موقع سبورت 360 – رصد لوكا مودريتش، نجم ريال مدريد، كواليس تتويجه بالكرة الذهبية خلال العام الماضي، واصفاً في الوقت نفسه، مشاعره بعد إنهائه لهيمنة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على الجوائز الفردية خلال العقد الأخير.

وخلت اللائحة النهائية للكرة الذهبية هذا العام، من اسم حامل لوكا مودريتش وذلك لتراجع مستوى النجم الكرواتي بشكل كبير، وكذا تأثره بالإصابات التي لحقت به خلال فترات كثيرة خلال الموسم الماضي وهذا الموسم أيضاً.

وبعد أن وضع مودريتش حداً لفوز الثنائي ميسي ورونالدو بالجائزة الفردية المرموقة، قد يكرر مدافع ليفربول الإنجليزي، فيرجيل فان دايك الأمر ويتوج بالكرة الذهبية على حساب نجمي برشلونة ويوفنتوس.

مودريتش يصف مشاعره بعد كسره لهيمنة رونالدو وميسي:

وقال مودريتش خلال تصريحات أدلى بها لصحيفة (ليكيب) الفرنسية: “لا يمكن نسيان ما حصل في ذاك اليوم، لقد كنت في لندن مع زوجتي وعندما تلقيت اتصالاً من مدير فرانس فوتبول، كنت متحمساً للغاية ولم أجب في البداية حتى تتسنى لي الفرصة لتحضير الإجابة، لقد كان شعوراً رائعاً، كانت لحظة مميزة لن أنساها أبداً”.

وتابع: “هيمنة ميسي وكريستيانو على المنافسة منذ عشر سنوات حقيقة، ولكنني فخور بفوزي بالجائزة، ولأن المصوتين اعتبروا أنني كنت الأفضل وقرروا مكافأة نوع آخر من اللاعبين وليس فقط المهاجمين الذين يسجلون الكثير من الأهداف”.

وأضاف: “إنه شعور خاص لأنها أفضل جائزة فردية يمكن أن يحلم بها لاعب كرة قدم، بعد الفوز بالكرة الذهبية، الناس يرونك بعيون مختلفة ولكن لست في حاجة إلى أن أتغير لأن هذا السلوك هو الذي جعلني أفوز بها”.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة