وقع النجم الإنجليزي رحيم ستيرلينج ضحية الاستغلال السيء لاستخدام حسابه في تطبيق المحادثات الكلامية على الهاتف “واتس آب”، عندما كان ضيفا لبرنامج ” KSI” الشهير على موقع يوتيوب الإلكتروني.

في فقرة من فقرات البرنامج، كان مطلوب من ستيرلينج أن يعطي هاتفه إلى ” KSI”، ويوجه سؤال إلى أحد المشاهير المتواجدين في سجل أرقام نجم مانشستر سيتي، وكان الخيار على أسطورة ألعاب القوى “الجاميكي يوسين بولت”.

وجه ” KSI” سؤالا إلى بولت يتعلق بعدد علاقاته النسائية طوال تاريخه، وشعر ستيرلينج بالحرج بسبب السؤال، حتى أن كان رد بولت على السؤال عبارة عن كلمة واحدة “ماذا؟”.

أصر ستيرلينج على توجه الاعتذار إلى بولت بسبب السؤال المحرج، حتى أنه أجرى مكالمة هاتفية مع صديقه أسطورة ألعاب القوى بشكل عاجل، ليوضح له تفاصيل وظروف هذا السؤال.

تقبل بولت الأمر بصدر رحب، وتبادل الضحك مع ستيرلينج، قبل أن يتم إنهاء المكالمة بسلام دون مشاكل.

يستعد ستيرلينج مع مانشستر سيتي لمواجهة ليفربول في ذهاب دور الـ8 في أبطال أوروبا، سيكون الذهاب على ملعب “آنفيلد”، قبل خوض الإياب في إستاد الاتحاد.

فيديو مهم : لقاءات الثلاثاء في دوري الأبطال

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

جوارديولا كان محقاً حول السلبية التي تعيق مثالية مانشستر سيتي!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

حقق مانشستر سيتي فوزاً جديداً على حساب إيفرتون ، بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ، في اللقاء الذي أقيم على ملعب جوديسون بارك ، ضمن مباريات الجولة 32 من مسابقة الدوري الإنجليزي لكرة القدم .

وإليكم تحليل المباراة ..

المباراة عموماً كانت من طرف واحد في أغلب فتراتها ، وكالعادة نجح رجال بيب جوارديولا في فرض أسلوبهم بالتحكم في منطقة الوسط ، مع تهديد مباشر ومستمر تقريباً في كل دقيقة ، متمثل في سحر الثلاثي كيفن دي بروين ، دافيد سيلفا وليروي ساني .

عندما تُشاهد سيلفا ينثر إبداعاته بالقميص السماوي ، تشعر أن كل كرة تخرج من قدميه بالقرب من منطقة جزاء الخصم ، كأنه رصاصة أو مُخدر يُصيب المدافعين بالشلل التام ، ونفس الدور يقوم به الأشقر الخبيث كيفن دي بروين ، الذي يلعب دوراً هاماً في المنظومة الهجومية ، بتحركاته بدون كرة ، وتبديل مركزه مع ساني وسترلينج في ” غمضة عين ” ، مع دقة غير عادية في تنفيذ الجملة التكتيكية بالاستلام والتسليم في المساحات القصيرة سواء داخل منطقة الجزاء أو على حدودها .. صحيح أن الحديث النظري جميل ، لكني دائماً ما أفضل الحديث التطبيقي ، ونظرة على الهدفين الأول والثالث ستجعلكم تفهمون جيداً ما تفضلت به .

من بين النقاط السيئة التي يُمكن التطرق لها في مُباراة اليوم من طرف مانشستر سيتي ، تبقى تعامله السيئ مع الدقائق التي تلت هدف إيفرتون ، حيث ظهر بعض الارتباك على اللاعبين ، الأمر الذي جعلهم يفقدون كرات كثيرة تحت الضغط ، وهو ما ينم على سرعة فقدانهم للتركيز مباشرة بعد إحساسهم بأن الأمور على وشك الإفلات من بين أيديهم .. والحقيقة أن بيب جوارديولا كان محقاً بخصوص هذه الشائبة ، وقد تحدث عنها بعد الهزيمة أمام بازل في دوري الأبطال ، وهي نقطة قد تنسف جهد الفريق بأكمله في مباراة قوية إن لم يواصل بتركيز عالٍ إلى صافرة النهاية ، لا سيما وأنه مقبل على مواجهات حاسمة وكبيرة في الفترة المقبلة .

في الجهة المقابلة .. فشل إيفرتون في مناطحة مانشستر سيتي ؛ لأنه فشل في الضغط ( هذا عندما ينوي أساساً أن يضغط ) ، فتجد ضغطاً على طريقة ” من سيضحي بنفسه ويبذل مجهوداً إضافياً ” وليس ضغطاً جماعياً منظماً ، بل يلقي أحد اللاعبين بنفسه للتهلكة ويخرج من اللعبة بعد أن يكون قد تم استهلاكه في ركض لا طائل منه طالما لم يتم سد خيارات التمرير لمانشستر سيتي .

لمتابعة الكاتب على فيسبوك :

الأكثر مشاهدة

حقق مانشستر سيتي فوزاً جديداً على حساب إيفرتون ، بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ، في اللقاء الذي أقيم على ملعب جوديسون بارك ، ضمن مباريات الجولة 32 من مسابقة الدوري الإنجليزي لكرة القدم .

وافتتح مانشستر سيتي التسجيل مبكراً في الدقيقة الرابعة عبر ليروي ساني بعد عرضية رائعة من دافيد سيلفا على الجهة اليسرى ، انبرى لها الجناح الألماني بتسديدة قوية على الطائر ، سكنت شباك بيكفورد بنجاح .

وواصل مانشستر سيتي سيطرته على المباراة بهدف ثانٍ في الدقيقة 12 عبر جابرييل جيسوس الذي تلقى عرضية مميزة من كيفن دي بروين من داخل منطقة العمليات ، حيث قام اللاعب البرازيلي بركنها في الشباك عبر رأسية قوية .

وفي الدقيقة 37 ، سجل رحيم سترلينج الهدف الثالث لصالح فريقه بعد تمريرة رائعة من دافيد سيلفا ، لينتهي الشوط الأول بفوز السكاي بلوز بثلاثة أهداف نظيفة .

وفي الشوط الثاني ، حاول إيفرتون تقليص الفارق في أكثر من مناسبة ، وهو الأمر الذي تحقق بعد هدف يانيك بولاسي في الدقيقة 63 ، بعد تسديدة أرضية زاحفة من خارج منطقة الجزاء ، فشل إيدرسون مورايس في التصدي لها ، لتنتهي المباراة بفوز مانشستر سيتي بنتيجة 3/1 .

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 84 نقطة معززاً المركز الأول في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي ، بينما تجمد رصيد أزرق الميرسيسايد عند النقطة 40 في المركز التاسع .

الأكثر مشاهدة