لوكا مودريتش وجاريث بيل

موقع سبورت 360 – طالب الكرواتي لوكا مودريتش نجم ريال مدريد زميله الويلزي جاريث بيل بالبقاء ضمن صفوف الفريق لسنوات عديدة، وذلك في ظل الأنباء التي انتشرت مؤخراً حول رغبته في الرحيل خلال الميركاتو الشتوي المقبل.

وادعت بعض المصادر أن جاريث بيل يشعر بالاستياء من معاملة مدربه زين الدين زيدان له رغم أنه يشركه بشكل أساسي في معظم المباريات، وبات يفكر جدياً بمغادرة النادي لأنه لا يحصل على التقدير الذي يستحقه بحسب اعتقاده.

مودريتش يثني على بيل ويطالبه بالبقاء

وأكال مودريتش بالمديح على زميله في ريال مدريد حالياً وتوتنهام سابقاً في تصريحات أبرزتها صحيفة آس الإسبانية “بالطبع أتمنى أن يبقى هذا الموسم، ولمواسم عديدة أيضاً”.

وتابع “إنه لاعب مذهل، ومهم جداً للفريق، وهو يقدم أداء جيد في الموسم الحالي، أتمنى أن يستمر معنا”.

وبخصوص المباراة التي جمعتهما قبل بضعة أيام عندما تقابل منتخب كرواتيا وويلز، أردف قائلاً “لم أرى جاريث بيل بعد المباراة، لأنني كنت أعاني من مشاكل جسدية، سنرى ما إذا كنت على ما يرام، وأتمنى أن يكون هو بخير أيضأً”.

يذكر أن بيل ومودريتش تعرضا للإصابة في المباراة، حيث غادر النجم الكرواتي أرض الملعب بمساعدة اثنين من الطاقم الطبقي، بينما ظهر على الويلزي انزعاج في عضلات الفخذ رغم أنه أكمل اللقاء.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ماركوس يورنتي وزين الدين زيدان

موقع سبورت 360 – قبل 4 أشهر تقريباً، تعرضت إدارة ريال مدريد والمدرب زين الدين زيدان لوابل من الانتقادات بسبب التخلي عن النجم الإسباني الشاب ماركوس يورنتي لمصلحة الغريم التقليدي أتلتيكو مدريد مقابل 30 مليون يورو.

الانتقادات حينها جاءت لسببين، الأول أن اللاعب أظهر إمكانيات كبيرة في الموسم الماضي وكان يقدم أداء جيد تحت قيادة جولين لوبيتيجي وسانتياجو سولاري، أما السبب الثاني يتلخص في بيعه لأحد أقوى المنافسين محلياً وأوروبياً، والنادي الذي تربطه بالريال عداوة تاريخية.

وحتى يومنا هذا، ما زال الكثيرين يلومون زيزو على الاستغناء عن يورنتي، لاسيما وأن النادي لم يتعاقد مع بديل له، لكن لو نظرنا للأمور بشكل أكثر واقعية وراجعنا ما حدث منذ بداية الموسم، سنجد أن المدرب الفرنسي كان محقاً بعض الشيء.

يورنتي لم ينجح في أتلتيكو مدريد لغاية الآن

لم يكن زيدان المدرب الوحيد الغير مقتنع بقدرات يورنتي، فدييجو سيميوني أيضاً يبدو أنه لا يثق به، فلم يدفع به منذ بداية الموسم سوى في مباراة واحدة بشكل أساسي، والغريب انه تم استبداله بعد نهاية الشوط الأول مباشرة.

المباراة الوحيدة التي خاضها يورنتي كأساسي كانت أمام إيبار، والفريق تلقى هدفين في الشوط الأول، ليقوم سيميوني باستبداله بين الشوطين، ثم تمكن الروخي بلانكوس من قلب النتيجة في الشوط الثاني وتحقيق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وفي المباراة التالية أمام ريال سوسيداد، قرر سيميوني الدفع بيورنتي في الشوط الثاني بعد ان كانت نتيجة التعادل تخيم على المباراة، لكن مشاركة نجم ريال مدريد السابق لم تؤتي بثمارها، بل على العكس، تلقى الفريق هدفين في الشوط الثاني وتلقى أتلتيكو الهزيمة الوحيدة في الليجا هذا الموسم.

وخاض يورنتي 6 مباريات فقط منذ انتقاله إلى أتلتيكو مدريد من أصل 10 مباريات رسمية، 5 منها شارك كبديل في الشوط الثاني، ومباراة واحدة فقط كأساسي، كما تم استبعاده من القائمة بشكل كامل في مواجهتين بقرار فني من سيميوني.

زيدان أثبت أنه لم يخطئ بالاستغناء عن يورنتي للغريم التقليدي مقابل 30 مليون، لأن الصفقة فشلت بجميع المقاييس حتى الآن، لكن في الوقت ذاته، يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن الريال يعاني من نقص عددي في خط الوسط، وكان وجود لاعب مثل يورنتي سيساعده في بعض المواجهات لإراحة توني كروس وكاسيميرو.

الأكثر مشاهدة

زين الدين زيدان

موقع سبورت 360 – واصلت لعنة الإصابات، مطاردة لاعبي ريال مدريد، خلال فترة التوقف الدولي الجاري، حيث غادر صانع الألعاب لوكا مودريتش، أرضية الملعب الذي أقيمت عليه مباراة كرواتيا وويلز، يوم الأحد الماضي.

وخلال تدريبات أمس الاثنين، قام توني كروس بعمل منفرد للتعافي من إصابته، وواصل لوكاس فاسكيز تدريباته في صالة الألعاب الرياضية، بينما استكمل ناتشو وأسينسيو برنامج تعافيهما من الإصابة.

ويستعد ريال مدريد لخوض مباراة مهمة، ويتعلق الأمر بمواجهة الكلاسيكو أمام برشلونة، في السادس والعشرون من الشهر الجاري، وسيكون على زين الدين زيدان التعامل مع أي غيابات محتملة للحفاظ على صدارته لجدول ترتيب الدوري الإسباني.

12 وحشاً لم يتعرضوا للإصابة هذا الموسم:

وبحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية، فإن زين الدين زيدان يمتلك 12 لاعباً لم يتعرضوا للإصابة منذ بداية الموسم الجاري، في الوقت الذي غاب فيه إدين هازارد وإيسكو ألاركون وتيبو كورتوا خاميس رودريجيز، عن بعض المباريات بسبب انتكاسات بدنية مختلفة.

وأوضحت الصحيفة الإسبانية، أن جل اللاعبين الرئيسيين لم يتعرضوا للإصابة هذا الموسم، على غرار سيرجيو راموس ورافائيل فاران وكريم بنزيما وداني كارفاخال وكارلوس كاسيميرو، أما من بين القادمين الجدد، فإن ألفونس أريولا وإدير ميلتاو هما الوحيدين اللذان حصلا على دقائق جيدة دون الوقوع في الإصابات.

وأضافت الصحيفة المذكورة: “والغريب في الأمر، أن جاريث بيل لم يتعرض للإصابة منذ 5 مارس، أي منذ 7 شهور، على الرغم من شعوره ببعض التشنجات ضد كرواتيا”.

وأُصيب بنزيما خلال شهر أبريل في العضلة ذات الرأسين لمدة أسبوعين، وشهد نفس الشهر كذلك إصابة راموس وأودريوزولا، وفي 5 مارس أصيب فاسكيز وبيل وكذلك فينيسيوس وكارفخال أيضاً، وهذه هي الإصابات الأخيرة لهؤلاء اللاعبين.

وهناك اثنان آخران لم يذهبا للعيادة منذ 2018 وهما كاسيميرو وفاران اللذان لعبا دقائق كثيرة جداً، ففي هذا الموسم، لم يغب المدافع الفرنسي إلا عن مباراة أوساسونا بسبب المداورة، بينما لعب الدولي البرازيلي بمعدل 95٪ من الدقائق المتاحة هذا الموسم.

الأكثر مشاهدة