قذائف برشلونية .. بداية مبشرة لـ سيتيين ومطلوب مهاجم جديد في يناير

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كيكي سيتيين

سبورت 360 – نجح السيد كيكي سيتيين المدير الفني الجديد لفريق نادي برشلونة في تحقيق الانتصار في أولى مبارياته على رأس العارضة الفنية للبرسا على حساب غرناطة بهدف واحد مقابل لا شيء.

ليونيل ميسي تمكن من إفساد مخطط غرناطة لتعكير صفو بداية حقبة جديدة للفريق الكتلوني مع المدرب الإسباني المخضرم، بعد رحيل إرنستو فالفيردي الذي قضى عامين ونصف داخل جدران كامب نو.

إدارة البلوجرانا اتخذت قراراً جريئاً بالتعاقد مع سيتيين، الذي لم يسبق له تولي مسؤولية فريق بحجم برشلونة، ولا حتى فرق من حجم أقل بقليل مثل فالنسيا أو أتلتيكو مدريد، حيث كانت كل تجاربه مع فرق مثل ليفانتي وريال بيتيس، ولكن يجب الوضع في الاعتبار أن صاحب الـ 61 عاماً لم يكن الخيار الأول بالنسبة لبارتوميو ورفاقه، حيث تواصلوا في البداية مع تشافي هيرنانديز ثم رونالد كومان ثم ماوريسيو بوتشيتينو، ثم تحولوا إلى خيار سيتيين بعد رفض الثلاثي تدريب البرسا الآن.

سيتيين رجل يتوافق أسلوبه وأفكاره مع نادي برشلونة، حيث تقديم كرة جميلة مع تحقيق النتائج الإيجابية، وتطبيق الضغط العالي والعمل على سرعة استرداد الكرة، وكلها أشياء افتقدها برشلونة مع إرنستو فالفيردي، الذي كان يسعى فقط من أجل تحقيق النتيجة المرجوة.

بداية جيدة لـ سيتيين مع نادي برشلونة ولكن لابد من ضم مهاجم جديد

بداية سيتيين مع برشلونة كانت جيدة للغاية، حيث رأينا لاعبي البلوجرانا يطبقون أفكاراً واضحة للإسباني، من اللعب بثلاثة مدافعين عند حيازة الكرة وثبات سيرجي روبيرتو الظهير الأيمن في الخلف مع ثنائي محور الدفاع، إلى تحسين ديناميكية الفريق إلى الضغط العالي ومحاولة استعادة الكرة بسرعة وحتى التعويل على اللاعبين الشبان ومنحهم الفرصة عندما دفع سيتيين بالناشئ الواعد ريكي بويتش.

كيكي سيتيين

بالنظر إلى أرقام برشلونة في أولى مبارياته مع سيتيين، نجد نسبة استحواذ هائلة تخطت 80%، مع عدد كبير من التمريرات ولا بأس به من التسديدات، ولكن لنقف عند رقم هام وملفت وهو تسديد كرتين فقط على المرمى، أي بين قائمي وعارضة غرناطة.

مباراة في كامب نو، وتنجح في السيطرة على الكرة بهذه النسبة الضخمة، وتسدد كرتين فقط على المرمى، فهو مؤشر خطير ويجب الوقوف عنده .. برشلونة في أمس الحاجة إلى مهاجم صريح في يناير، لتعويض غياب لويس سواريز.

جريزمان لاعب ممتاز، وتم تحجيم تواجده نوعاً ما في منطقة رأس الحربة من جانب سيتيين، ولكن يبقى الفرنسي لاعباً بأسلوب مختلف عن سواريز، فالفرق من حجم برشلونة بحاجة دائماً إلى المهاجم الصريح، الذي يتواجد بشكل مستمر في عمق دفاعات الخصم، ويسبب له الإزعاج المستمر، ويخلق أيضاً مساحات للقادمين من الخلف.

إدينسون كافاني وباكو ألكاسير خياران متاحان في سوق الانتقالات الشتوية، وكلاهما يتمتعان بقدرات كبيرة، فضلاً عن معرفة الأخير بالأجواء في برشلونة كونه لاعباً سابقاً في كامب نو .. لابد أن يضغط سيتيين من أجل استقدام مهاجم صريح في يناير وإلا فإن الأمور ستكون صعبة عليه، حيث أن مسؤولية التسجيل ستكون بشكل مبالغ فيه على ليونيل ميسي، خصوصاً في حالة غياب جريزمان، وهو أمر وارد، للإصابة أو الإيقاف، وفي حالة لم يسجل البرغوث الأرجنتيني، فإن البرسا سيعاني كثيراً.

برشلونة حتى لا يملك لاعباً شاباً بارزاً للتعويل عليه في مركز المهاجم الصريح، وديمبيلي وكارليس بيريز وأنسو فاتي كلهم لا يصلحون لهذه المهمة.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة