نابولي لم ييأس من محاولاته لضم خاميس رودريجيز

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كشفت شبكة “كالتشيو ميركاتو” الإيطالية صباح اليوم السبت، عن إصرار المدرب المخضرم كارلو أنشيلوتي المدير الفني لنادي نابولي، على التعاقد مع النجم الكولومبي المتألق خاميس رودريجيز هذا الصيف من نادي ريال مدريد الإسباني، بالرغم من تغير موقف مدربه زين الدين زيدان بشأن مستقبله مع الفريق.

ومن المفهوم أن مستقبل الدولي الكولومبي حائر بين نابولي وأتلتيكو مدريد الإسباني، حيث يرغب كلا الناديين في الحصول على خدمات لاعب بايرن ميونخ الألماني السابق.

ولكن تغيرت وضعية النجم الكولومبي خاميس رودريجيز في ريال مدريد حيث أن هناك تفكير في إبعاده عن قائمة اللاعبين المتاحين للبيع في سوق الانتقالات، وبالتالي بإمكانه ان يتواجد في تشكيلة المدرب زين الدين زيدان أثناء أولى جولات الليجا أمام سيلتا فيجو.

ووفقاً للشبكة الشهيرة عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، فإن إدارة نادي نابولي الإيطالي ما زالت تضع الدولي الكولومبي خاميس رودريجيز على رأس قائمة أولوياتها، فالسعي وراء المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي قائد إنتر ميلان السابق لم يؤثر نهائياً على احتمالية وصول لاعب النادي الملكي ريال مدريد للفريق الجنوبي.

وذكرت أن على الرغم من أن زيدان قرر الإبقاء على خاميس رودريجيز مع ريال مدريد في الموسم الجديد بعد الإصابات التي ضربت الفريق، إلا أن نادي نابولي الإيطالي لم ييأس من محاولاته لضم الكولومبي المخضرم، حيث يبقى النادي الجنوبي بابه مفتوحاً أملاً في ضمه خلال الأسبوع الأخير من سوق الانتقالات.

الأكثر مشاهدة

5 أسباب ترجح كفة ريال مدريد للفوز بلقب الدوري الإسباني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هناك حالة من التشاؤم تسيطر على ريال مدريد من جماهير وصحافة وحتى اللاعبين أنفسهم، الجميع متفق أن الصفقات التي أبرمها النادي ليست كافية لكي يعود الفريق إلى قمة مستواه، ولن يتمكن من منافسة الغريم التقليدي برشلونة الذي يملك تشكيلة أفضل من حيث الجودة خصوصاً في الخط الأمامي.

ريال مدريد عانى من مشاكل واضحة في الجولة التحضيرية، خصوصاً على الصعيد الدفاعي، ويبدو أن المشكلة الرئيسية تكمن في خط الوسط الذي أصبح متهالكاً بوجودة توني كروس الفاقد الروح والرغبة، ولوكا مودريتش الذي بدأ يظهر عليه آثار التقدم بالسن، أما إيسكو فما زال بعيداً عن المستوى المعتاد.

ولم يتعاقد النادي حتى الآن مع لاعب جديد لتدعيم خط الوسط، وبنسبة كبيرة جداً لن يتم التعاقد مع بول بوجبا نجم مانشستر يونايتد، وربما لن يأتي أحد بنهاية المطاف، لكن ما زال هناك بصيص من الأمل لوصول فان دي بيك أو إريكسن، طبعاً هذا غير متعلق بصفقة نيمار التي ما زالت حظوظ الريال فيها قائمة رغم صعوبة المهمة.

ورغم موسم ريال مدريد الكارثي مع لوبيتيجي وسولاري، والأداء السيء جداً في الجولة التحضيرية، وعدم تدعيم صفوف الفريق بالشكل المطلوب، إلا أن هناك بعض البوادر الإيجابية التي تجعل الفريق الملكي قادراً على الفوز بلقب الليجا هذا الموسم، وهي على النحو التالي:-

لا خلاف على جودة اللاعبين

من حق الجميع أن لا يتفاءل بموسم ريال مدريد، فما رأيناه الموسم الماضي كان شيئاً غير متوقعاً أبداً وأوضح لنا أن الفريق غير قادر على المنافسة بهذه التشكيلة التي يملكها، لكن السؤال المهم الآن؛ هل الأسماء الموجودة بالفريق سيئة؟

في الحقيقة هناك تقريبا  11أو 12 لاعب في تشكيلة ريال مدريد يصنفون ضمن أفضل 100 لاعب في العالم، المشكلة تكمن في أن مستوى معظمهم انخفض بشكل مفاجئ، وإن تمكن زين الدين زيدان إحيائهم من جديد فأن الريال سيكون قوياً كما عهدناه، وسينافس على لقب الليجا حتماً.

كان هناك عوامل عديدة لانخفاض مستوى اللاعبين في الموسم المنصرم مثل اللامبالاة بعد التشبع بالألقاب، وانعدام الثقة بسبب رحيل كريستيانو رونالدو والخسائر المتتالية، بالإضافة إلى عدم وجود مدير فني يثق فيه اللاعبين بشكل حقيقي كما هو الحال مع زين الدين زيدان، وهذه الأسباب اختفت معظمهما الآن، وجميع اللاعبين يترقبون بداية جديدة مع زيزو.

