موقع سبورت 360 – تعرض فريق ريال مدريد الإسباني لخسارة قاسية وغير متوقعة أمام مضيفه سيسكا موسكو الروسي بهدف نظيف، ضمن فعاليات الجولة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

ويتواجد ريال مدريد في المجموعة السابعة رفقة فرق روما الإيطالي، وفيكتوريا بلزن التشيكي، بالإضافة إلى سيسكا موسكو.

وحاليًا يتواجد ريال مدريد في المركز الثالث برصيد 3 نقاط بمجموعته السابعة بدوري الأبطال خلف المتصدر سيسكا موسكو صاحب الـ 4 نقاط، والثاني روما صاحب الـ 3 نقاط إثر فوزه الكبير على فيكتوريا بلزن بخماسية نظيفة.

وفردت صحيفة “ماركا” الإسبانية مقالاً للرأي تتحدث فيه عن تأثير غياب البرتغالي كريستيانو رونالدو عن الريال عقب رحيله الصيف الماضي للعب في صفوف يوفنتوس الإيطالي.

وقال كاتب المقال في بدايته “لا أعلم إذا كان الأمر مهمًا أم لا عندما يستقبل فريقك – ريال مدريد – أمام سيسكا موسكو هدفًا في الدقيقة الأولى من عمر اللقاء، ويتبقى أكثر من 95 دقيقة، ولم يتمكن الريال من تسجيل هدفًا واحدًا حتى”، وتسائل صاحب المقال هل هذا بسبب قلة التركيز، أو غياب حماس اللاعبين لتحقيق الفوز.

وأشار كاتب المقال إلى أن ريال مدريد فشل في التسجيل في آخر ثلاث مباريات له أمام إشبيلية الذي خسر أمامه بثلاثية نظيفة، وضد جاره أتلتيكو مدريد الذي تعادل معه سلبيًا، وأخيرًا أمام سيسكا موسكو الذي خسر أمامه بهدف نظيف.

وأوضح صاحب المقال نقطة مهمة للغاية هي أن فشل لاعبين مميزين أمثال كريم بنزيما، وجاريث بيل، وماركو أسينسيو في تسجيل أي هدف خلال ثلاث مباريات على التوالي يمكن أن يكون حادثًا عابرًا، وأيضًا حقيقة أن ريال مدريد لديه أدنى متوسط تهديفي من بين الفرق الكبرى خلال العشر سنوات الماضية من الممكن أن تكون محض صدفة.

ولكن يبدو أن الأمر ليس كذلك، خاصةً وأن الموسم الماضي أحرز أسينسيو، وبيل، وبنزيما مجتمعين 44 هدفًا، وهو نفس الرصيد التهديفي الخاص برونالدو وحده.

في مباراة روما الأخيرة، الجميع تحدث هل الريال يلعب بشكل جيد بدون رونالدو أم لا، ولكن هناك سؤال أهم منه وهو “هل يقدر هذا الفريق على إحراز الأهداف في مباريات صعبة ومغلقة مثل سيسكا موسكو؟”.

هذا هو السؤال الأهم، هذه المباريات هي التي تعطيك الأفضلية، ورونالدو كان لديه خبرات واسعة في تلك المباريات.

وانتقد صاحب المقال جولين لوبيتيجي مدرب الريال، حيث طالبه بمشاركة اللاعبين أصحاب الخبرات الذين يجيدون التعامل مع هذه المباريات الصعبة.

دموع كاسياس عند إعلانه الرحيل عن ريال مدريد

الأكثر مشاهدة

الأزمة القانونية التي يواجهها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ضد امرأة أمريكية تتهمه بالاغتصاب، ليست بالسهلة، ولا تقارن إطلاقا بمشكلته السابقة مع مصلحة الضرائب الإسبانية التي اتهمته بالتهرب من دفع الضرائب عدة سنوات، قبل أن يتوصل للتسوية.

واقعة الاغتصاب التي تحكي عنها الأمريكية كاثرين مويورجا وقعت عام 2009، في لاس فيجاس بالولايات المتحدة الأمريكية، وهذه منطقة يعتبر فيها الاعتداء الجنسي ثاني أقوى جريمة (وفقا لقانون ولاية نيفيدا التي تشمل لاس فيجاس)، وتصل عقوبتها فور إثبات ذلك إلى السجن مدى الحياة.

رونالدو ينفي هذه الاتهامات مؤكدا أنها أخبار مزيفة، تريد منها الأمريكية كاثرين ومعها مجلة “دير شبيجل” الألمانية تحقيق المزيد من الشهرة على حساب اسمه وسمعته.

تحقيقات الشرطة

أكدت صحيفة “ذا صن” البريطانية أن الشرطة في الولايات المتحدة الأمريكية وتحديدا في لاس فيجاس، حيث وقعت حادثة الاغتصاب بأحد الفنادق، أعادت فتح التحقيق في تلك الحادثة، بعد أن تقدمت المحامية الممثلة للضحية كاثرين مايورجا “ممثلة وموديل” ببلاغ ضد النجم البرتغالي، من أجل ملاحقة نجم ريال مدريد السابق في حادثة يعود تاريخها إلى 13 يونيو عام 2009.

رونالدو قال لمتابعيه نافيا هذه التهم عنه: لا لا لا لا لا لا، كل ما قالوه عني اليوم، أخبار مزيفة وكذب.

جاء في بيان الشرطة في لاس فيجاس: تم التعامل مع بلاغ عن واقعة اعتداء حدثت في 13 يونيو عام 2009، وقتها لم تقدم الشرطة أي وصف لمكان الحادث أو معلومات عن المشتبه به، ثم إجراء فحص طبي عليها.

وأضاف البيان: في سبتمر 2018 تم فتح باب التحقيق من جديد، ويقوم المحققون بمتابعة الضحية للحصول على مزيد من المعلومات، هذا تحقيق مستمر، ولن يكون هناك مزيد من التفاصيل هذا الوقت.

وتؤكد التقارير أن رونالدو دفع مبلغ 375 الف دولار إلى كاثرين مقابل صمتها وعدم ذكر اسمه في أي تحقيق أو وسائل إعلام، لكنها الآن بعد 9 سنوات تريد فسخ الاتفاق، وملاحقة رونالدو قانونيا.

كانت كاثرين في الـ25 من عمرها وقت تعرضها للاعتداء من رونالدو، وهي التقت به أثناء عملها في ملهى ليلي داخل كازينو في لاف فيجاس، وكان رونالدو برفقة شقيقه وابن عمه داخل منقطة VIP.

وظهرت صور وقتها لرونالدو أثناء تحدثه مع كاثرين داخل الملهى الليلي، قبل أن يدعوها إلى غرفته لكي تتمتع برؤية لاس فيجاس من ارتفاع عالي.

الأكثر مشاهدة

لاعب سسكا موسكو يقارن بين أهمية رونالدو وسيرجيو راموس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أكد النجم الكرواتي الشاب نيكولا فلاسيتش لاعب نادي سسكا موسكو الروسي، على أهمية المدافع العملاق سيرجيو راموس قائد نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد، وذلك قبل المواجهة المرتقبة بين الفريقين في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وتحدث نيكولا فلاسيتش في تصريحات صحفية قائلاً: “ماركو أسينسيو سيفعل كل شيء خلال هذا الموسم فهو يمتلك قدرات رائعة للغاية، وريال مدريد مع كريستيانو رونالدو كان قوياً ولكن بدونه سيكون الفريق أقوى، واللاعب الوحيد الذي ليس له بديل في الريال هو سيرجيو راموس”.

وأضاف: “سيرجيو راموس أسطورة كبيرة للغاية ولاعب متكامل من جميع النواحي سواء دفاعياً أو هجومياً، وبالنسبة لريال مدريد فهو خصم صعب للغاية ونأمل في تحقيق الفوز ضدهم وحصد الثلاث نقاط، فنحن بمجموعة قوية للغاية تضم فرق كبيرة”.

وأكمل: “لوكا مودريتش يستحق الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2018، فهو يقدم مستويات رائعة للغاية، ويعد من أهم اللاعبين بمركزه في العالم”.

وستقام مباراة قوية للغاية يوم الثلاثاء، بين ناديي ريال مدريد الإسباني وسسكا موسكو الروسي، ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا لموسم 2018/19، على ملعب اولمبيسكس كومبليكس لوزنيكي معقل الفريق الثاني.

الأكثر مشاهدة