نحن نعيش اليوم أبهى عصور كرة القدم الحديثة، اللعبة الأشهر في العالم والأكثر متابعة أصبحت تتعلق بالكثير من الأمور وتدخل في أغلب شؤون الحياة اجتماعياً، اقتصادياً وأيضاً سياسياً.

كرة القدم في 2019 تغيرت كثيراً عن العصور السابقة، في الغالب أصبح كل شيء يتعلق بالمال، قيمة اللاعب تزداد مع حالته الإعلامية والكثير من الأشياء الأخرى، جميع اللاعبون يمتلكون اليوم حقوق نشر وملكية خاصة بهم.

لا يوجد شيء في كرة القدم اليوم بدون عقود، كل شيء مدون في أوراق رسمية، سواء بين اللاعبين والأندية، اللاعبين وشركات الملابس الراعية والإعلانية، اللاعبين ووكالائهم.

حرب في كرة القدم أدت إلى الكثير من الأشياء الغريبة في عالم اللعبة المجنونة، أرقام خيالية تدفع من أجل اللاعبين، هل أحد كان يتخيل أن هناك إمكانية لوصول سعر لاعب واحد فقط إلى 222 مليون يورو؟ فعلها نيمار.

هذه الحرب لم يكن لها تأثير فقط على أسعار اللاعبين بل كل شيء يخص اللاعبين وكرة القدم الأمر اقتصادي بدرجة كبيرة وهناك أشياء مهمة تحركة وأبرزها شركات الملابس.

موقع سكاى نيوز العربي نشر تقريراً مهماً صباح اليوم الإثنين عن حرب شركات الملابس وخصوصاً بين نايكي الأمريكية وأديداس الألمانية، حرب جعلتنا نرى رقم 100 مليون يورو رقماً عادياً.

منذ أيام خرجت بعض التقارير تشير إلى أن كريستيانو رونالدو وقع عقداً جديداً مع نايكي الأمريكية مقابل 162 مليون يورو لمدة 10 سنوات، الجميع لم يستغرب من هذه الأرقام الحرب الاقتصادية أدت لذلك وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بنجم كبير مثل كريستيانو.

على مستوى الأندية

8259BB83-D679-4236-8018-C9F0ADF51E9B

مثال مهم لما حدث في تشيلسي عام 2016، النادي الإنجليزي الذي تغير تماماً بوجود المالك الروسي أبراموفيتش كان مرتبط بعقد طويل مع أديداس الألمانية ولكن الأمور لا تدوم دائماً، البلوز تعاقدوا مع المنافس نايكي منذ 3 سنوات.

كانت ضربة قاسية للغاية لأديداس “صحيفة دير شبيجل” الألمانية وصفت الأمر بأنه كان غير مصدقاً لمسؤولي أديداس، خصوصاً عندما أعلن البلوز تعاقدهم مع نايكي بعد شهور من فسخ التعاقد الشركة الألمانية.

خسارة أديداس كانت تحول اقتصادي مهم وناج جداً لتشيلسي مع نايكي، الصحيفة الألمانية قالت أن النادي الإنجليزي حصل الفريق على 78 مليون يورو “قيمة التوقيع”، و10 مليون يورو إضافية، لتعويض النادي عن دفع قيمة فسخ العقد مع أديداس الألمانية، و45 مليون يورو سنوية وهى قيمة الشراكة في الأعوام الأربعة الأولى، و17 مليون يورو من عوائد بيع منتجات تشيلسي في جميع أنحاء العالم، و4 مليون يورو إضافية، في حال تحقيق لقب الدوري أو لقب دوري أبطال أوروبا.

دير شبيجل قالت أن مجموع الأرباح والعقد بين تشيلسي ونايكي لمدة 15 عاماً بلغت قيمته 835 مليون يورو.

3C948834-A876-4588-950E-87CE14047135

على مستوى اللاعبين

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وقع على أول عقد له مع نايكي في سبتمبر عام 2004، عندما كان عمر 19 عاماً وحصل وقتها على مبلغ قيمته 3.65 مليون لمدة 6 سنوات.

وقبل انتهاء العقد بين رونالدو ونايكي، قررت الشركة الأمريكية تجديد عقد النجم البرتغالي قبل انتهاءه بسنة، في 2009 مقابل 15.5 مليون يورو في العام الواحد ولمدة 5 أعوام.

رونالدو الآن يمتلك عقداً مع نايكي حتى عام 2026، أى يمكنه الحصول على أموال الرعاية من الشركة الأمريكية حتى إذا وصل عمره 41 عاماً وإن لم يكن لديه عقد مع ناد أخر.

الأندية مؤسسات صغيرة أمام شركات مثل نايكي وأديداس

المحامي الرياضي جيك كونين تحدث عن هذه الظاهرة والأرقام الخرافية التي نسمعها يومياً حيث قال لصحيفة إندبندنت : “صفقات رعاية القمصان ليست صفقات رعاية تقليدية، إنها صفقات ترخيص، تمكن الشركات المصنعة للملابس من استخدام علامة النادي لبيع الملابس التي تحمل علامتها التجارية”.

وعند سؤاله لماذا أندية كرة القدم تحتاج لوسيط أو شركة مثل نايكي وأديداس لانتاج الملابس الخاصة لها موسمياً، لماذا لا تقوم هذه الأندية بإنتاج هذه المنتجات بنفسها، رد جيك كوهين قائلاً:” إنها أندية كرة القدم، وليسوا شركات تصنيع مستلزمات رياضية. ليس لديهم شبكات التوزيع العالمية اللازمة لتصنيع وشحن وبيع مئات الآلاف، أو في بعض الحالات، ملايين القمصان كل عام، في نهاية الأمر، معظم الأندية مؤسسات “صغيرة”، مقارنة بإمبراطوريات مثل نايكي وأديداس، التي لن تتوقف عن ضخ المبالغ الطائلة للأندية واللاعبين، فالعائد أكبر دائما.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة