موعد مباراة ريال مدريد اليوم ضد سان جيرمان والقنوات الناقلة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريم بنزيما

سبورت360- يحل ريال مدريد الإسباني ضيفاً على باريس سان جيرمان الفرنسي مساء اليوم الأربعاء على ملعب “حديقة الأمراء”، في افتتاح منافسات المجموعة الأولى في دوري أبطال أوروبا.

تنطلق المباراة في الساعة (23:00 بتوقيت الإمارات)، و(22:00 بتوقيت السعودية)، و(21:00 بتوقيت القاهرة)، و(19:00 بتوقيت جرينيتش).

تذاع المواجهة على شبكة “بي إن سبورتس” وتحديداً على قناة HD1، بتعليق صوتي رؤوف خليف، على أن يدير اللقاء الحكم السويسري ستيفان كلوسنير.

كانت أخر مواجهة بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا ضمن منافسات دور الـ16 في موسم (2017-2018)، ونجح الريال في الفوز ذاهباً وإياباً بمجموع (5-2).

View this post on Instagram

🔁😎🇺🇸 Ballin'. 🚗 @audiofficial 🎥 @ari_fararooy #HalaMadrid

A post shared by Real Madrid C.F. (@realmadrid) on

وفيما يلي أبرز الأرقام والاحصائيات عن هذه المباراة:-

* هذه المباراة تحمل الرقم (9) بين ريال مدريد و باريس سان جيرمان في جميع المسابقات الأوروبية ، فيما لعب الفريقان آخر أربعة مباريات في مسابقة دوري أبطال أوروبا ، وذلك في موسم 2015-2016 وفي 2017-2018.

* باريس سان جيرمان لم يفز في المباريات الخمس الأخيرة ضد ريال مدريد في المسابقات الأوروبية ، بما في ذلك المباريات الأربع الأخيرة في دوري الأبطال ، بالإضافة إلى فوز النادي الملكي في آخر ثلاثة لقاءات ضد النادي الفرنسي.

* ريال مدريد خسر ثلاث مباريات في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي ، وهي أسوأ سلسلة من حيث النتائج منذ موسم 2012-2013 عندما خسر ثلاثة أيضاً ، كما خسر مرتين في دور المجموعات وهي الأسوأ منذ موسم 2008-2009 (2).

* باريس سان جيرمان لم يخسر في 21 مباراة في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا عندما يلعب على أرضه ، محققاً 15 انتصاراً وست تعادلات ، الهزيمة الأخيرة في هذه المرحلة جاءت ضد سيسكا موسكو في ديسمبر 2004 (1-3).

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ريال مدريد ضد باريس .. دوافع كبيرة تبشر بمعركة تكسير عظام

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
راموس وفيراتي

موقع سبورت 360 – يترقب عشاق كرة القدم الأوروبية بشكل عام والإسبانية والفرنسية بشكل خاص معركة ريال مدريد وباريس سان جيرمان في العاصمة الفرنسية، باريس.

ويصطدم الكبير المدريدي بالنادي الباريسي على ملعب حديقة الأمراء مساء الأربعاء في إطار الجولة الافتتاحية من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا.

الكثير من الدوافع يملكها كلا الفريقين، مما يبشر بمشاهدة معركة تكسير عظام بين زملاء نيمار دا سيلفا وفريق المدرب زين الدين زيدان، الذي عاد من الجولة الدولية بتحقيق انتصار ثمين على حساب ليفانتي بثلاثة أهداف مقابل هدفين لحساب الدوري الإسباني.

الميرينجي لا يبدو في أفضل أحواله الفنية والتكتيكية، وتشعر أن الفريق بحاجة إلى الكثير من التطور والتحسن ليكون منافساً شرساً على لقبي لا ليجا ودوري الأبطال هذا الموسم، وهو حلم الجماهير بعد الصفقات القوية التي أبرمتها إدارة النادي خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية، وأبرزها إدين هازارد الذي سجل بداية مشواره مع الريال في لقاء ليفانتي، بعد مشاركته كبديل في الشوط الثاني.

عديد الدوافع لدى فريق العاصمة هنا وهناك، نسردها على النحو التالي:

1- يملك ريال مدريد دوافع كبيرة لتحقيق الفوز في أول مباراة كبيرة له هذا الموسم. صحيح أن هناك حالة شك بقدرات اللوس بلانكوس في الوقت الراهن، ولكنها قد تؤكد دفعة لعناصر الفريق الملكي لتقديم مباراة كبيرة وتحقيق نتيجة إيجابية أمام باريس، مما يعطي الثقة والمعنويات العالية للاعبين والجماهير على حدٍ سواء، وتكون نقطة انطلاق للريال هذا الموسم لمواصلة الانتصارات والزحف نحو صدارة جدول الترتيب في الليجا وأيضاً جدول ترتيب المجموعة الأولى في دوري الأبطال.

إدين هازارد

2- هازارد يريد وضع بصمة في ثاني مباراة رسمية له مع الفريق، وأول مباراة رسمية في دوري الأبطال مع الفريق الأبيض. مواجهة فريق بحجم باريس تمثل دافعاً لدى البلجيكي لمغازلة جمهور الريال من خلال تقديم مباراة قوية وهز شباك كيلور نافاس.

3- هذا الأخير رحل عن سانتياجو بيرنابيو لأنه أصبح الحارس رقم 2، وهو لا يستحق ذلك، فهو ليس أقل من كورتوا، هذا من وجهة نظره، وأيضاً في نظر العديد من المتابعين والمحللين، مما يمنحه حافزاً إضافياً للتألق ضد الريال وإثبات أن رحيله خطأ فادح لزيدان وبيريز.

4- يملك باريس الدافع القوي لتقديم مباراة قوية وتحقيق الفوز على الريال وهو إثبات أن الفريق تغير وأصبح يملك القدرة التنافسية للتفوق على أي خصم، بعد تغير سياسة النادي في سوق الانتقالات والتعاقد مع الأسماء الأقل شهرة، ولكن الأفضل على مستوى الإمكانيات.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

مباراة باريس .. وأخيراً سنعرف مستوى ريال زيدان الجديد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ريال مدريد

موقع سبورت 360 – جاءت لحظة الحقيقة بالنسبة لريال مدريد والمباراة التي ينتظرها الجميع للوقوف على مستوى الفريق بشكل حقيقي، وذلك عندما يحل ضيفاً على ملعب حديقة الأمراء لمواجهة باريس سان جيرمان يوم غد الأربعاء ضمن إطار الجولة الأولى من بطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الجديد 2019-2020.

ريال مدريد عانى كثيراً في الموسم الماضي وخرج خالي الوفاض لو استثنينا لقب كأس العالم للأندية اليتيم، كما شهدنا تخبط على الصعيدين الإدارة والفني، وتم إقالة مدربين خلال الموسم بسبب سوء النتائج هما جولين لوبيتيجي وسانتياجو سولاري.

ومنذ عودة زين الدين زيدان لاستلام تدريب الفريق مجدداً في شهر مارس الماضي، خاض ريال مدريد 15 مباراة في بطولة الدوري الإسباني، حقق الانتصار في 7 مباريات، بينما تلقى 4 هزائم وتعادل بمثلهم.

ومن الواضح أن الريال ما زال يتخبط حتى بعد عودة زيزو، وأبرز ما يميز الفريق الآن هو تذبذب مستواه، ليس من مباراة لأخرى، بل نشهد عدة نسخ من الفريق في نفس المباراة، كما رأينا في لقاء ليفانتي الأخير الذي قدم خلاله شوط أول مثالي وشوط ثاني كارثي.

لكن ما يجب الإشارة له هو أن ريال مدريد لم يخض أي اختبار حقيقي في ولاية زيدان الثانية، فجميع مباريات الموسم الماضي لم يكن لها أي أهمية تذكر لان الفريق كان قد خرج من المنافسة على لقب الليجا، كما أنه كان قد واجه أتلتيكو مدريد وبرشلونة قبل وصول زيزو مرة أخرى.

وفي الموسم الحالي، خاض الفريق مباريات صعبة ضد سيلتا فيجو وفياريال، لكن لا يمكن تصنيف الأخيرين ضمن الفرق الكبرى في أوروبا، لذلك ستكون مباراة الغد أول اختبار حقيقي لريال زيدان الجديد، وتقييم للانتدابات التي قام بها النادي، وذلك على الرغم من غياب الثنائي نيمار وكيليان مبابي عن صفوف النادي البارسي.

هذه المباراة هي الأهم لريال مدريد في الوقت الراهن لأنها ستكشف لنا مدى قدرة الفريق على المنافسة، فأبرز ما كان يميز الريال مع زيزو في السنوات الماضية هو ظهوره بمستوى رائع في المواجهات الكبرى وبالأخص في دوري الأبطال، بينما لم يكن تعثره في المباريات المتوسطة والصغيرة أمراً غريباً حتى في ولاية المدرب الفرنسي الأولى.

إن أظهر الفريق شخصيته المعتادة مع زيدان غداً، ونجح في العودة بنتيجة إيجابية من باريس، فهذا يعني أن ريال مدريد يسير بالطريق الصحيح، ومجرد مسألة وقت حتى يستعيد كامل قوته، بينما إن خسر الفريق وبطريقة مذلة أيضاً، فهذا يعني أن مشاكل الفريق كانت أكبر من مجرد تغيير مدرب أو حتى إبرام بعض الصفقات، وسيتطلب ذلك إعادة تصحيح العديد من الأمور واتخاذ قرارات جذرية مستقبلاً.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة