لاعبو ريال مدريد يحددون السبب الرئيسي للأزمة الأخيرة

رامي جرادات 13:36 04/03/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كشفت صحيفة ماركا الإسبانية عن موقف نجوم ريال مدريد في غرفة خلع الملابس من الأزمة التي دخلوا بها في الآونة الأخيرة بعد الهزيمة من برشلونة في الكلاسيكو مرتين، والتي تسببت في إقصائهم من بطولة كأس الملك وأبعدتهم بشكل نهائي عن المنافسة على لقب الليجا.

وأكدت الصحيفة في تقريرها اقتناع لاعبو الريال بأن الأزمة الحقيقة بدأت منذ الهزيمة من جيرونا في الدوري الإسباني، والتي أفسدت الفترة الرائعة التي كان يمر بها الفريق، حيث أعادت الشكوك بمستوى الفريق وأحبطت معنويات اللاعبين.

وكان ريال مدريد يعيش أفضل أوقاته هذا الموسم قبل الخسارة المدوية أمام جيرونا، فقد حقق 5 انتصارات متتالية في الليجا، وقلص الفارق مع البرسا الى 6 نقاط فقط، كما هزم أياكس في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، وخرج بنتيجة إيجابية في كلاسيكو ذهاب نصف نهائي الكأس.

وأضاف التقرير أن اللاعبين شعروا بالإحباط بعد خسارة النقاط الثلاث أمام جيرونا، لأن الفارق اتسع مجدداً مع برشلونة إلى 9 نقاط، وباتت مهمة الفوز بلقب الليجا صعبة بنظرهم حتى لو انتصروا في الكلاسيكو، وهو الأمر الذي جعلهم يفقدون التركيز والثقة في المباريات التالية، وبالأخص أمام الغريم التقليدي.

كما أشارت ماركا إلى أن اللاعبين كانوا ينتظرون صفقات من العيار الثقيل في الصيف الماضي، وتحديداً بعد رحيله كريستيانو رونالدو، كذلك هناك اعتقاد سائد في غرفة خلع الملابس أن محاولة تحول جاريث بيل إلى بطل الفريق كان أمراً خاطئاً وهو من الأسباب أيضاً وراء الموسم الكارثي الذي يعيشه الفريق.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ذكرت صحيفة آس الإسبانية أن ريال مدريد حدد قائمة من المدربين للتعاقد مع أحدهم عقب نهاية الموسم الحالي من أجل خلافة المدرب الأرجنتيني سانتياجو سولاري الذي بات مهدداً بالإقالة.

ووقع سولاري على عقد دائماً مع ريال مدريد يمتد حتى عام 2021، لكن من المتوقع أن يتم فسخ هذا العقد في نهاية الموسم بعد الإقصاء من بطولتي الكأس والدوري الإسباني بالهزيمة من الغريم التقليدي برشلونة مرتين في ظرف 3 أيام، وتبقى الفرصة الأخيرة له الفوز بلقب دوري الأبطال.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن رئيس النادي فلورنتينو بيريز يفاضل بين 3 أسماء لاختيار مدرب ريال مدريد في الموسم القادم، ولم تشهد القائمة المختصرة تواجد اسم المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي ارتبط بالعودة للنادي في الأيام الماضي، وجاءت الخيارات على النحو التالي:

يواخيم لوف

إنه حلم قديم لفلورنتينو بيريز، لديه الشخصية التي يفضلها سواء من حيث أسلوب اللعب أو بحضوره أمام اللاعبين ووسائل الإعلام، وبدأ الهوس بالتعاقد مع لوف منذ تتويجه بلقب كأس العالم 2014 مع منتخب ألمانيا، وكان لوف قد صرح في وقت سابق “أي مدرب في العالم يرغب بتدرب ريال مدريد”، علماً أنه غير مرتبط بأي منتخب أو نادي في الوقت الراهن.

ماسيميليانو أليجري

في ظل التقارير التي تؤكد إمكانية رحيل أليجري عن يوفنتوس بنهاية الموسم لرغبة النادي بالتعاقد مع زين الدين زيدان، ارتبط المدرب الإيطالي بتدريب أكثر من نادي، ويأتي على رأسهم ريال مدريد، حيث يرى بيريز أنه مدرب ناجح على الصعيد المحلي كما يملك إنجازات في دوري الأبطال، فقد وصل للنهائي مرتين في ظرف 3 سنوات.

ماوريسيو بوتشيتينو

هو الاسم المفضل لدى جماهير ريال مدريد وإدارة النادي أيضاً، وكان بيريز يقاتل من أجل التعاقد معه في الصيف الماضي بعد رحيل زين الدين زيدان، لكن توتنهام رفض التخلي عنه، وتبقى هذه المعضلة الأكبر التي قد تعيق المدرب الأرجنتيني من تدريب الريال.

الأكثر مشاهدة

الكشف عن تفاصيل المشادة الكلامية بين ريجيلون وسواريز وميسي

رامي جرادات 11:31 04/03/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

شهدت مباراة الكلاسيكو الأخيرة بين ريال مدريد وبرشلونة مشادة كلامية بين الظهير الشاب سيرجيو ريجيلون مع نجمي البلوجرانا لويس سواريز وليونيل ميسي، والتي شهدت انفعال من اللاعبين الثلاثة قبل أن يتدخل بقية لاعبي الفريقين لفض النزاع.

وتلقى ريال مدريد هزيمة جديدة في الكلاسيكو بهدف نظيف على ملعبه سانتياجو برنابيو، وكان واضحاً على اللاعبين التوتر خلال اللقاء، وحدث شجار في الربع ساعة الأخيرة كان بطله ريجيلون وسواريز قبل أن يتدخل ميسي.

وكشفت صحيفة آس الإسبانية عن تفاصيل هذه الواقعة، حيث قال ريجيلون للويس سواريز “لا تلمسني، لا تلمسني، نعم، انت قبيح، انت قبيح”.

وبعدها تقدم ليونيل ميسي نحو ريجيلون، وقال له الأخير “ماذا؟ ماذا تقول؟ ماذا يحكك؟ البرغوث، ماذا يحدث لك الآن؟”.

وعاد الصراع مجدداً بين ريجيلون ولويس سواريز، وكانت آخر كلمة وجهها الظهير المدريدي للمهاجم الأوروجوياني “أرنب”، في إشارة إلى حالات العض الشهيرة التي وقع بها مهاجم البرسا خلال مسيرته.

يذكر أن ريجيلون قدم مستوى مميز في مباراتي الكلاسيكو رغم خسارة فريقه، وأثبت أنه يستحق المركز الأساسي بدلاً من مارسيلو الذي يمر بفترة فراغ.

الأكثر مشاهدة