سبورت 360 – هو ملك الأرقام والإحصائيات، ليس من الصعب الآن أن نطلق على أى فريق مسمى “فريسة” كريستيانو رونالدو، الأسطورة البرتغالية واحد من أفضل هدافي تاريخ كرة القدم إن لم يكن أفضلهم على الإطلاق.

قرعة دوري أبطال أوروبا التي أجريت في موناكو أواخر شهر أغسطس الماضي، أسفرت وكعادتها عن مجموعات ساخنة ومباريات تصادمية منتظرة ينتظرها عشاق الكرة الأوروبية في كل مكان.

يوفنتوس ضد أتلتيكو مدريد، صراع ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي يتجدد ولكن هذه المرة في دور المجموعات وبوجود كلاً من لوكوموتيف موسكو الروسي وباير ليفركوزن الألماني.

النظرة الكبيرة على المجموعة تختصر على مواجهة بين يوفنتوس وأتلتيكو مدريد، ولكن عشاق الكرة الإسبانية ونادي العاصمة الإسبانية ينتظرون مجدداً لقاء البرتغالي كريستيانو رونالدو ضد الأتلتي.

أرقام خرافية للبرتغالي رونالدو ضد أتلتيكو مدريد في مختلف المسابقات، كريستيانو واجه الأتلتي 33 مرة، فاز في 16، هزم 9 مرات وتعادل 8، ساهم في تسجيل 33 هدفاً، سجل 25 وصنع 8، التفاصيل تأتيكم تباعاً.

رونالدو ضد أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا

قاتل الأحلام، وصف جيد يمكننا إطلاقه على العلاقة بين رونالدو وجماهير أتلتيكو مدريد، في كل مرة كان يقترب منها الأتلتي لحلم ومجد جديد، كان للبرتغالي وجهة نظر أخرى محطمة لأحلام جماهير العاصمة.

مواجهة الموسم الماضي تلخص كل شيء، أتلتيكو مدريد فاز على يوفنتوس بثنائية نظيفة في ذهاب ثمن نهائي الموسم الماضي على ملعب واندا ميتروبوليتانو، في الإياب عاد رونالدو لوحده وسجل ثلاثية هاتريك وأعطى يوفنتوس بطاقة التأهل، قاتل الأحلام.

كريستيانو رونالدو واجه أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا 8 مرات، حقق الفوز في 5 مباريات، هزم مرتين وتعادل في مباراة.

البرتغالي سجل في شباك أتلتيكو مدريد 7 أهداف في دوري أبطال أوروبا، 2 هاتريك، الثلاثية الأولى أقصى بها أتلتيكو مدريد من نصف النهائي موسم 2016/2017 عندما كان لاعباً في صفوف ريال مدريد، الثلاثية الثانية أخرج بها الأتلتي من ربع النهائي الموسم الماضي وهو بقميص يوفنتوس، الهدف المتبقي كان في نهائي 2014 الذي خسره الروخي بلانكوس برباعية مقابل هدف، بالفعل هو قاتل الأحلام.

كريستيانو رونالدو ضد أتلتيكو مدريد في اللاليجا

صراع رونالدو وأتلتيكو مدريد بدأ عندما انتقل البرتغالي إلى ريال مدريد الإسباني قادماً من صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي في صفقة تاريخية في صيف عام 2009 كلفت خزائن النادي الملكي مبلغاً قيمته 100 مليون يورو.

بداية الصراع والمواجهات بين رونالدو وأتلتيكو مدريد في موسم 2009/2010 لم تكن في مصلحة البرتغالي، غاب عن أول مواجهة والتي فاز بها ريال مدريد في الذهاب بثلاثية مقابل هدفين وشارك في الإياب في فوز النادي الملكي بنفس النتيجة ولكن لم ينجح بالتجسيل أو الصناعة.

في الموسم الثاني شارك رونالدو في المبارتين ذهاباً وإياباً ضد أتلتيكو مدريد ولم يسجل أو يصنع أيضاً، ولكن في موسم الثالث بدأت الرحلة ونجح بتسجيل 5 أهداف في الليجا بشباك الأتلتي هدفين ذهاباً وهاتريك إياباً على ملعب فيسنتي كالديرون.

البصمة الحقيقية لرونالدو أمام أتلتيكو بدأت في موسم 2011/2012، واستمرت حتى رحيل رونالدو عن ريال مدريد في صيف عام 2018.

رونالدو أمام أتلتيكو مدريد في الليجا لعب 16 مباراة، فاز في 7، تعادل 5 وهزم أربع مباريات، ساهم في تسجيل 16 هدف سجل 12 وصنع 4 آخرين.

في كأس ملك إسبانيا أيضاً كان لرونالدو كلمة مهمة في مواجهات ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، شارك ضد الأتلتي في هذه البطولة 7 مباريات سجل 6 أهداف وصنع هدف وحيد.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

رونالدو مع منتخب البرتغال .. أرقام عظيمة وإنجاز تاريخي يلوح بالأفق

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- انتهى التوقف الدولي الأول في الموسم الكروي الأوروبي الجديد 2019 – 2020 وعادت منافسات بطولات الدوري المحلي إلى الحياة مجدداً، رغم ذلك فإن الكلام عن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لم ولن يتوقف.

رونالدو قدم مستوى عظيم مع منتخب البرتغال خلال التوقف الدولي واستطاع أن يقود بلاده لتحقيق انتصارين متتاليين، الأول على حساب صربيا والثاني على حساب ليتوانيا، وهو ما مكنهم من الصعود للمركز الثاني في المجموعة برصيد 8 نقاط ضمن نطاق التصفيات المؤهلة إلى كأس أمم أوروبا 2020.

رونالدو سجل 5 أهداف في اللقائين (هدف ضد صربينا، وأربعة أهداف ضد ليتوانيا) وعزز بذلك من أرقامه كأحد أفضل الهدافين على صعيد المنتخبات الدولية وبرصيد 93 هدفاً، ليصبح على بعد 16 هدفاً فقط من معادلة رقم الإيراني علي دائي والذي سجل 109 أهداف خلال مسيرته الدولية.

كما وصل صاحب الكرات الذهبية الخمس إلى الهاتريك رقم 8 له على المستوى الدولي مع منتخب بلاده، بما يعني أنه سجل ثلث عدد الهاتريك في تاريخ منتخب البرتغال، 8 من 24!











تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360


الأكثر مشاهدة

علي الصالح يتحدث عن الأسطورة كريستيانو رونالدو وللقطات الهامة من مسيرته والأحذية التي تضمن له البقاء دومًا في المقدمة.

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
علي صالح ورونالدو

دائمًا  في المقدمة. دائمًا كالبرق. إنه وصف ثاقب من نايكي، لكنه يوضح تمامًا ما تعنيه سلسلة أحذية Mercurial- الحاجة الماسة للسرعة.

لو أن هناك علم للسرعة، فجامعة الـMercurial ستكون المختصة بمنح درجات الدكتوراه في موضوعاته، بثبات واستمرارية عالية تمنح السوق بعضًا من أفضل الأحذية التكنلوجية المحدثة التي يمكننا رؤيتها.

خلال العقدين الماضيين، اكتسب Mercurial هوية لم يحظ بها غيره من قبل، حيث صار المرادف الطبيعي لما يرتديه اللاعبين الأكثر سرعة ومهارة، وأداتهم الرئيسية في إقامة العرض المبهر في كل مباراة.

إن كنت سريعًا، فأنت Mercurial، هذا هو الأمر ببساطة. من R9 إلى CR7، الأفضل في العالم دومًا آمنوا بتخصصه وروعة التجربة بينما يلف أقدامهم، وهذا هو الحال ذاته مع العلامات البارزة في الكرة الإماراتية.


من خلال أعين رياضييّ نايكي الحاليين والمستقبليين، نكتشف ما يعنيه أن تكون Mercurial. ويمثل جوهرة الوصل والمنتخب الإماراتي، علي صالح هذا المستقبل. فاللاعب من ضمن الأسماء التي ستتزين أقدامهم بحذاء Mercurial Superfly 7 خلال دوري الخليج العربي موسم 2019/20.









مصمم للسرعة، الخامات خفيفة الوزن والحجم المناسب الآمن لحذاء الـMercurial Super Fly 7 يوفر القوة اللازمة لترك المنافسين مكسيين بالغبار في الخلف.


تصميم الـFlyknit يكسي القدم بدقة كأنه طبقة جلدية ثانية لا حذاء، ورغم دقته وبساطته فيمكنك بلا خوف أن تعتمد عليه في الظروف الرطبة والجافة لأنه يعتمد على أزرار الزاوية الداعمة للإنطلاقات المدوية.


في المقطع المصور بالأعلى يكشف خريج جامعة الـMercurial عن انطباعاته حول الأحذية، مسيرته وأكثر ما يعجبه في لاعبه المفضل من عالم نايكي.



تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360


الأكثر مشاهدة