زيدان يعرف كيف يفوز بالليجا

المدرب الفرنسي قاد ريال مدريد للفوز بلقب الدوري الإسباني قبل موسمين، ولعب نصف المباريات بتشكيلة احتياطية أيضاً، وفي موسمه الأول الذي استلم فيه الفريق في منتصف الموسم، حقق عدد نقاط أكثر من الجميع، لكن الفارق كان كبيراً مع البرسا لحظة استلامه.

صحيح أن زيزو خسر لقب الليجا في الموسم الثالث، لكن الفريق لم يكن سيئاً بالقدر الذي رأيناه الموسم الماضي، ومع الخبرة التي امتلكها والروح الجديدة التي عاد بها، لا يمكن استبعاد أبداً أن يكرر تتويجه باللقب مرة أخرى.

تركيز برشلونة على دوري الأبطال

هوس برشلونة بالفوز في لقب دوري أبطال أوروبا قد يؤثر على مستواه في الدوري الإسباني، ورأينا آثار ذلك في الموسم الماضي الذي فقد فيه الفريق نقاط كثيرة لم يتمكن المنافسين المباشرين من استغلالها، وستكون الآثار أوضح هذا الموسم بعد الإقصاء المذل من ليفربول لأن الفريق لم يعد يفكر بشيء سوى التتويج بلقب دوري الأبطال.

خط هجوم قوي

خط هجوم ريال مدريد هو الأقوى بين جميع الخطوط الأخرى، فهناك العديد من اللاعبين المهاريين مثل فينيسيوس جونيرو ورودريجو وإبراهيم دياز ولوكاس فاسكيز، بالإضافة إلى كريم بنزيما الذي تحسن كثيراً على الصعيد التهديفي وقدم موسم استثنائي، دون أن ننسى خاميس رودريجيز وجاريث بيل في حال بقائهما مع الفريق.

امتلاك هذه الأسماء كفيل أن يضمن لك تسجيل الأهداف في معظم المباريات، ويتبقى على زيدان فقط التركيز على تنشيط خط الوسط ومعالجة المشاكل الدفاعية التي كانت السبب في خسارة الفريق في العديد من المواجهات.

دكة بدلاء عميقة

أحد أهم أسرار نجاح ريال مدريد في الليجا موسم 2017-2018 يكمن في امتلاكه دكة بدلاء قوية وعميقة، وبعد الصفقات التي أبرمها النادي هذا الصيف، أصبح زيدان يملك وفرة من اللاعبين على دكة البدلاء في جميع الخطوط، خصوصاً في حال استمرار جاريث بيل وخاميس، او التعاقد مع لاعب خط وسط جديد ومهاجم في حال رحيلهما.

زيدان بالأسماء التي يملكها سيتبع سياسته الشهيرة بالمداورة بين اللاعبين، وسيكون لديه أسلحة عديدة يمكنه استغلالها في المباريات السهلة عندما يكون مضطراً لإراحة بعض العناصر الأساسية.

الأكثر مشاهدة

قبل مباراة ريال مدريد اليوم .. لعنة الإصابات تعاقب زيدان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360 – سلطت صحيفة “ماركا” الإسبانية صباح اليوم السبت، الضوء على كثرة الإصابات في فريق ريال مدريد قبل انطلاق الموسم الجديد، وذلك قبل المواجهة المرتقبة ضد سيلتا فيجو في أولى جولات الدوري الإسباني.

ويستعد نادي ريال مدريد لملاقاة نادي سيلتا فيجو مساء اليوم السبت، ضمن الجولة الأولى من بطولة الدوري الدرجة الأولى الإسباني “الليجا”، على ملعب بالايدوس معقل الفريق الثاني.

وأكدت الصحيفة الشهيرة عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، أن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني يعاني من مشكلة كبيرة وهي الإصابات، حيث سيتفقد اللوس بلانكوس هؤلاء ضد سيلتا فيجو بسبب الإصابات، إدين هازارد وماركو أسينسيو ووفيرلاند ميندي ورودريجو جوس وربما إبراهيم دياز.

وأشارت إلى أن إبراهيم دياز كان أول المصابين ومن ثم جاءت قائمة واسعة ضمت ماركو أسينسيو ولوكا يوفيتش وفيرلاند ميندي وتيبو كورتوا ولوكا مودريتش ورودريجو جوس وسيرجيو راموس وإدين هازارد، والأسوأ كان أسينسيو الذي سيفتقده ريال مدريد طوال الموسم بعد العملية الجراحية التي أجراها بسبب تمزق في الرباط الصليبي الأمامي والغضروف المفصلي الخارجي للركبة.

وذكرت أن مع الصفقات الجديدة تعرض الجميع لإصابات مختلفة بإستثناء المدافع البرازيلي إيدير ميليتاو، حيث توقف الفرنسي فيرلاند ميندي عن العمل لمدة 20 يوماً بسبب إصابة في العضلات ولن يكون متواجداً في مواجهة سيلتا فيجو وهو نفس الشيء بالنسبة لهازارد ورودريجو، بينما تعرض لوكا يوفيتش لإصابة في الكاحل الأيسر تسببت في غيابه لمدة أسبوعين، وبالإضافة إلى ذلك غاب أيضاً بسبب الإصابات راموس عن ودية روما ولوكا مودريتش وكورتوا عن لقاء سالزبورج.

الأكثر مشاهدة