Getty

موقع سبورت 360 – يستعد نادي ريال مدريد لمواجهة ضيفه آياكس أمستردام الهولندي، يوم الثلاثاء المقبل، على أرضية ملعب سانتياجو برنابيو، ضمن إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ومع تضاؤل فرص المرينجي في المنافسة على لقب الدوري الإسباني، والخروج الصاعق من نصف نهائي الكأس بثلاثية نظيفة من برشلونة، أصبح دوري الأبطال هو الفرصة الوحيدة أمام فلورنتينو بيريز، لحفظ ماء وجهه أمام الجماهير.

ويستعرض موقع سبورت 360، في التقرير التالي، الأسباب التي تجعل مباراة آياكس بمثابة الفرصة الأخيرة لرئيس ريال مدريد لإنقاذ نفسه ولو مؤقتاً، من غضب الجماهير:

إصرار بيريز وتعنت الأندية:

يُصر فلورنتينو بيريز على التعاقد مع البرازيلي نيمار، حيث يرى فيه البديل الأفضل والأنسب لخلافة كريستيانو رونالدو في السنوات المقبلة.

وأشارت التقارير الصحفية، إلى أن بيريز يستبعد التعاقد مع لاعب من الطراز الرفيع خلال الصيف، حيث سيوفر مبلغ 300 مليون يورو، من أجل الانقضاض على نيمار حين تسنح له الفرصة لذلك.

في المقابل، حاولت إدارة الملكي منذ نهاية الموسم الماضي، ضم عدد من اللاعبين البارزين لتدعيم الفريق وبالأخص في الخط الهجومي، ولكن تعنتت الأندية بطرق مبالغ فيها، حيث رفض تشيلسي الإنجليزي التخلي عن نجمه إدين هازارد بأقل من 200 مليون يورو.

وحاول الميرنجي ضم هاري كين من توتنهام، ولكن إدارة السبيرز طالبت بـ200 مليون يورو، لتتراجع إدارة الملكي مرة أخرى بسبب ارتفاع القيمة والتحفظ تجاه اللاعبين الإنجليز.

استسلام لوبيتيجي ورضوخ سولاري:

تقدم جولين لوبيتيجي، مدرب ريال مدريد السابق، في أكثر من مناسبة بطلب للإدارة بضم مهاجم مميز عقب رحيل كريستيانو رونالدو، لكن طلبه ذاك قوبل بالرفض، ليستسلم ويُعلن أن المجموعة التي كان يمتلكها قادرة على القتال على جميع البطولات.

ورضخ سانتياجو سولاري، المدرب الحالي للفريق الملكي، لأوامر الإدارة البيضاء، إذ لم يطالبها بترميم الصفوف في الانتقالات الشتوية، خاصة وأن الجميع كان يعلم أن ريال مدريد يعاني من عقم تهديفي واضح، لدرجة أن لاعبي لاعبي خط الوسط هم من حسموا بطولة كأس العالم للأندية بأهدافهم في المباراة النهائية.

النتيجة؟ تقهقر محلي:

وعاد ريال مدريد للمعاناة مرة أخرى هذا الموسم من العقم الهجومي، حيث فشل الملكي في تسجيل أي هدف في مباراتي الكلاسيكو ضد الغريم التقليدي برشلونة، ليودع زملاء سيرجيو راموس بطولة كأس ملك إسبانيا ويبتعدوا عن سباق التتويج بلقب الليجا.

وأثر رحيل كريستيانو رونالدو على الفريق الملكي بقوة في بداية الموسم، ولكن المدرب سانتياجو سولاري وجد الحلول وعاد بالفريق إلى طريق الأهداف، لكن الآن الميرنجي بدون أي هدف من اللعب المفتوح بعيداً عن ركلات الجزاء منذ 335 دقيقة.

آخر مسمار في نعش بيريز؟

ومع تذبذب نتائج ريال مدريد وتراجع مستوى الفريق، يواجه فلورنتينو بيريز هجوماً كبيراً من جماهير النادي الملكي، التي طالما هاجمته خلال المباريات الأخيرة، بجانب انتقادها لنجوم الفريق أيضاً على غرار جاريث بيل وتوني كروس.

وبعد مبارتي الكلاسيكو، صبت جماهير ريال مدريد جام غضبها على فلورنتينو بيريز وطالبته بالتنحي عن رئاسة الفريق الملكي، واصفةً إياه بالمقاول الذي لا يهتم إلا بتكديس المليارات حتى يُخرج مشروع “توسيع البرنابيو” إلى الوجود.

وفي حال إقصاء ريال مدريد من دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء أمام آياكس، فإن هذا الأمر قد يكون بمثابة آخر مسمار في نعش فلورنتينو بيريز، الذي سيجد نفسه مُحاصراً بالانتقادات من القاصي والداني، ومُطالباً بالرحيل.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة