رودريجو - ريال مدريد - دوري ابطال أوروبا

سبورت 360 – أثبتت مباراة ريال مدريد ونابولي بما لا يدع مجالاً للشك أن البرازيلي رودريجو أصبح لاعباً لا يمكن إيقافه في تشكيلة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، بعدما سجل هدفاً رائعاً في مرمى الفريق الإيطالي.

الريال مدين لرودريجو في مباراة اليوم بعدما سجل هدف التعادل سريعاً، بعد تقدم نابولي بهدف سريع، بعد مرور أقل من دقيقتين على هدف التقدم، والذي كان يعني تفادي دخول الميرينجي في فترة غير جيدة من المباراة.

رودريجو وبيلينجهام – ريال مدريد – الدوري الإسباني

لا أحد يمكنه إيقافه

الجناح البرازيلي يستمر بذلك في تسجيل الأهداف للمباراة الرابعة على التوالي، في سابقة هي الأولى في مسيرته الكروية مع الريال، ليعود من بعيد بعدما عانى بشدة في بداية الموسم، ليصبح في نهاية المطاف واحد من أهم أسلحة اللوس بلانكوس.

دعم أنشيلوتي الواضح لرودريجو في الفترة التي غاب فيها عن التسجيل، ظهرت نتيجته على أرض الملعب، وأضحت ثقة اللاعب بنفسه في السماء، ليخلع رداء الجفاف ويصبح غير قابلاً للإيقاف من أي خط دفاعي.

رودريجو الآن أصبح يملك في جعبته سبعة أهداف وجعل جمهور الريال ينسى مواطنه فينيسيوس جونيور، الذي يغيب في الوقت الراهن عن مباريات الفريق بداعي الإصابة.

نابولي ضد ريال مدريد – دوري ابطال أوروبا

نقطة ضعف استغلها نابولي

نجم آخر لمع نجمه في سماء مدريد خلال مباراة نابولي، وهو المدافع الألماني أنطونيو روديجر، قلب دفاع اللوس بلانكوس يستمر في تقديم المباريات الرائعة يوماً بعد الآخر، لدرجة أن الجمهور في مدرجات البيرنابيو تغنى باسمه بسبب تفانيه في عمله المقدم وقيادته لخط الفريق الخلفي بأفضل صورة ممكنة.

وفي المقابل، لم تكن الليلة مثالية للفرنسي إدوارد ميندي، الذي يبتعد عن أفضل مستوياته بمراحل، وكان ظهير الريال هو نقطة الضعف التي استغلها نابولي لإلحاق الضرر بالفريق المحلي، وتقريباً ركز رجال المدرب والتر ماتزاري معظم هجماتهم من ناحية الفرنسي.

داني سيبايوس هو الآخر لم يكن في يومه، ويبدو أنه مازال بحاجة للعديد من المباريات لاستعادة الرتم والأحاسيس، بعدما غاب في الفترة الماضية بسبب الإصابة.