أداء بنزيما الجديد مع ريال مدريد .. ترقية أم تحديث

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

منذ بداية الموسم الحالي لريال مدريد وبنزيما هو مركز الاهتمام في النادي الملكي بعد أن انتقل من مركز المهاجم المساند إلى مركز رأس الحربة إثر رحيل أسطورة النادي كريستيانو رونالدو إلى اليوفنتوس. وبالنظر إلى تاريخ الفرنسي في إضاعة الفرص خلال السنوات السابقة فالجميع توقع فشلاً كبيراً للاعب الذي كان مادة أساسية للسخرية وسبباً أساسياً لغضب لجمهور الريال . لكن الذي حدث هو العكس تماماً حيث قدم بنزيما أداءً فاق كل التوقعات وحمل الريال على كتفيه في كثير من أوقات الموسم الصعبة ..والثلاثية أمام بلباو هي المثال الأخير وليس الأول على هذا الارتقاء في الأداء.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

في التكنولوجيا يستعمل تعبيرا الترقية upgrade و التحديث update للدلالة على التطور في برنامج أو في الكيان الصلب . الترقية او الـ upgrade تعني إحلال شيء جديد مكان القديم.

بمعنى أنك عندما ترقّي فإنك إما تستبدل هاتفك بهاتف جديد بخصائص جديدة كلياً أو تقوم بتغيير نظام التشغيل فيه إلى نظام آخر من نفس الروحية لكن اكثر تطوراً بكثير أما التحديث فهو التجديد على ما هو موجود أساساً وإجراء تحسينات عليه . فإن كنت تستعمل برنامجاً ما فالتحديث إما سيطور الأداء الأمني أو يغلق بعض الثغرات فيه …إلخ

إن سحبنا الأمر على بنزيما يصبح السؤال المطروح ، هل ما حصل مع بنزيما هو ترقية بمعنى أننا أمام بنزيم جديد كلياً أم أن الذي حدث هو تطوير في الأداء وحسب لا أكثر؟

الأرقام تتحدث

على الصعيد البدني والجسماني فإن بنزيما هو نفسه لم يتغير ، لطالما تميز بالبنية القوية واللياقة العالية ولم ينتقد يوماً على أي ضعف بدني ، لكن الذي تغير هو المعدل التهديفي وبنظرة سريعة على الأرقام:

بنزيما سجل في الموسم الماضي عشرة أهداف ، خمسة منها في الدوري وخمسة في الأبطال التي فاز الريال بلقبها أي في كامل المسابقة . أما في الموسم الحالي فبنزيما سجل 21 هدفاً في الدوري و أربعة في الأبطال والريال غادر من دور الـ 16 (علماً انه لعب نفس عدد المباريات مع الموسم الماضي في دوري الابطال وهو ثمانية )

مرتان فقط تعدى بنزيما حاجز العشرين هدفاً في الموسم الواحد خلال تواجده مع ريال مدريد ، الأولى موسم 2011 – 2012 عندما سجل 21 هدفاً كامل الموسم و سبعة أهداف في الأبطال (فيها توج الريال بطلاً لليغا مع جوزيه مورينيو) والثانية موسم 2015 – 2016 عندما سجل 24 هدفاً في الدوري وأربعة في الأبطال (وفي هذا الموسم فاز ريال مدريد بالأبطال للمرة الأولى مع زيدان)

الآن ومع بقاء خمس مراحل على النهاية بنزيما قد سجل رقماً قريباً من أعلى معدل له لموسم كامل …بمعنى أنه يتوقع له أن يكسر هذا الرقم ويحقق أفضل سجل له على الاطلاق.

هذا التغيير في المعدل التهديفي ناتج عن سبب رئيسي هو تغير موقع بنزيما في الفريق وتحوّله إلى مركز رأس الحربة بعد أن كان اللاعب المساند لرونالدو، وانخفاض معدل التمريرات الحاسمة (خمسة في الموسم الحالي ) مقارنة مع عشرة في الموسم الماضي هو تجسيد واضح على هذا التغيير. فأن تكون اللاعب المساند يعني بالضروة أن نوعية تدريباتك مختلفة عنها عندما تكون رأساً للحربة . ففي الأولى أن تعمل على فتح المساحات للزملاء وصناعة اللعب والتمريرات للهداف الأول (وهما المسألتان اللتان أثارتا سخرية جمهور مدريد دائماً ) وبالتالي سيكون التركيز عليها ، أما في الثانية فالتدريب يرتكز على تسجيل الأهداف وبالتالي من الطبيعي أن يظهر النجم المدريدي تطوراً كبيراً في هذا الجانب بالإضافة لكونه بات أقرب للمرمى مقارنة بالمواسم السابقة .

باختصار بنزيما لم يتغير ..هو نفسه الذي نعرفه منذ زمن والذي يعتمد عليه المدربون دائماً والدليل هو معدل دقائق اللعب في السنوات الخمس الماضية حيث لم ينزل عن حاجز الـ 2000 دقيقة سوى موسمي 2015 – 2016 وأيضاً 2016 – 2017 وفي الموسمين لعبت الإصابة دورها . أيضاً ارتفاع معدل الصناعة للأهداف ودقة التمرير و كون المعدل العام للاعب مرتفعاً ـلم ينخفض عن معدل سبعة من عشرة إلا مرة واحدة في موسمه الأول مع ريال مدريد ـ واعتماد كل المدربين عليه منذ مورينيو يدل بوضوح أننا أمام نفس اللاعب ..لكن التطوير كان في الدور والتدريب ، بما يعني أننا أما تحديث وليس ترقية ، فبنزيمة كان قيّماً دائماً للريال ، والذي حدث أن الفرصة أتيحت له ليثبت نفسه في أمر كان الجميع يفترض أنه من واجباته الأساسية وهو التهديف لكنه في الحقيقة لم يكن كذلك …فاقتضى التنويه

الأكثر مشاهدة

زيدان يحدد الصفقات الثلاث المطلوبة لإدارة ريال مدريد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – لا يخفى على أحد أن زين الدين زيدان، وافق على العودة إلى تدريب ريال مدريد، بمجموعة من الشروط، إذ يريد المدرب الفرنسي تجنب الهفوات التي سقط في فخها خلال ولايته التدريبية الأولى، والحصول على صلاحيات واسعة تسمح له بفرض رؤيته الكروية، من أجل إعادة قطار المرينجي إلى الطريق الصحيح، واعتلاء منصات التتويج محلياً وقارياً.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

وفي هذا السياق، وضع زين الدين زيدان خطة محكمة لمناقشة الميركاتو الصيفي القادم، حيث أملى على إدارة ريال مدريد شروطه وطالبها بالتعاقد مع 3 صفقات تبدو ضرورية لعودة الفريق إلى السكة الصحيحة.

صفقات نارية:

وبحسب صحيفة “الكونفدنشيال” الإسبانية، فإن زيدان طلب من إدارة ريال مدريد التعاقد مع 3 لاعبين في الصيف المقبل، وهم البلجيكي إدين هازارد من تشيلسي، والفرنسي كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان، والدنماركي كريستيان إريكسن صانع ألعاب توتنهام هوتسبير.

وأوضحت الصحيفة الإسبانية، أن قائمة المطلوبين في ريال مدريد تخلو من بول بوجبا وأنطوان جريزمان ونيمار دا سيلفا وماورو إيكاردي، مع العلم أن زين الدين زيدان لم يُخفِ إعجابه نجمي مانشستر يونايتد وأتلتيكو مدريد قبل أسابيع.

وأضافت الصحيفة المذكورة، أنه رغم حب، وإعجاب زيدان بمواطنه بول بوجبا، لاعب مانشستر يونايتد، إلا أن المدرب الفرنسي يفضل ضم كريستيان إريكسن، بهدف إعطاء قوة أكبر لوسط ميدان الفريق، الذي ظهر بمستوى متذبذب هذا الموسم.

محبوب سولاري أول المغادرين:

وفي سياق آخر، أكدت نفس الصحيفة، أن قائمة المغادرين بدأت في التبلور، حيث يؤمن اللاعب الشاب بأن هامش المشاركة تحت قيادة زين الدين زيدان يكاد يكون منعدماً، سيما وأنه حاول الرحيل منذ الصيف الماضي غير أن استقالة المدرب الفرنسي غيّرت قراره.

وأصبح دور اللاعبين الشباب هذا الموسم أكبر مما كان في عهد زيدان، خاصة مع تولي سانتياجو سولاري المسؤولية، وهو ما جعله يقحم لورينتي بشكل أساسي في العديد من المباريات الهامة.

وتوقعت الصحيفة المذكورة، أن يرحل ماركوس لورينتي إلى إشبيلية في الصيف القادم، مع الإشارة إلى أن الفريق الأندلسي حاول الحصول على خدماته في الانتقالات الصيفية الماضية، لكنه فشل في التوصل لاتفاق نهائي مع إدراة الملكي.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – تُراود فينيسيوس جونيور، نجم نادي ريال مدريد، مساعٍ حثيثة وطموحات مجنونة، للظهور للمرة الأولى تحت قيادة المدير الفني الجديد زين الدين زيدان، حيث يُخطط هذا الأخير لمنح النجم البرازيلي عدة دقائق في الكولوسيوم ضد خيتافي.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية، أن فينيسيوس جونيور يسعى لإقناع زيدان ويريد أن يحجز مكاناً لنفسه في كوبا أمريكا المقام بالبرازيل خلال الصيف القادم، وهو ما يجعله يستهدف مباراة التواجد في مباراة خيتافي.

وأضافت الصحيفة الإسبانية: “مع تأمين مكان في دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل، فإن الهدف الرئيسي لزين الدين زيدان هو إلقاء نظرة على فريقه قبل اتخاذ أي قرار بشأن اللاعبين الذين سيغادرون سانتياجو برنابيو”.

وأوضحت الصحيفة المذكورة، أن فينيسيوس جونيور كان أحد أفضل اللاعبين في ريال مدريد قبل إصابته، حيث تحلى اللاعب برباطة جأش غير عادية وبدا وكأنه محترف وله خبرة كبيرة في الملاعب الأوروبية.

زيدان مدرب لا يحب أن يستعجل اللاعبين من الإصابة ، لكن فينيسيوس أصبح الآن أقرب من أي وقت مضى ويجب أن يكون متاحًا للحصول على بعض دقائق تحت حزامه ضد خيتافي في كوليسيوم ألفونسو بيريز مساء الخميس.

وأشارت الصحيفة نفسها، إلى أن زيدان مدرب لا يحب التسرع في إقحام اللاعبين العائدين من الإصابة، لكن فينيسيوس أصبح الآن أقرب من أي وقت مضى من المشاركة، ويجب أن يكون متاحاً للحصول على بعض الدقائق تحت قيادة زيزو ضد خيتافي مساء الخميس.

الأكثر مشاهدة