بعد عرض مارسيليا.. هل يكرر النني المجازفة مع أرسنال؟

أمير نبيل 13:49 14/08/2018
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحدثت الصحف الإنجليزي بشكل قوي عن العرض الذي تلقاه لاعب خط الوسط المصري الدولي محمد النني، للانتقال من فريقه أرسنال الإنجليزي، إلى مارسيليا الفرنسي.

النني الذي لم يشارك في أولى مباريات الفريق أمام مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي حسمها الأخير بهدفين دون رد، يبدو أن فرصته في اللعب بشكل منتظم مع المدرب الإسباني أوناي إيمري ليست كبيرة.

وبحسب صحيفة “دايلي ميرور” البريطانية فإن مارسيليا عرض التعاقد مع النني لتدعيم خط وسط الفريق الفرنسي للموسم الجديد.

ولا تعد تلك هي المرة الأولى التي يتلقى فيها النني عرضا للرحيل عن المدفعجية منذ انضمامه للفريق في يناير 2016، حيث سبق أن تلقى أكثر من عرض داخل البريميرليج آخرها من بورنموث في يناير الماضي، لكنه رفض وفضل الاستمرار ضمن صفوف الفريق ليراهن على الفرصة التي يمكن أن يحصل عليها مع المدرب السابق، الفرنسي المخضرم أرسين فينجر.

وإن كان فينجر قد راهن على النني كورقة بديلة في بعض الأوقات أو كلاعب أساسي في بطولات الكأس والدوري الأوروبي في الكثير من الأحيان، فإن الأمر لا يبدو أنه على وشك التكرار مع أوناي الذي يواجه ضغوطا كبيرة في بداية ولايته مع الفريق اللندني، أبرزها الضغوط الجماهيرية للتخلص من أفراد الحرس القديم والعناصر التي كانت تشارك بصفة منتظمة في حقبة المدرب فينجر، وبالتالي قد لا يجد النني لنفسه فرصة.

نجم بازل السويسري السابق كسب الرهان مرة سابقة، بعدما رفض نصائح البعض بالانتقال إلى فريق آخر في البريمييرليج يتيح له فرصة مشاركة أكبر، واستمر مع أرسنال ليبدأ تدريجيا في الحصول على فرصة مع النادي.

لكن الاختبار الآن بات أصعب، والقرار ربما لا يكون سهلا على اللاعب المصري الدولي، ما بين خوض تجربة في دوري جديد، هو أقل تنافسية بطبيعة الحال من الدوري الإنجليزي، أو أن يستمر مع أرسنال ويواجه المجهول مع أوناي إيمري ويراهن على إمكانية أن يتخلى المدرب عن خياراته العديدة في وسط الملعب لاسيما الثنائي الجديد لوكاس توريرا وماتيو غاندوزي، ويحصل على فرصة لاحقا.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة