إيفان راكيتيتش

موقع سبورت 360 – كتب الصحفي الكاتالوني الشهير إرنست فلوس مقالاً بخصوص الوضع الحالي الذي يعيشه النجم الكرواتي إيفان راكيتيتش في برشلونة والطريقة التي يتعامل بها المدرب إرنستو فالفيردي معه.

وخرج راكيتيتش من حسابات فالفيردي في الموسم الحالي بعد وصول الهولندي فرينكي دي يونج الذي حجز مركزاً أساسياً، حيث لم يخض سوى 199 دقيقة في الدوري الإسباني هذا الموسم، وبات حبيساً لدكة البدلاء في معظم المباريات.

وأعرب النجم الكرواتي عن انزعاجه من عدم المشاركة في العديد من المناسبات، وفتح الباب أمام رحيله عن النادي في الميركاتو الشتوي في حال لم يتغير الوضع خلال الأسابيع المقبلة.

هل يتعرض راكيتيتش للظلم في برشلونة؟

وأوضح الصحفي إرنست فلوس أن راكيتيتش خدم برشلونة كثيراً على مدار السنوات الماضية، وكان من الركائز الأساسية في الفريق، لكن في الوقت ذاته، لا يرى ان هناك أي مشكلة في استبعاده من التشكيلة الأساسية.

وخالف الصحفي الكاتالوني النسبة الأكبر من الجماهير التي ترى أن اللاعب يتعرض للظلم وعدم التقدير، مشيراً إلى أن نفس هذه الأصوات كانت تطالب بتجديد الفريق، وعندما يحدث ذلك، هم أول من يقفوا أمام هذا التغيير.

وأضاف إرنست فلوس أنه لا يمكن انتقاد النادي لأنه فشل في التخلص من اللاعبين القدامى خلال الصيف الماضي، وعندما تبدأ الإدارة بمساعدة المدرب الوصول لطريقة للاستغناء عن بعضهم، تبدأ الجماهير بالهجوم والاعتراض.

كما وأكد على عدم وجود أي قانون رسمي أو عرفي يمنع المدرب من إبقاء لاعب على دكة البدلاء، مشيراً إلى أن الفريق يمر بمرحلة انتقالية، ومن الطبيعي رحيل بعض اللاعبين وقدوم غيرهم لكي تدور العجلة من جديد.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة