برشلونة ضد فالنسيا

سبورت 360 – تعود عجلة الدوري الإسباني للدوران مجدداً، مساء اليوم الجمعة، بانطلاق الجولة الحادية والعشرين من المسابقة، حيث ستقام مباراة أوساسونا وخيتافي، على أن تُستأنف باقي المباريات يومي السبت والأحد.

وسيكون برشلونة على موعد، مع أول اختبار قوي لمدربه الجديد، كيكي سيتيين، حينما يحل ضيفاً على فالنسيا في ملعبه ميستايا، بينما سيلعب ريال مدريد الذي يرغب في تحقيق انتصاره الثالث توالياً، مع مضيفه بلد الوليد.

وإليكم أبرز الأمور التي ننتظرها في الجولة 22 من الدوري الإسباني:

اختبار حقيقي:

تُعد مواجهة فالنسيا الثالثة لبرشلونة مع المدرب الجديد كيكي سيتيين، لكن الفريق لم يواجه فريقاً عنيداً لحدود اللحظة، حيث فاز في الليجا الإسبانية على غرناطة بهدف نظيف، بينما عانى كثيراً من أجل التأهل لثمن نهائي كأس الملك على حساب إيبيزا (2/1).

GettyImages-1200587492 (1)

في المقابل، ستكون المواجهة اختباراً حقيقياً أيضاً للخفافيش، ولمدى سعيهم للانتقام من السقوط في الدور الأول بملعب كامب نو (5/2)، وكذلك لمدى رغبة الفريق في العودة للطريق الصحيح، بعد الخسارة بأربعة أهداف لهدف ضد مايوركا.

وواجه كيكي سيتيين فريق فالنسيا على ملعب ميستايا، في خمس مناسبات سابقة، ولكن لم يسبق للمدرب المذكور أن حقق الفوز في كل تلك المباريات، حيث اقتنص نتيجة التعادل في 3 مرات، بينما انهزم في لقاءين.

من سيُشارك كظهير أيمن؟

سيزور ريال مدريد ملعب بلد الوليد، وسيغيب عن اللقاء من المرينجي، داني كارفاخال بسبب تراكم البطاقات، ما يعني أن زين الدين زيدان مضطر للاعتماد على لاعب آخر في مركز الظهير الأيمن، خاصةً بعد انتقال ألفارو أودريوزولا لصفوف بايرن ميونخ معاراً.

GettyImages-1185123629 (1)

ومن المتوقع أن يشارك ناتشو فيرنانديز كظهير أيمن، سيما وأنه يقدم مستويات متميزة كلما شارك مع الفريق في أي مركز في الخط الخلفي، سواء في قلب الدفاع أو في أحد الظهيرين “الأيسر أو الأيمن”.

ولعب ناتشو في مركزي الظهيرين بامتياز كبير، نظراً لأنه يستطيع اللعب بكلتا قدميه بتميُّز شديد، وظهر بالفعل في العديد من المناسبات كظهير دفاعي وقام بهذا الدور بشكل رائع وهو ما يؤهله للتواجد كبديل لكارفاخال.

ومن الممكن أن يعتمد زيدان على لوكاس فاسكيز في هذا المركز، فالدولي الإسباني سبق له وأن لعب كظهير أيمن في عدة مناسبات نظراً لبراعته في إرسال الكرات العرضية.

ردة فعل أتلتيكو مدريد بعد فضيحة الكأس:

بعد الابتعاد عن المنافسة في الدوري الإسباني هذا الموسم، كانت بطولة كأس الملك تمثل بارقة أمل أمام دييجو سيميوني لعدم الخروج من الموسم بدون ألقاب، لكن الروخي بلانكوس تعرض لهزيمة مهينة أمام كولتورال ليونيسا المنتمي إلى الدرجة الثالثة في إسبانيا، ليُودع البطولة.

GettyImages-1195519162 (1)

ويستضيف أتلتيكو مدريد خصمه ليجانيس يوم الأحد، وستكون الأنظار موجهة نحو دييجو سيميوني ونجومه لمتابعة ردة فعلهم عقب الخسارة أمام كولتورال ليونيسا بكأس الملك، وضد إيبار بمسابقة الليجا خلال الأسبوع الماضي.

وكان سيميوني أمام تحدٍ هائل في بداية الموسم الجاري بعد رحيل معظم أفراد الجيل الذهبي الذي صنعه، وبدا أن العناصر الجديدة التي تعاقد معها ليست بنفس المستوى، ويظهر جلياً الآن أنها عناصر لن تسمح له بالمنافسة على الألقاب.

ميسي وجهاً لوجه مع إحدى ضحاياه المفضلة:

يُعتبر فالنسيا ثالث الضحايا المفضلين للبرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي، حيث زار شباكه 28 مرة خلال 33 مباراة، كما فاز بـ18 منها، مقابل 4 هزائم و11 تعادلاً.

FBL-ESP-LIGA-BARCELONA-GRANADA

ويُعتبر إشبيلية وأتلتيكو مدريد الفريقين الوحيدين، اللذين استقبلا أهدافاً أكثر من فالنسيا، عن طريق ميسي، حيث سجل في مرمى النادي المدريدي 37 هدفاً، بينما هز شباك الفريق الأندلسي 31 مرة.

صراع المناطق المكهربة:

ستبحث عدة أندية خلال الأسبوع الجاري، عن مغادرة قاع الترتيب، حيث يواجه إسبانيول صاحب المركز الأخير خصمه أتلتيك بيلباو، بينما سيلعب ليجانيس الذي يقبع بالمركز 19 مع أتلتيكو مدريد.

GettyImages-1201304909 (1)

أما سيلتا فيجو الذي خرج من كأس ملك إسبانيا يوم الخميس، فسيُواجه إيبار، بينما ستكون مهمة ريال مايوركا صعبة للغاية، حيث يرحل إلى إقليم الباسك لملاقاة ريال سوسيداد العنيد.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة