منح الحكم مايك دين طرداً للجناح الإنجليزي رحيم ستيرلنج بعد تسجيله للهدف الثاني القاتل في فوز فريقه مانشستر سيتي على حساب بورنموث.

سيترلنج سجل هدفاً قاتلاً في الدقيقة 97 من عمر اللقاء ليمنح مانشستر سيتي فوزاً غاية في الأهمية، قبل أن يحتفل بشكل جنوني مع الجماهير.

وينص قانون العقوبات على منح انذار للاعب الذي يحتفل مع الجماهير وذلك حرصا على عدم حدوث أي مكروه.

ولكن سأقتبس ما قاله كومباني بعد اللقاء عن طرد اللاعب: “من الصعب احتواء هذا الكم من المشاعر”، ففي بعض الأحيان قد يكون الأمر صعباً على لاعب احتواء مشاعره خاصة بعد تسجيل هدفاً في الدقيقة 97 ليمنح فريقه فوزاً.

الأكثر مشاهدة

تحليل 360 .. السيتي يفرض إيقاعه لكن بدون أسلحة فعالة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

استطاع مانشستر سيتي أن يحقق الانتصار المطلوب على حساب بورنموث بصعوبة بالغة جداً، رجال بيب جوارديولا احتاجوا 7 دقائق من الوقت بدل الضائع حتى يسجلوا هدفهم الثاني عن طريق رحيم ستيرلينج، هدف أنقذ المدرب الإسباني من إهدار نقطتين إضافيتين بعد التعادل أمام إيفرتون.

السيتي قدم عمل مميز في الشوط الأول، استحوذ على الكرة وحاصر المنافس ووسع رقعة اللعب عبر انطلاقات دانيلو وميندي على الأطراف، جوارديولا فرض إيقاعه على مجريات اللعب ووضع الخصم تحت ضغط هائل ومتواصل في ظل تراجعه بعشرة لاعبين للخلف.

لكن حالة الضغط المتواصل وفرض الإيقاع وفتح أطراف الملعب، وما تخللها من جمل تكتيكية مميزة، كل ذلك لم يكن فعالاً لتهديد المرمى بشكل واضح إلا في حالات نادرة، وبمعنى أصح، جوارديولا ما زال يعاني في الوصول إلى الشباك أمام الفرق التي تدافع بشكل جيد عن مرماها.

فرض الشخصية على المنافسين ووضعهم تحت الضغط أمر جيد لكنه لا يضمن لك تحقيق الانتصارات، وبعلم كرة القدم يتحول أحياناً لأمر سلبي إن لم تطور أسلحة لاستغلال هذا الضغط.

السيتي وصلت نسبة استحواذه على الكرة إلى 70 % رغم ذلك فهو سدد 4 كرات فقط على المرمى من خارج منطقة الجزاء بدون الكرات الثابتة، سلاح التسديدات بعيدة المدى غير مفعل من جوارديولا طوال مسيرته، وموسم تلو الآخر يتضح حاجته لهكذا أسلحة بسبب فهم المنافسين لطريقة عمله.

ليس هذا فقط، الاستحواذ الهادر من السيتي أنتج 5 ركلات ركنية فقط، وفي ظل انكماش المنافس أمام مرماه كان يجب البحث عن عدد أكبر من الركلات الركنية واتخاذها سلاح آخر لتهديد المرمى وتسجيل الأهداف، لكن كما عودنا بيب لا يثق بالكرات العالية على الإطلاق.

التوغل الفردي أيضاً غائب بنسبة كبيرة رغم امتلاك السيتي المهارة الفردية المناسبة، كما أن التراجع للخلف لإنهاء حالة الانكماش من المنافس أمام مرماه في بعض الأحيان ثم ضربه بهجمة مرتدة واستغلال المساحات في مناطقه، أيضاً هي فكرة غير واردة في قاموس بيب.

جوارديولا مدرب يملك فكر كروي مميز ويصنع فريق بشخصية واضحة يفرضها على المنافسين في الملعب، لكن الإصرار على الاختراق بالتمريرات القصيرة من العمق، أو الكرات العرضية الأرضية وعدم التنويع بالحلول أمر سيضر به في الموسم الحالي الذي يفترض أن يحصد خلاله الإنجازات.

الأكثر مشاهدة

ستيرلنج يمنح مانشستر سيتي فوزاً قاتلاً أمام بورنموث

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

حقق مانشستر سيتي فوزاً درامياً  على حساب بورنموث في الجولة الثالثة من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بنتيجة 2-1.

احرز ظهير بورنموث دانييلز الهدف الأول بعد مرور 12 دقيقة من عمر الشوط الأول، قبل أن يتعادل جيسوس في الدقيقة 21.

وفي الدقيقة 97 سجل رحيم ستيرلنج الهدف الثاني القاتل لمانشستر سيتي الذي يرفع رصيده لسبع نقاط ويتصدر الدوري مؤقتاً  بانتظار باقي النتائج.

بينما يتذيل بورنموث ترتيب الدوري الإنجليزي بعد 3 هزائم متتالية.

لمتابعة أخبار الكرة الإنجليزية تابعوا صفحتنا على فيسبوك:

الأكثر مشاهدة