لاعبون فاجؤوا الجميع بتألقهم .. كريم بنزيما في المقدمة

فريق سبورت 360 14:44 27/05/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريم بنزيما

عندما تتلاقى الأحلام مع الواقع، عادة ما يكون هناك تفاوت كبير.

فقط القليل من الميادين والرياضات الأخرى غير كرة القدم، التي لا تصيب فيها التوقعات سواء بالإيجاب أو السلب. الأمر برمته يتعلق باللاعبين، في بداية كل موسم تظهر التوقعات بشأن عدد من اللاعبين، هل سيحققون النجاح أم الخيبة؟

وفي حين أن البعض يعاني للوصول إلى المستوى المطلوب، فإن آخرين يتجاوزون حدود التوقعات. مع النهاية الوشيكة لكل الدوريات المحلية في أوروبا، نحدد ونتحدث عن اللاعبين الذين فاقوا التوقعات والآخرين دون المستوى، بناءً على التوقعات الخاصة بكل منهم في انطلاقة الموسم.

اليوم نتحدث عن اللاعبين الأفضل أداءً والذين فاقوا التوقعات في الدوريات الخمس الكبرى بأوروبا:


دوفان زاباتا – أتلانتا

GettyImages-1146388497 (1) (1)

تتميز كرة القدم بتصنيف اللاعبين ضمن معايير معينة وغالبًا ما تنجح القدرات البدنية للاعب في إخفاء مهاراته الحقيقية. زاباتا واحد من هؤلاء.

تحت القيادة العبقرية لجيان بيرو جاسبيريني، تم إعادة اكتشاف المهاجم الكولومبي عن طريق استغلال  بنيته الجسدية في تشكيله كمهاجم مفترس بالإضافة إلى كونه مهاجمًا يجيد استلام الكرة ويتحرك في مساحات خلف المدافعين. في موسم أتلانتا الأفضل والذي قد يتوّج بالتأهل لدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، قاد زاباتا هجوم الفريق وسجل 22 هدفًا جعلوه في قائمة هدافين الدوري الإيطالي لهذا الموسم.

يتبلوّر تحوّل زاباتا من دوره كمهاجم يستقبل الكرة وظهره للمرمى، إلى مهاجم صندوق مباشر وهدّاف، في هدفه أمام بولونيا في إبريل الماضي.


ساديو ماني – ليفربول

GettyImages-1149114585 (1)

ليفربول الآن هو فريق متخم بنجوم الصف الأول في كل مركز، بدلًا من أن يكونوا نادي الميجاستار الواحد. نجاح الفريق تحت قيادة يورجن كلوب هو نجاح للمجموعة ككل، لكن هذا النجاح الجماعي لا يمنع نجمًا من البزوغ.

ساديو ماني هو نجم الليفر لهذا الموسم، خاصة بعد أن اثقلت التوقعات ظهر المصري محمد صلاح الذي انتظرته الجماهير ليكون واجهة هجوم الليفر بعد موسمه الماضي الاستثنائي. بزغ نجم ماني خاصة في النصف الثاني من الموسم بعام 2019، ليخطف بعضًا من الأضواء المسلطة على المصري. في الحقيقة، ظهر ماني بشكل مختلف هذا الموسم، حيث تحمّل السنغالي مسؤولية أكبر هذا الموسم بالإضافة إلى فعاليته الكبيرة عند المشاركة كمهاجم وهمي، التي نمت مع زيادة الضغط على الفريق وعليه.

تُوّج أداء السنغالي الأفضل بتقاسمه جائزة هداف الدوري الإنجليزي مناصفة مع محمد صلاح وأوباماينج. لا شك في أن ماني لاعب جيد منذ انضمامه لصفوف الليفر، إلا أنه في هذا الموسم أصبح ضمن النخبة الأفضل.


كريم بنزيما – ريال مدريد

 GettyImages-1144897775 (1)

القليل من الإيجابيات يمكننا استخلاصها من موسم ريال مدريد الصفري. في الحقيقة، شيء إيجابي واحد: كريم بنزيما. يصعب عدم الإعجاب بقدرة الفرنسي على الفصل بين ما يتعرض له من هجوم لاذع من محبي مدريد، وبين ما يقدمه من أداء، فقط القليل من اللاعبين قادرين على العمل وسط هذه الظروف، وبنزيما أبرزهم. لسنوات لم يأخذ بنزيما حقه، لأنه ظهر فقط  كظل للبرتغالي رونالدو.

مع رحيل رونالدو، ظهر الوجه الحقيقي لبنزيما، ولماذا علينا اعتباره واحدًا من أفضل المهاجمين في العالم. سجل بنزيما 21 هدفًا هذا الموسم، وهو رقم  لم يتجاوزه الفرنسي خلال 10 سنوات قضاهم مع الريال إلا مرة واحدة، وعلينا أيضًا إدراك أنه أحرز هذا الكم من الأهداف وهو على أعتاب الـ30، في ظل موسم هو الأسوء لريال مدريد منذ سنوات. لم يكن مخزونه عن الجماهير ثمينًا، ولم يتوقع أحد منه التميّز، بالطبع فاق التوقعات.


لوكاس دينييه – إيفرتون

GettyImages-1143366663 (1)

موهبة برشلونة التي شقت طريقها مع أندريه جوميش، وييري مينا إلى الميرسيسايد معقل إيفرتون، من بينهم كان لوكاس دينييه هو المكسب الحقيقي للفريق الأزرق. عانى صاحب الـ25 عامًا في وضع بصمته في وجود خوردي آلبا ضمن صفوف 4 برشلونة، لكن الانتظام في المشاركة مع إيفرتون بيّنت الجودة التي يتمتع بها اللاعب.

في الدوري الإنجليزي لم يصنع أي ظهير فرصًا أكثر من دينييه (71 فرصة) ولو كان لدى إيفرتون مهاجم صندوق (9) من طراز عالٍ كان رصيد دينييه من صناعة الأهداف سيزيد عن الأربعة الذين حققهم في هذا الموسم. مثلت كثافة تمريرات لوكاس دينييه الثمة الأساسية لهجوم إيفرتون، ومن الناحية الدفاعية فإن دينييه استحق أن يكون المدافع الأكثر اعتراضًا للعرضيات، والثاني من حيث قطع واعتراض الكرات.

إجمالًا، يكفي القول أن دينييه يقبع هناك إلى جانب أندرو روبيرتسون ليكونا أفضل ظهيرين أيسريين في الدوري الإنجليزي.


كريستوف بيونتك – إيه سي ميلان

GettyImages-1145095189 (1)

لا أعتقد أن أحدًا كان يسمع عن بياتك قبل هذا الموسم. قدم البولندي لصفوف جنوة من كراكوفيا البولندي مقابل 4 ملايين يورو ولم يعلق أحد آمال كبيرة عليه. الآن في هذه المرحلة من الدوري تحويل هذا المهاجم المغمور إلى مهاجم دولي لبولندا وند قوي لروبرت ليفاندوفيسكي، وعلى المستوى المحلي فلا جدال على كونه من الأفضل في مركزه.

إنه مهاجم مفترس ويشهد له سجله التهديف إذ أحرز 21 هدفًا هذا الموسم لكن دون صناعة أي هدف. ولكنه مهاجم ذو فاعلية عالية على المرمى وقادر على التسجيل بطرق متعددة. يصنع بياتيك ثنائية واعدة مع لوكاس باكيتا وفي حال نجح الميلان في الحفاظ على اللاعبين فسيكون للميلان شأن هجومة آخر الموسم المقبل. وللحقيقة فإن اقتراب الميلان من الحصول على مقعد في دوري الأبطال يعود جزء كبير منه لبيونتك، الذي لم يكن الأبطال ضمن طموح ميلان قبل وصوله.

كل أهداف بيونتك أساسية ومهمة، ولا يوجد لاعب حقق طفرة وارتفع منحنى أدائه في  أوروبا بالموسم الحالي أكثر من بيونتك، ناهيك عن ميلان.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة