برشلونة

موقع سبورت 360 – يخرج برشلونة الإسباني لملاقاة سلافيا براج التشيكي في ملعب إدين أرينا في مدينة براج التشيكية مساء الأربعاء المقبل في الجولة الثالثة من دور المجموعات بمسابقة دوري أبطال أوروبا.

الفريق الكتالوني يدخل المباراة و في رصيده من النقاط 4 بعد التعادل مع بوروسيا دورتموند و الفوز على إنتر ميلان الإيطالي ، في حين يملك أصحاب الأرض نقطة يتيمة من التعادل مع النيراتزوري في عقر داره.

سوء حظ لسلافيا براج

و لسوء حظ الفريق التشيكي أن برشلونة تخلص من لعنة عدم الفوز في المباريات التي تقام خارج أرضه في الموسم الحالي مؤخراً بعدما تعددت الانتصارات بعيداً عن الكامب نو.

الفريق الذي يدربه إرنستو فالفيردي يدخل مواجهة سلافيا براج منتعشاً بفوز خارج الميدان على إيبار بثلاثية دون رد في الدوري المحلي ، إنتصار كان منعشاً اداءً و نتيجة.

برشلونة أمام إيبار

برشلونة أمام إيبار

و قبل مباراة إيبار عزف برشلونة نغمة الفوز على خيتافي في مدريد بهدفين دون رد بعدما تخطى كابوس الخسارة من غرناطة خارج الميدان بهدفين دون رد و التخلص من اللعنة التي كانت تقلق النادي و جماهيره في الفترة الماضية.

معنويات مرتفعة لبرشلونة

برشلونة يدخل اللقاء بحالة معنوية مرتفعة بعدما نجح في تصدر جدول الليجا مستفيداً من تعثر الغريم التقليدي ريال مدريد أمام ريال مايوركا بهدف دون رد.

أما سلافيا براج فلعب أمام بريبرام و فاز عليه بثلاثية لهدف مساء السبت الماضي في الدوري التشيكي ، بعدما هزم جابلونيك بهدفين دون مقابل خارج ملعبه في الجولة قبل الماضية من الدوري المحلي.

برشلونة أصبح مرعباً خارج القواعد

و رغم الحالة الجيدة التي يعيشها الفريق التشيكي إلا أن عليه الحذر من خطورة برشلونة الذي أصبح فريقاً خطيراً خارج القواعد و أصبح يظهر في كل الميادين و كأنه في الكامب نو.

ميسي أمام إيبار

ميسي أمام إيبار

و يعتبر برشلونة المرشح الأوفر حظاً لنيل نقاط المباراة الثلاث خاصة مع الحالة المميزة التي ظهر عليها ثلاثي هجوم الفريق ، ليونيل ميسي ، لويس سواريز و أنطوان جريزمان مؤخراً ، فالفرنسي بدأ ينخرط أكثر من زملائه في الكامب نو فضلاً عن استعادة ميسي رونقه بعد غيابه لمدة طويلة عن مباريات الموسم الجاري بداعي الإصابة.

و تعد تلك المرة هي الأولى في التاريخ التي يلتقي فيها برشلونة مع سلافيا براج في كافة المنافسات الأوروبية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

برشلونة يكتسح ريال مدريد في عهد فالفيردي .. أرقام مرعبة

رامي جرادات 18:51 20/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
إرنستو فالفيردي

موقع سبورت 360 – نشرت صحيفة آس الإسبانية تقريراً يستعرض التفوق الكبير لبرشلونة على غريمه التقليدي ريال مدريد في بطولة الدوري الإسباني خلال عهد المدرب إرنستو فالفيردي.

وتولى فالفيردي تدريب برشلونة منذ بداية موسم 2017-2018، وتمكن من قيادة الفريق لتحقيق لقب الليجا مرتين، وكأس الملك مرة واحدة، لكنه فشل في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا.

أرقام برشلونة مع فالفيردي تضع ريال مدريد في موقف محرج

منذ أن استلم فالفيردي تدريب البرسا، حقق 199 نقطة في بطولة الليجا الإسبانية خلال 85 مباراة، بواقع 60 انتصاراً، و19 تعادلاً، و6 هزائم فقط، بينما سجل الفريق 212 هدفاً، واستقبلت شباكه 75 هدفاً.

أما ريال مدريد خلال نفس المدة، لم يحقق سوى 162 نقطة فقط، أي أقل بـ37 نقطة من غريمه التقليدي، وحقق 48 انتصاراً، أقل بـ12 فوز من البرسا، كما أن شباكه استقبلت 99 هدفاً، بينما أحرز 173 هدفاً.

هذه الأرقام توضح الفوارق الكبيرة بين برشلونة وريال مدريد في الأداء والنتائج خلال العامين الماضيين، ومن الواضح أن الفريق الملكي يتراجع مع مرور الوقت، فقد خسر الصدارة يوم أمس بعد الهزيمة المدوية من مايوركا.

الأكثر مشاهدة

برشلونة

موقع سبورت 360 – احتفل نادي برشلونة بذكرى مرور 4 عقود على تأسيس مدرسته “لاماسيا”، والتي تمكنت من تكوين قاعدة وسمعة جيدتين، وأنتجت جيلاً ذهبياً في بداية الألفية الحالية، ما ساهم في تتويج البلاوجرانا بالعديد من الألقاب.

“لاماسيا” هو مصطلح كتالوني يعني البيت الريفي، ويُستخدم لوصف أكاديمية برشلونة، وفيها يتلقى اللاعبون الصغار تعليماً أكاديمياً لكرة القدم حيث تنغرس فيهم مبادئ النادي، لذا دائماً ما يوصف أي خريج منها بأنه لاعب يملك “الحمض الننوي” الخاص بالبارسا.

ذكرى مرور 40 عاماً على تأسيس منجم برشلونة:

وكتب برشلونة، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر): “في 20 أكتوبر 1979 تم افتتاح مقر إقامة اللاعبين، والذي أصبح بعد ذلك رمزاً لهوية النادي.. عمر لاماسيا الآن هو 40 عاماً”.

وكان المبنى الرئيسي والذي يُعرف باسم “لاماسيا دي كان بلانيس” عبارة عن مزرعة قديمة تم تشييدها في عام 1702، قبل أن يتم إنشاء ملعب برشلونة “كامب نو” في عام 1957 وتم بناؤه بجوار المزرعة التي أصبحت لاحقاً منشأة أكاديمية ذات شهرة عالمية.

وتابع النادي الكتالوني عبر موقعه الرسمي: “أعد برشلونة برنامجاً للأحداث التي ستقام على مدار الموسم، فقد تم تصميم شعار جديد للأكاديمية بمناسبة مرور 4 عقود على افتتاحها، وفي المستقبل القريب، سوف يرتدي الفريق الأول وبقية فرق برشلونة قميصاً تذكارياً للاحتفال بهذه الذكرى”.

ولا يوجد دليل على أهمية أكاديمية لاماسيا أكثر من معرفة عدد النجوم الذين خرجوا منها في السنوات الـ20 الأخيرة، وعلى الرغم أن أغلبهم لم يحظَ بمسيرة طويلة في الكامب نو، إلا أنهم نجحوا في إثبات قدراتهم سواء في إسبانيا أو خارجها.

ويُعد ليونيل ميسي هو أبرز لاعب تخرج من لاماسيا على الإطلاق خاصةً وأنه يعد واحداً من أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم، ولكنه ليس الوحيد الذي برز من فئة الشباب، فهناك أسما أخرى مثل تشافي، إنيستا، كارلوس بويول بالإضافة إلى اللاعبين الحاليين أمثال جيرارد بيكيه، سيرجيو بوسكيتس، وجوردي ألبا.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية