلى القمة المرتقبة بين مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد ، يوم السبت المقبل ، ضمن مباريات الجولة 33 من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز .

وسيدخل السكاي بلوز اللقاء جريحاً بعد الخسارة الصعبة في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بثلاثية نظيفة ضد ليفربول ، والتي كانت مفاجئة للأزرق السماوي الذي يغرد وحيداً في صدارة البريمرليج مقترباً من اللقب الثالث له في الدوري الإنجليزي الممتاز ، بعد الانتصار الأخير على إيفرتون ، ليعتلي رجال جوارديولا الصدارة برصيد 84 نقطة ، بفارق 16 نقطة عن مانشستر يونايتد أقرب المنافسين .

في الجهة المقابلة ، يدخل مانشستر يونايتد اللقاء وهو منتشٍ بفوزه الأخير ضد سوانزي سيتي بهدفين دون رد ، إلا أن حالته النفسية المزدرية ، بسبب استحالة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي ، ستلقي بظلالها على كتيبة جوزيه مورينيو ، حيث سيحاول المدرب البرتغالي جاهداً ، منع مانشستر سيتي من الفوز وحسم اللقب بشكل رسمي .

وسيخوض مانشستر سيتي هذا اللقاء تحت ضغوط كبيرة ناجمة أساساً من الخسارة بثلاثية ضد أحمد الميرسيسايد .. ونرصد لكم في هذا التقرير ، كيف ستؤثر هزيمة ليفربول على السكاي بلوز في ديربي مانشستر :

نقاط إيجابية :

ستكون الهزيمة أمام ليفربول بمثابة قرصة أذن لبيب جوارديولا ، الذي بات قاب قوسين أو أدنى من مغادرة دوري الأبطال من النافذة الضيقة ، وهو ما سيجعله مضطراً لخوض مباراة الديربي بهاجس إظهار ردة فعل قوية ، وإثبات أن شخصية الفريق لا تزال متراصة ومفتولة ، على الرغم من تلك الخسارة القاسية التي تلقاها الفريق في الأنفيلد .

وسيلامس الفريق السماوي العديد من المكاسب إذا حقق نتيجة الفوز في ديربي مانشستر ، حيث سيخفف آثار ثلاثية ليفربول ، لا سيما وأن الفريق سيحتفل بلقب الدوري الإنجليزي بشكل رسمي على ملعبه ووسط أنصاره ، كما أن اللاعبين سيستعيدون الثقة في أنفسهم قبل لقاء العودة ضد الريدز .

نقاط سلبية :

في المقابل ، قد يجني بيب جوارديولا على نفسه إن قرر اللعب بالتشكيلة الأساسية في الديربي ، الأمر الذي قد يصيب الفريق بالإرهاق ويجعل مخزونه البدني يزداد استفحالاً ، وذلك لن يخدم مصالح الفريق بتاتاً في لقاء العودة ضد ليفربول ، والذي سيكون فيه رجال بيب جوارديولا مطالبين ببذل مجهودات كبيرة إن أرادوا التواجد في المربع الذهبي لأعرق البطولات الأوروبية .

ومن المؤكد أن يورجن كلوب سيدخل لقاء العودة من أجل الهجوم وتسجيل الأهداف ، لأن ركن الباص الدفاعي يعني أنه سيلف حبل الخروج الأوروبي حول عنقه بكلتا يديه ، لأن السيتي قادر على تسجيل 3 أهداف في رمشة عين ، بسبب اتسام هجومه بقدرات هائلة يستطيع بها نسف أي خطة دفاعية محكمة .

لكن هذا الأمر يتطلب مخزوناً بدنياً جباراً لتخطي خطوط ضغط يورجن كلوب ، الذي لن يتثاقل في عملية افتكاك الكرات في مناطق عليا من الملعب ، الأمر الذي يستدعي ضرورة إراحة بعض الركائز ضد مانشستر يونايتد ومحاولة تجهيزهم للموعد الأهم .

هناك أمر آخر ، يتعلق بالحالة النفسية الكارثية التي سيتورط فيها لاعبو مانشستر سيتي في حال الخسارة ضد الشياطين الحمر ، حيث ستتسرب بعض الأفكار الهدامة لعقولهم بخصوص قدرتهم على الإطاحة بالريدز ، وهو ما سيحتم على جوارديولا الدخول بكامل أسلحته لهذه المعركة التي لا تقتصر أهميتها في تحقيق النقاط الثلاث فقط ، بل تتمادى تلك الأهمية لتصل إلى حسم اللقب بشكل رسمي ودخول لقاء الثلاثاء بأفضل حالة معنوية .

في الأخير ، سيجد بيب جوارديولا نفسه بين فكي كماشة ، فاللعب بالتشكيلة الأساسية يعني إرهاق الفريق وإدخاله في دوامة المشاكل النفسية في حال الخسارة ، أما إقحام التشكيلة الاحتياطية فيعني إمكانية تأجيل تحقيق لقب الدوري الإنجليزي ، ما سيحول دون إعطاء الفريق دفعة معنوية قبل مناطحة ليفربول إياباً .

الأكثر مشاهدة