بيل حريص على توديع البرنابيو ولكن زيدان عقبته الوحيدة!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
getty images

موقع سبورت 360 – يبدو بأن الأمور شبه محسومة، بشأن مستقبل الويلزي جاريث بيل مع فريقه ريال مدريد الإسباني، فالأمور كلها تتجه نحو رحيل اللاعب عن المرينجي هذا الصيف.

وكان جاريث بيل صاحب 29 عامًا قد انتقل للعب في صفوف ريال مدريد صيف عام 2019، قادمًا من توتنهام هوتسبير الإنجليزي بمبلغ 100 مليون يورو.

ولكن النجم الويلزي طوال هذه المواسم، لم يقدم الأداء المنتظر منه، إصابات، غيابات، تضييع للفرص، ليصل الأمر إلى نهاية المطاف برحيل اللاعب هذا الصيف بعد 6 سنوات.

البداية والنهاية في البرنابيو!

وفي إطار هذا الأمر، ذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية بأن الويلزي جاريث بيل يريد توديع ملعب “سانتياجو برنابيو” معقل المرينجي، وجماهيره، بمشاركته كأساسي في مباراة ريال مدريد الأخيرة بالدوري الإسباني أمام ريال بيتيس.

GettyImages-962739780

وسيستضيف ريال مدريد منافسه ريال بيتيس مساء يوم الأحد المقبل، وجاريث بيل يريد المشاركة في تلك المباراة من أجل توديع الجميع قبل رحيله.

وأشارت الصحيفة أن المشهد يعيد نفسه، فالويلزي اسُتقبل بحفاوة شديدة في الثالث من شهر سبتمبر من عام 2013، بحضور 30 ألف متفرج في ملعب “البرنابيو” لاستقباله، والآن سيرحل عن الريال أمام نفس الجماهير، وفي نفس الملعب، ولكن شتان بين أول وآخر لقاء.

زيدان العقبة الوحيدة

الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الحالي سيكون العقبة الوحيدة أمام جاريث بيل لتحقيق ذلك -المشاركة في مباراة الريال الأخيرة- خاصةً بعدما استبعده من قائمة المرينجي أمام ريال سوسيداد في اللقاء السابق بالدوري.

وبعد هزيمة ريال مدريد في مباراة سوسيداد، تحدث زيدان بعدما سئل عن سبب استبعاد بيل قائلاً “لقد اتخذت قرارات، وكان واضحًا ما فعلته هذا الأسبوع، سنرى ما الذي سأفعله في الأسبوع القادم، وفي الموسم الجديد”.

ولذلك سينتظر جاريث بيل قرار زيدان سواء بإدراجه في قائمة ريال مدريد أو استبعاده مرة أخرى.

الجدير بالذكر أن جاريث بيل نجح في إحراز 14 بطولة مع ريال مدريد، وسجل 102 هدفًا فقط، منهم 51 هدفًا على ملعب “سانتياجو برنابيو”.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – دخل نادي ريال مدريد الإسباني، مرحلة إعادة ترتيب الأوراق وتجديد الصفوف، خاصة عقب عودة زين الدين زيدان للقيادة التدريبية، وهو ما جعله يعود لمغازلة المصري محمد صلاح، نجم ليفربول.

ووفقاً لما ذكره أحد الصحفيين بقناة “كانال بلوس” الفرنسية، فإن ريال مدريد أجرى محادثات مبدئية مع محمد صلاح لبحث سبل انضمام النجم المصري إلى الفريق الملكي خلال الصيف القادم.

وقال فيليب كارايون، صحفي شبكة (كانال بلس) وهو مقرب نوعاً ما من زين الدين زيدان: “لاعب آخر بجانب إدين هازارد؟ نحن في مرحلة المفاوضات الأولية بين ريال مدريد ومحمد صلاح”.

وانسجاماً مع هذا الخبر، فإن إذاعة “أوندا سيرو” الإسبانية، أكدت نقلاً عن صحفي مقرب من الإدارة، أن ريال مدريد يجهز لمفاجأة من العيار الثقيل، لن يتوقعها أحد في سوق الانتقالات الصيفية.

وانضم صلاح إلى ليفربول قادماً من صفوف روما في صيف عام 2017 مقابل 50 مليون جنيه إسترليني وكان أغلى صفقة في تاريخ الحُمر آنذاك، مع العلم أن عقده الحالي سينتهي في 2023.

ويرغب ريال مدريد في العودة مجدداً للمنافسة على البطولات، بعد الخروج بخفي حنين في الموسم الجاري.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – يُواصل نادي ريال مدريد، ثورة الإطاحة بالعناصر القديمة في صفوفه، بعد المستويات الكارثية التي قدمها الفريق هذا الموسم في جميع البطولات.

وبحسب ما نقلته الصحف الإسبانية، خلال الأيام القليلة الماضية، فإن إدارة ريال مدريد أبلغت الكوستاريكي كيلور نافاس، حارس المرمى، بأنه لن يكون ضمن صفوف الميرنجي، في الفترة المقبلة.

لكن صحيفة “ABC” الإسبانية، أشارت إلى أن ريال مدريد سيواجه مشكلة كبيرة إذا أراد الاستغناء عن خدمات كيلور نافاس، الذي يعد أحد أفضل حراس المرينجي طوال تاريخه.

وأوضحت الصحيفة الإسبانية: “لكن عيب كيلور الكبير هو نفاد صبره وشخصيته الانفعالية، ففي صيف 2014 ترك منزله في ليفانتي قبل أن يوقع مع أي نادٍ إلى أن أتى ريال مدريد وتعاقد معه بعد 3 أشهر وهو دليل آخر على أن الكوستاريكي يتسرع كثيراً عندما يريد القيام بشيء ما وهو ما يؤدي به إلى اتخاذ قرارات خاطئة في بعض الأحيان”.

أما عن المشكلة التي ستُعرقل رحيل الكوستاريكي عن ريال مدريد، فقد ذكرت الصحيفة المذكورة، أن كيلور نافاس يريد أن يستلم 10 ملايين من إدارة الملكي بالإضافة إلى التوقيع مع نادٍ أوروبي كبير واستلام أجر سنوي يبلغ 8 ملايين وعقد ممتد لأربع سنوات.

وأضاف المصدر المذكور، أن نافاس لم يتلقّ أي عرض لحدود اللحظة، لذلك نصحه مقربوه بالهدوء والتريث وأن يقتفي أثر كيكو كاسيا الذي تضاءلت أهميته وأصبح الحارس الثالث لكنه لم يرحل لأنه لم يتلقّ العرض المناسب وانتظر للشتاء حتى حصل على مبلغ 4 ملايين من ليدز.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول: “الأمر لا يتعلق بمجرد أرقام أو مبالغ إضافية، لكن التسرع والتصرفات الخاطئة هي مثال سيئ يجب ألا ينساق وراءها نافاس من أجل مستقبله”.

الأكثر مشاهدة