رابطة الدوريات الأوروبية تحسم موقفها من التعديل على دوري الأبطال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
دوري أبطال أوروبا

موقع سبورت 360 – أكدت رابطة الدوريات الأوروبية المكونة من 29 دولة اليوم الجمعة إنها تعارض تماماً القيام بأي إصلاحات في دوري أبطال أوروبا ، حيث طالبت بالإبقاء على الجوانب الرئيسية للمسابقة من دون تغيير.

وعلى عكس الاقتراحات الأخيرة التي قدمتها رابطة الأندية الأوروبية ، فقد أصر مجلس رابطة الدوريات الأوروبية على أن يبقى التأهل إلى دوري أبطال أوروبا عبر الدوريات المحلية واستثناء حامل اللقب وقت الحاجة.

وتسعى رابطة الدوريات الأوروبية للإبقاء على دور المجموعات دون تغيير وأن تقام مباراياته في منتصف الأسبوع ، بينما اقترحت رابطة الأندية الأوروبية مشاركة ثمانية فرق في دور المجموعات واللعب في بداية الأسبوع بداية من 2024.

وكان اقتراح رابطة الدوريات الأوروبية هو أن يتم تقليص مقاعد الدول الأربع الكبرى التي تتضمن كلٍ من إنجلترا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا إلى ثلاث مقاعد في بدلاً من أربع لإعطاء مزيد من المقاعد لدول أوروبية أخرى.

ودعت رابطة الدوريات الأوروبية من ناحية أخرى إلى توزيع أكثر عدالة للإيرادات المالية المخصصة للأندية التي تنافس على لقب الدوري الأوروبي ، فيما اقترحت إنشاء بطولة شبيهة لكسب المزيد من الجوائز المالية.

الأكثر مشاهدة

سبورت 360 – أكد النجم الإنجليزي المعتزل مايكل أوين لاعب نادي مانشستر يونايتد السابق، أن علاقته بمواطنه دافيد بيكهام لم تكن قوية كما يتوقع الجميع عندما كانا الثنائي معاً في نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد.

ولعب الثنائي ديفيد بيكهام ومايكل أوين معاً لمدة موسم واحد 2004/2005 في النادي الملكي ريال مدريد، وعلى الرغم من أنهما إنجليزيين إلا أن علاقتهما لم تكن قوية خلال هذه الفترة حسب قول لاعب نيوكاسل يونايتد السابق.

وتحدث مايكل أوين في تصريحات نقلتها صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية قائلاً: “على الرغم من أننا انتهينا إلى العيش بالقرب من ديفيد بيكهام وزوجته فيكتوريا، كنا عائلتين إنجليزيتين يعيشان بلد أخرى في نفس المدينة، ولكن لم يكن لدينا الكثير من الحياة الاجتماعية كما يتوقع الجميع”.

وأضاف: “بما أن لويز (زوجة أوين) وفكتوريا كانا وحدهما وعليهما رعاية الأطفال، فقد تزامنا في بعض الأحيان في التدريب وهذا هو المكان الذي جاءت فيه صداقتهما”.

وبالنسبة للاختلاف في نمط الحياة بينهما: “لم أحب أن أتحرك في المناطق المرتفعة، بدلاً من ذلك ، كان ديفيد وفيكتوريا يتصرفان كنجوم بارزين، فهم ينتقلوا في طبقة الستراتوسفير الاجتماعية وهي مختلفة تماماً عن بلدنا، ولم يكن لدي شعور بأنني كنت في دائرة أصدقاء ديفيد”.

الأكثر مشاهدة

ماركا تهاجم جاريث بيل بعد تصريحاته الأخيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360 – هاجمت صحيفة “ماركا” الإسبانية مساء اليوم الجمعة، النجم الويلزي جاريث بيل لاعب نادي ريال مدريد، بعد تصريحاته الأخيرة التي قال فيها أنه حصل على النصيب الأكبر من اللوم أكثر من الباقية بسبب الموسم الماضي الكارثي، وأنه يلعب وهو غير سعيداً بسبب كثرة المشاكل الماضية.

وقالت الصحيفة الشهيرة والمقربة من ريال مدريد، أن جاريث بيل يبدو وأنه قد نسى كمية المباريات التي لم يلعب فيها بسبب الإصابات، ولم يتحدث عن اختفائه في العديد من المباريات الكبرى خاصة عندما كان أداءه ضعيفاً، وكان فينيسيوس جونيور البالغ من العمر 18 عاماً حينها له تأثيراً أكبر من الويلزي، ومن يمكنه أن ينسى أحداث مباراة ريال مدريد ورايو فاييكانو عندما رفض ركوب حافلة الفريق عقب اللقاء، ولم يتحدث عن حقيقه أنه كان يلعب الجولف بينما زملائه يلعبون مباراة ودية ضد توتنهام هوتسبير قبل بداية الموسم، ولم يقل شيئاً عن التصريحات التي أدلى بها وكيل أعماله ضد مدربه زين الدين زيدان.

وأشارت إلى أن زين الدين زيدان كان لديه أسبابه لبيع الويلزي جاريث بيل، وذلك بعد أن هدد بالرحيل بعد أن كان بديلاً في نهائي دوري أبطال أوروبا في كييف، ولكن استقالة المدرب الفرنسي وبيع كريستيانو رونالدو جعلته سعيداً، ولذلك تراجع عن تهديده بالرحيل.

وأوضحت أن جاريث بيل بالفعل كان أكثر اللاعبين انتقاداً في ريال مدريد، وذلك لأن أحد أعلى 3 لاعبين أجراً في النادي، وبالإضافة إلى وضع الجميع داخل سانتياجو برنابيو ثقتهم في نجم توتنهام السابق ليصبح قائدهم بعد مغادرة كريستيانو رونالدو، وهو الدور الذي أراده أول على الأقضل هذا ما أوضحه من خلال وكيله الذي قال في عدة مناسبات من قبل إن بيل سيفوز بالكرة الذهبية.

وذكرت أن جاريث بيل لم يلبي مطالب ريال مدريد والجماهير، حيث لديه بعض اللحظات الرائعة مثل هدفه ضد برشلونة في نهائي كأس كوبا ديل ري وعرضه الجيد في نهائي كييف ولشبونة ولكن في ذات الوقت لم يظهر بالشكل المطلوب في المباريات الأخرى، وهذه التصريحات لم يقلها لاعبين أمثال راؤول جونزاليس وكريستيانو رونالدو أو إيكر كاسياس أو سيرجيو راموس عندما تم مهاجمتهم بسبب سوء أدائهم في بعض الأحيان وبالرغم من أنهم أحد أفضل اللاعبين في تاريخ القلعة البيضاء، ولم يكن هناك لاعباً من مدريد قال إنه غير سعيد بارتداء القميص الأبيض، والعديد من هؤلاء اللاعبين الذين اتوا إلى النادي لم يحصلوا على نصف الفرص المتاحة له ولم يكن لديهم نصف راتبه أيضاً.

الأكثر مشاهدة