ليونيل ميسي وآرتور ميلو

موقع سبورت 360 – “شطحات كروية”، هي فقرة أسبوعية نهدف من خلالها إلى مناقشة وتفكيك بعض الأفكار غير المنطقية المنتشرة والرائجة في مواقع التواصل الاجتماعي، مع محاولة دحضها والرد عليها بأفكار جديدة وأدلة – تبدو من وجهة نظرنا – أقرب للواقع.

يهمك أيضاً:

شمس ميسي تحرق بوروسيا دورتموند بلهيبها

على حين غرة، استبعد إرنستو فالفيردي، مدرب نادي برشلونة، لاعبه آرتور ميلو من تشكيلة الفريق الكتالوني خلال المباريات الأخيرة، رغم أن اللاعب البرازيلي قدم مستويات رائعة في بداية الموسم، وكان ركيزة أساسية في خطط “النملة”.

وقرر فالفيردي عدم استدعاء آرتور ميلو ضد ليجانيس، يوم السبت الماضي، بينما لم يمنحه فرصة المشاركة في أي دقيقة ضد بوروسيا دورتموند، مساء أمس الأربعاء، وفضل عليه إيفان راكيتيتش الذي لازم مقاعد البدلاء منذ بداية الموسم.

وتطفح “مقاصل” التواصل الاجتماعي بالعديد من الآراء التي لا تمت للواقع بصلة، فقد ذهب قطاع عريض من المتابعين، إلى التأكيد على أن ليونيل ميسي، قائد برشلونة، هو الذي طلب من فالفيردي استبعاد آرتور ميلو من تشكيلة الفريق الكتالوني.

ويستند هؤلاء على الشنآن الحاد والنقاش الساخن بين ميسي وآرتور ميلو في مباراة البرازيل والأرجنتين، والتي أقيمت بالسعودية خلال الشهر الجاري، إثر كرة مشتركة بينهما في منتصف الملعب.

فالفيردي يضع آرتور وراكيتيتش في سلة واحدة:

خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة برشلونة وبوروسيا دورتموند، وضع إرنستو فالفيردي، لاعبه آرتور ميلو في سلة واحدة مع بقية اللاعبين المنبوذين، حيث قال: “آرتور مثله مثل راكيتيتش وكارليس بيريز وألينيا، عليهم القتال من أجل اللعب”.

ويظهر من خلال تصريحات فالفيردي أن آرتور خرج بشكل شبه كامل من حساباته، والأمر برأيي، يعود للحالة البدنية للنجم البرازيلي، ففي بداية الموسم، اعترف راقص السامبا بأنّه يعمل على تقوية نفسه بدنياً لكي يواصل نسق المباريات بشكل كبير، لكن في الواقع، أظهر اللاعب تراجعاً بدنياً وهو ما دفع مدرب البارسا للإطاحة به من التشكيلة الأساسية، بل من القائمة المستدعاة للمباريات.

GettyImages-1182589188 (1)
وما يُؤكد أن استبعاد آرتور ليس بسبب نقاشه الساخن مع ميسي في فترة التوقف الدولي الأخيرة، هو أن فالفيردي قام باستبعاد اللاعب البرازيلي من قائمة برشلونة قبل تلك الفترة في مناسبتين متقاربتين، الأولى ضد بلد الوليد بتاريخ 29 أكتوبر، والثانية أمام سلافيا براج بتاريخ 5 نوفمبر.

ولم يظهر اسم آرتور ميلو في قائمة برشلونة، خلال 3 مرات بالدوري الإسباني هذا الموسم، بينما جلس على مقاعد البدلاء مرتين، ما يعني أنه شارك في 8 مباريات في الليجا (من أصل 14)، أما في دوري الأبطال، فقد خاض 3 مباريات من أصل 5 (غاب عن آخر مبارتين).

في الأخير، صحيح أن هناك بعض الأمور الرياضية التي يتحكم فيها ميسي مع برشلونة، لكن ذلك يندرج ضمن كونه “النجم الأول” بالفريق، لكن قضية آرتور ميلو مختلفة، فاللاعب خرج من حسابات فالفيردي منذ أواخر الموسم الماضي بسبب الحالة البدنية للاعب البرازيلي، رغم أنه اعتمد عليه في بداية الموسم الجاري وقدم مردوداً طيباً.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة