رغم بصمه على عام مميز مع ناديه تشيلسي، ومنتخب بلاده بلجيكا، إيدين هازارد لا يرى نفسه قدم ما يكفي ليكون من بين المنافسين على الكرة الذهبية هذا العام.

الجائزة المرموقة هذا العام تثير التساؤلات بشأن اللاعب الذي يستحقها أكثر من أي وقت مضى، خلال 10 سنوات الأخيرة التي تناوب على الفوز بها كل من ليونيل ميسي، وكريستيانو رونالدو.

ويأتي لكأس العالم دور كبير في الجدل الذي تخلقه جائزة الكرة الذهبية هذا العام، حيث تطالب أصوات عديدة بمنحها لأحد أبطال العالم مع منتخب فرنسا، في حين آخرى تنادي بإعطائها للوكا مودريتش، المتوج بدوري أبطال أوروبا، والواصل إلى نهائي المونديال، والمتوج مسبقا هذا العام كأفضل لاعب في أوروبا من اليويفا، وأفضل لاعب في العالم من الفيفا.

وقال هازارد في تصريحات صحفية عقب مباراة منتخب بلاده ضد إيسلندا:”حتى لو كان لدي سنة جيدة، يجب أن أحافظ على تواضعي: أنا لا أستحق الكرة الذهبية.”

وأضاف: “كان هناك لاعبون كانوا أفضل مني. أود أن أقول مودريتش ، ولكن بين أغسطس وأكتوبر لم يكن جيدا مثل بقية العام. لذا إذا وضعنا هذا في الاعتبار ، سأختار مبابي “.

الأكثر مشاهدة

جيتي إيميج

بدأ الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تحقيقاته مع 4 أندية تلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز على رأسها تشيلسي بشأن اشتباه وجود مخالفات فيما يخص التعاقد مع اللاعبين الأجانب القصّر، أي الذين لم يبلغوا 18 عام.

وأكدت العديد من الصحف الإنجليزية مثل ديلي ميل وديلي ميرور على أن تشيلسي بات مهدداً بتلقي عقوبة قاسية تتضمن الحرمان من الدخول في سوق الانتقالات لمدة عامين كاملين.

وأوضحت تلك المصادر أن لجنة النزاهة والسلامة في الفيفا تحقق مع تشيلسي بحثاً عن ارتكاب النادي مخالفات فيما يخص لوائح وقوانين التعاقد مع اللاعبين القصّر.

وأكد تشيلسي عبر بيان رسمي على أنه يتعاون مع الفيفا بشكل كامل في هذه التحقيقات، كما طمأن جماهيره بأنه قدم أدلة شاملة تنفي تورطه في أية مخالفات للقوانين واللوائح.

وسبق أن عانت بعض الأندية الكبيرة من أمر مشابه، والحديث هنا عن ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد الذين تعرضوا لعقوبات من الفيفا حرمتهم من ضم أي لاعب لفترة من الوقت، وكانت البداية مع البرسا عندما مُنع من الدخول في الميركاتو لعام كامل، ثم واجه الريال وأاتلتيكو نفس المصير بعد عام واحد.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – أضفى المدافع الدنماركي أندرياسكريستنسن بعض الغموض على مستقبله مع فريق تشيلسي بسبب قلة مشاركاته رفقة البلوز هذا الموسم عكس ما كان يحدث في الموسم الماضي.

صاحب الـ 22 عام هو لاعب لتشيلسي منذ عام 2012 بعد الانضمام للبلوز من صفوف بروندباي، وأعير اللاعب لمدة موسمين لصفوف بوروسيا مونشنجلادباخ وقدم عطاء متميز قبل العودة لتشيلسي في عام 2017.

وشارك كريستنسن في الموسم الماضي بانتظام في منظومة أنطونيو كونتي قبل أن يتركه ساري على دكة البدلاء هذا الموسم لحساب دافيد لويز مجدداً.

وقال كريستنين: ” الأمر مختلف هذا الموسم، في الموسم الماضي لعبت مباريات كثيرة وهذا الموسم الأمر ليس كما كان”.

“إن الأمر صعب على أي لاعب، ولنرى ما سيحدث في المستقبل”.

وعندما سئل عن امكانية الرحيل قال: “هذا سؤال صعب جداً، عندما تسأل أي لاعب لا يشارك عما إذا كان سعيداً فطبيعي أن تكون إجابته بلا”.

“لا يوجد أي شيء بيدي في الوقت الحالي سوى التدرب وتقديم أقصى ما لدي”.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية