برشلونة

موقع سبورت 360 – احتفل نادي برشلونة بذكرى مرور 4 عقود على تأسيس مدرسته “لاماسيا”، والتي تمكنت من تكوين قاعدة وسمعة جيدتين، وأنتجت جيلاً ذهبياً في بداية الألفية الحالية، ما ساهم في تتويج البلاوجرانا بالعديد من الألقاب.

“لاماسيا” هو مصطلح كتالوني يعني البيت الريفي، ويُستخدم لوصف أكاديمية برشلونة، وفيها يتلقى اللاعبون الصغار تعليماً أكاديمياً لكرة القدم حيث تنغرس فيهم مبادئ النادي، لذا دائماً ما يوصف أي خريج منها بأنه لاعب يملك “الحمض الننوي” الخاص بالبارسا.

ذكرى مرور 40 عاماً على تأسيس منجم برشلونة:

وكتب برشلونة، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر): “في 20 أكتوبر 1979 تم افتتاح مقر إقامة اللاعبين، والذي أصبح بعد ذلك رمزاً لهوية النادي.. عمر لاماسيا الآن هو 40 عاماً”.

وكان المبنى الرئيسي والذي يُعرف باسم “لاماسيا دي كان بلانيس” عبارة عن مزرعة قديمة تم تشييدها في عام 1702، قبل أن يتم إنشاء ملعب برشلونة “كامب نو” في عام 1957 وتم بناؤه بجوار المزرعة التي أصبحت لاحقاً منشأة أكاديمية ذات شهرة عالمية.

وتابع النادي الكتالوني عبر موقعه الرسمي: “أعد برشلونة برنامجاً للأحداث التي ستقام على مدار الموسم، فقد تم تصميم شعار جديد للأكاديمية بمناسبة مرور 4 عقود على افتتاحها، وفي المستقبل القريب، سوف يرتدي الفريق الأول وبقية فرق برشلونة قميصاً تذكارياً للاحتفال بهذه الذكرى”.

ولا يوجد دليل على أهمية أكاديمية لاماسيا أكثر من معرفة عدد النجوم الذين خرجوا منها في السنوات الـ20 الأخيرة، وعلى الرغم أن أغلبهم لم يحظَ بمسيرة طويلة في الكامب نو، إلا أنهم نجحوا في إثبات قدراتهم سواء في إسبانيا أو خارجها.

ويُعد ليونيل ميسي هو أبرز لاعب تخرج من لاماسيا على الإطلاق خاصةً وأنه يعد واحداً من أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم، ولكنه ليس الوحيد الذي برز من فئة الشباب، فهناك أسما أخرى مثل تشافي، إنيستا، كارلوس بويول بالإضافة إلى اللاعبين الحاليين أمثال جيرارد بيكيه، سيرجيو بوسكيتس، وجوردي ألبا.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية