تقرير: خمسة نقاط سوداء لريال مدريد قبل مواجهة باريس سان جيرمان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سقوط جديد وأداء محير من ريال مدريد، فبعد الفوز على فالنسيا بنتيجة 4-1 وديبورتيفو لاكورونيا 7-1، ها هو يتعادل بنتيجة 2-2 أمام ليفانتي الضعيف هذا الموسم في الليجا.

صحيفة “آس” المدريدية استعرضت عيوب الفريق ولخصتها في 5 نقاط سوداء قبل مواجهة باريس سان جيرمان في دوري أبطال اوروبا بعد 10 أيام فقط من اليوم في إياب دور ال16 من البطولة.

1- ضعف الدفاع في الهجمات المرتدة

تشير الصحيفة إلى أن الفريق يصبح ضعيف دفاعياً وبالأخص في حالة الارتداد الدفاعي في الهجمات المرتدة خصوصاً عندما يلعب كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وجاريث بيل “بي بي سي” لأنهم تقريباً لا يعودوا للدفاع مع بافي الفريق، زيادة عن ذلك تقدم مارسيلو وكارفخال في حالة الهجوم.

2- عدم الضغط على الخصم مع فقد الكرة بسهولة

لوحظ بعد تقدم ريال مدريد بهدف نظيف عن طريق سيرجيو راموس، أن الفريق لا يطبق الضغط على الخصم، فاللاعبون أمثال مارسيلو وكروس وكارفخال، فالأرقام تشير إلى أن البرازيلي فقد الكرة 15 مرة، الألمان 10 مرات، والإسباني 19 مرة، ولا يقومون بالضغط على الخصم لاستعادة الكرة.

3- انخفاض فعالية تسجيل الاهداف

ريال مدريد أنهى مباراة ليفانتي بعدما سدد 23 تسديدة على المرمى، وهو رقم كبير للغاية، ويؤكد انخفاض الفعالية التهديفية للاعبيه، ولكن الفريق سجل هدفين فقط، مما يدل على أن ذلك أحد الأرقام السلبية له هذا الموسم.

4- ريال مدريد يختتم المباريات بشكل سئ للغاية

أشارت “آس” إلى أن ريال مدريد دائماً ما ينهار في الدقائق الأخيرة من المباراة بشكل غريب، فأغلب الأهداف التي أضاعت نقاط سهلة هذا الموسم جاءت في الدقائق الأخيرة، فمثلاً تعادل ليفانتي جاء في الدقيقة 89 بعد خروج كريستيانو رونالدو، هدف ماكسي جوميز لاعب سيلتا فيجو جاء في الدقيقة 82، هدف الخسارة من فياريال في الدقيقة 87، هدف الخسارة من بيتيس من سانارابيا جاء في الدقيقة 94، هدف بورتيا لاعب فريق فوينلابرادا في كاس الملك جاء أيضاً في الدقيقة 89.

5- ريال مدريد يعتمد على 15 لاعب فقط

لاحظت الصحيفة أن ريال مدريد لا يعتمد سوى على 15 لاعب هذا الموسم في أغلب مبارياته وهو أمر سئ للغاية حيث يقلل من خياراته وتبديلاته، فالفريق يلعب بنافاس، كارفخال، مارسيلو، راموس، فاران، ناتشو، مودريتش، كروس، كاسميرو، رونالدو، بنزيمة، بيل، إيسكو، أسينسيو، وقلما يعتمد على بورخا مايورال او كوفاسيتش او لوكاس فاسكيز.

الأمر الذي يقلل من وجود عمق في تشكيلة الميرنجي ويجعل اللاعبون الأساسييون يتخاذلون بعض الشئ لعدم وجود لاعب قوي على دكة البدلاء وهو الأمر الذي يجعله يقدم أفضل ما لديه في كل مباراة.

كل هذه الأمور تُقلق جماهير النادي الملكي قبل مواجهة باريس سان جيرمان أقوى فريق في الموسم الحالي هجومياً، حيث يمتلك كتيبة هجومية بقيادة نيمار وأدينسون كافاني ومبابي ودي ماريا ودراكسلر ودفاع مميز يوجد به ماركينيوس وفيراتي وداني ألفيش وكورزاوا.

فيديو مهم : ماذا تعرف عن السوبر بول الحدث الرياضي الأكبر في الولايات المتحدة الأمريكية ؟ تابعوا معنا  

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

رونالدو خائب الأمل ضد ليفانتي

صحيفة ماركا – لا أحد يفهم ما الذي يحصل، ريال مدريد الذي فاز بكل شيء ممكن العام الماضي _باستثناء بطولة كأس الملك_ يسير بالوقت الحالي كالمحكوم عليه بالإعدام في طريقه نحو المشنقة. لا يوجد أي إجابة باستطاعتها تفسير ما يحدث باستثناء أنه العالم الخاص بزيدان.

المدرب استخدم ضد ليفانتي أمس التشكيلة ذاتها التي خاضت نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2016، هذه التشكيلة ساعدت زيدان على الفوز بالألقاب وقضى معهم أفضل الفترات في الموسمين الماضيين، زيدان وضع ثقته بهم حتى يتجنب الإقالة من منصبه.

لكن ثقة المدرب تبخرت في أرض الملعب، لا أحد يعرف إن كان المشكلة جسدية، عاطفية، فنية (تتعلق بكرة القدم) أو فقط تتعلق بفقدان الرغبة والجوع لتحقيق الألقاب.

فارق 21 نقطة مع برشلونة

ما يمكن أن يحدث اليوم هو أن يتراجع ريال مدريد خلف برشلونة متصدر ترتيب الدوري الإسباني بفارق 21 نقطة وهو شيء لم يحدث طوال تاريخ النادي، كل ذلك حدث بسبب المستوى السيئ الذي تكرر ضد ليفانتي من الافتقار للنجاعة، الضعف الدفاعي، الافتقار للكثافة والقدرة على الضغط.

الغريب أنه حينما تسأل لاعبي ريال مدريد ومدربهم لا أحد يستطيع تقديم إجابة واضحة لكي نفهم ما الذي يحدث، اللاعبين الذين كانوا الأفضل في العالم في مراكزهم فقدوا قوتهم بشكل مفاجئ، والنتيجة هو الفارق في سلم الترتيب.

ريال مدريد خسر لقب الدوري بشكل شبه مؤكد رغم محاولات زيدان إنكار ذلك، والمشكلة الأكبر أن الـ 17 مباراة المتبقية للريال في الدوري سيعاني خلالها بشكل كبير من أجل التأهل لدوري الأبطال.

الإشارات التي يقدمها ريال مدريد في الوقت الحالي على أرض الملعب نستطيع القول أنها كارثية باعتبار أن الفريق سيواجه باريس سان جيرمان المدجج بالمهاجمين المميزين بعد 11 يوم فقط.

الخوف يسيطر على أجواء سانتياجو برنابيو في الوقت الحالي واللاعبون لا يبددونه بل يعززونه بأدائهم المحزن خصوصاً في ظل تركيزهم على ما سيحصل بالصيف بدلاً من التركيز على مدى قسوة ما ينتظرهم في الشتاء والربيع الحالي.

 ** فيديو مهم : ما هو حدث السوبر بول الذي يعتبر الأهم في العالم ؟ تابعوا معنا

الأكثر مشاهدة

كشفت صحيفة “ديلي أكسبريس” البريطانية اليوم الأحد، عن صراع شرس للغاية بين كبار أندية أوروبا، على التعاقد مع النجم الجزاري المتألق رياض محرز لاعب نادي ليستر سيتي، خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

ويعد النجم الجزائري رياض محرز البالغ من العمر 26 عاماً، من أفضل اللاعبين في بطولة الدوري الإنجليزي خلال الـ3 أعوام الماضية، بعد حصوله على جائزة أفضل لاعب في البريميرليج في العام قبل الماضي من أنياب لاعبين مثل البلجيكي إدين هازارد لاعب تشيلسي وهاري كين مهاجم توتنهام، ومساعدة فريقه مانشستر سيتي على تحقيق المعجزة والتأهل إيضاً إلى بطولة دوري أبطال أوروبا.

وأشارات الصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، إلى أن فشل انتقال النجم الجزائري رياض محرز من ليستر سيتي إلى متصدر بطولة البريميرليج مانشستر سيتي في يناير، دفع العديد من الأندية الكبرى في أوروبا للتعاقد معه في الصيف.

جدير بالذكر أن أندية مانشستر يونايتد، أرسنال، مانشستر سيتي، ليفربول، تشيلسي الإنجليزيين، بالإضافة إلى نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد، يريدون ضم النجم الجزائري رياض محرز من ليستر سيتي.
فيديو مهم : ماهو حدث السوبر بول الذي يعتبر الأهم في العالم ؟ تابعوا معنا

الأكثر مشاهدة