Getty Images

موقع سبورت 360 – تحدث كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد عن إمكانية العودة للعب في بطولة الدوري الفرنسي لكرة القدم خلال المستقبل القريب ، بعد إنهاء مسيرته الاحترافية في إسبانيا.

وجاءت تصريحات بنزيما في مقابلة تلفزيونية ، والتي شدد من خلال على احتفاظه بالكثير من الذكريات عندما لعب في الدوري الفرنسي ، لكنه أكد رغبته بالبحث عن مستوى مرتفع حسب تعبيره.

وقال المهاجم الفرنسي : “حالياً ليست لدي خطط للعب مع أي نادٍ فرنسي ، رغم أن لدي العديد من الذكريات الجميلة عن الفترة التي احترفت بها في الدوري الفرنسي مع نادي أوليمبك ليون”.

وتابع بقوله : “الحديث عن العودة إلى الدوري الفرنسي هو أمر صعب ، أنا أبحث عن مستوى مرتفع للغاية ، في فرنسا أعشق ليون فقط ولدي معه ذكريات رائعة وأتمنى الحفاظ عليها بهذا الشكل”.

وسئل بنزيما عن منتخب فرنسا وأجاب : “المنتخب الفرنسي يمتلك الآن جيلاً جديداً ولاعبين جدد ، أشاهد مبارياته لأنني مشجع لكرة القدم ، لكني كنت اتمنى المشاركة معه في كأس العالم 2018“.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

لماذا يجب أن يكون زيدان سعيداً قبل مباراة ريال مدريد القادمة والأخيرة؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

غداً ينتهي الموسم في إسبانيا رسمياً الجولة الثامنة والثلاثين من عمر الدوري الإسباني، الليجا التي لم يجد برشلونة أى صعوبة في الفوز بها مع غياب كامل للمنافسين.

ريال مدريد صاحب المركز الثالث برصيد 68 نقطك لن يتغير مركزه أياً كانت نتيجة مباراته الأخيرة غداً ظهر الأحد ضد ريال بيتيس على ملعب سانتياجو بيرنابيو.

موسم كارثي عاشه ريال مدريد، فترات مظلمة يريد الجميع في النادي الملكي عدم تذكرها، غداً اللحظة التي انتظرها جماهير الميرنجي، نهاية الموسم.

زين الدين زيدان في تصريح له قبل عدة شهور أشار إلى أنه ينتظر المحطة الأخيرة بفارغ الصبر، تأكيداً على انهيار موسم ريال مدريد وعدم الحاجة إلى المتبقي منه، هو الآن بالتأكيد الأكثر سعادة وفرح.

هل تساوي نهاية الموسم نهاية أزمات ريال مدريد؟

نهاية الموسم تساوي انتهاء مسلسل النتائج السيئة والكارثية الذي لا ينتهي، ريال مدريد يدخل كل مباراة الآن ويخرج منها خاسراً، بالتأكيد أمر محبط للجميع المدرب، اللاعبين والجماهير.

زيدان لا يتحمل بالتأكيد ما يحدث الآن، استقال قبل بداية الموسم بفترة جيدة، ثم عاد في شهر مارس وتولى المهمة بعد إقالة لوبيتيجي وسولاري، وقتها لم يكن هناك هدف لبقية مسوم ريال مدريد بل ازدادت الأمور سوء.

11 هزيمة تلقاها ريال مدريد هذا الموسم في الدوري الإسباني فقط، خروج مهين من دوري أبطال أوروبا على يد آياكس برباعية على ملعب سانتياجو بيرنابيو، موسم كان بالتأكيد يجب أن ينتهي سريعاً.

لماذا يشعر زيدان بالسعادة الآن؟

زيدان الآن سيكون قادراً بدون ضغط وجدول مباريات وحسابات أخرى على دخول الغرف المغلقة منفرداً من أجل التفكير والتخطيط لموسم ريال مدريد القادم والذي بالتأكيد يريد الجميع تصحيح الأوضاع فيها وهذا ما جاء زيزو من أجله.

اختبار زيدان الحقيقي يبدأ الموسم القادم، عليه أولاً إعادة شخصية ريال مدريد التي انهارت على يد لوبيتيجي وسولاري، زيدان أمام امتحان صعب ولكن إذا نجح فيه مع تاريخه بالفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية سيصبح بالتأكيد أحد عظماء التدريب.

سوق الانتقالات

يمكننا أن نطلق عليه لقب مشروع جديد، أو بناء فريق جديد، كلاهما يؤدي إلى طريق، أولاً يجب أن نعترف أن جيل ريال مدريد الحالي اقترب من الانتهاء ويجب دعمه وتجديد دمائه.

مع نهاية كل موسم، التركيز يتحول كلياً من جميع الأندية على سوق الانتقالات للتحضير للموسم الجديد، ولا يوجد فريق في العالم يريد التحضير للموسم الجديد أكثر من ريال مدريد.

ريال مدريد بالفعل أنهى التعاقد بشكل رسمي منذ عدة أشهر مع المدافع البرازيلي ميليتاو قادماً من بورتو البرتغالي، وسمعنا أيضاً أن الأمور أصبحت شبه منتهية مع البلجيكي إدين هازارد والصربي لوكا يوفيتش مهاجم إينتراخت فرانكفورت.

على ريال مدريد إنهاء أموره في سوق الانتقالات بسرعة وقبل بداية فترة التحضير للموسم الجديد، على أن يكون الفريق بشكل كامل متواجد في المباريات الودية التحضيرية، وهذا بالتأكيد أمر سيساعد زيدان كثيراً.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ريال مدريد لن ينفق أكثر من 100 مليون .. خيبة جديدة؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نشرت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً محبطاً لجماهير ريال مدريد يتضمن خطط النادي في سوق الانتقالات الصيفية والمبلغ الذي سيتم إنفاقه على التعاقدات الجديدة من أجل رفع جودة الفريق والعودة إلى القمة مجدداً.

منذ عدة أسابيع، تم ربط ريال مدريد بالعديد من اللاعبين الكبار مثل إدين هازارد، بول بوجبا، لوكا يوفيتش، كريستيان إريكسن، بالإضافة إلى نيمار مهاجم باريس سان جيرمان الذي ما زال حلم فلورنتينو بيريز الأول.

لكن يبدو أن جماهير ريال مدريد لن تحصل على مرادها هذه المرة أيضاً وفقاً لما ادعته صحيفة ماركا الإسبانية، والتي ذكرت أن إدارة النادي لن تدفع أكثر من 100 مليون يورو كفارق الإنفاق والبيع، وذلك لتجنب مخالفة قوانين اللعب المالي النظيف.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن بيريز يخطط لإبرام صفقات بقيمة 300 مليون يورو، بينما سيتم بيع لاعبين بقيمة 200 مليون يورو، مما يعني أن النادي سيدفع 100 مليون فقط من خزائنه.

وأكدت ماركا أنه في حال نجح النادي بالتعاقد مع نيمار، وهي الصفقة التي ستكون إضافية عن المبلغ المحدد (300 مليون)، فإنه سيتم بيع لاعبين إضافيين أيضاً بنفس القيمة التي سيتم دفعها لشراء المهاجم البرازيلي، وذلك لكي تبقى الأمور قانونية بشكل كامل وتجنب أية مخالفة للوائح اللعب المالي النظيف.

هل سيخيب أمل الجماهير هذا الصيف أيضاً؟

في الحقيقة لا، تقرير ماركا غير دقيق ويعارض المنطق، أولاً لن النادي دفع بالفعل 95 مليون يورو حتى الآن بالتعاقد مع إيدير ميليتاو ورودريجز، ومن غير المعقول أن الإدارة ستنفق 200 مليون يورو فقط على الصفقات الأخرى، علماً أن صفقة إدين هازارد وحدها ستكلف 100 مليون وربما أكثر.

بعد الحالة السيئة التي وصل إليها ريال مدريد، من الصعب جداً أن نرى بيريز يواصل على نفس السياسة التي اتبعها في آخر السنوات، فقد كان الهدف من التقشف هو تخفيف الديون وتوفير سيولة لكي لا يدخل النادي في ضائقة مالية عندما يبدأ بمشروع تطوير الملعب.

كما أن النادي تعاقد مع العديد من اللاعبين الشباب على مدار 4 أعوام، وبالتالي حان الوقت للاهتمام برفع الجودة مجدداً، وبيريز وزيدان يعيان تماماً هذه النقطة، خصوصاً وأن نتائج الفريق لم تتحسن بعد عودة زيزو، كما أن الأداء مازال سيئاً، مما يوضح أن الفريق بحاجة لأكثر من لاعب من الطراز العالي لكي يستعيد توهجه بالموسم القادم.

كما قلنا، هازارد وحده سيكلف 100 مليون،  بينما سيدفع النادي 60 مليون مقابل لوكا يوفيتش، وهاتين الصفقتين سوف يتمان بنسبة كبيرة جداً، بل أنهما مجرد مسألة وقت ليس أكثر، كما من الصعب أن لا يتعاقد زيدان مع لاعب خط وسط جديد من نوعية كريستيان إريكسن، أو بول بوجبا، وبالتأكيد صفقة من هذا النوع لن تكلف أقل من 70 مليون.

ولا اعتقد أن فلورنتيو بيريز سيتوقف عند هذا الحد لأن مركز الظهير الأيسر بحاجة لتدعيم أيضاً، وبالطبع فيرلاند ميندي هو الاسم الأبرز، وليون يرفض التخلي عنه بأقل من 50 مليون، دون أن ننسى إمكانية التوقيع مع تانغي ندومبيلي متوسط ميدان ليون الذي يبلغ 22 عام.

هذه الصفقات ستكلف ريال مدريد ما يقارب 400 مليون يورو، وهذا كله ولم نتطرق لصفقة نيمار الغير مستبعد إبرامها، لكن سيضطر حينها النادي للتضحية بنجمين على الأقل لتعويض هذه الصفقة، وقد يكون توني كروس أو إيسكو أو رافاييل فاران هم الضحايا.

لكن الأهم من هذا كله، أن النادي لا يواجه أية مشاكل مع قوانين اللعب المالي النظيف ولن يواجه أيضاً، وذلك لأن المسألة الحسابية تتضمن آخر 3 أعوام، وجميعنا يعلم أن الريال لم ينفق مبالغ كبيرة في العامين الماضيين، بل خرج برصد موجب في الموسم الماضي، وبالتالي سيكون قادراً على إنفاق (فارق الشراء والبيع) أكثر من 100 مليون.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة