فرينكي دي يونج

موقع سبورت 360 – اخترق لاعب الوسط الهولندي فرينكي دي يونج قلوب خصوم فريقه برشلونة الإسباني في المباريات التي خاضها مع الفريق الكتالوني في الموسم الجاري.

دي يونج انضم للبارسا في الصيف الماضي قادماً من أياكس أمستردام الهولندي و ترك بصمة سريعة داخل الكامب نو و أصبح لاعباً غير قابلاً للمس في كتيبة المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي.

صحيفة آس الإسبانية أفادت بأن دي يونج كسر العادة في ملاعب كرة القدم بمردوده في الموسم الأول في الكامب نو مشيرةً إلى إنه من غير العادي أن نرى لاعباً يعيش أول عام له في بلد جديد و ينال تصفيق جماهير الفريق المنافس في كل مباراة يلعبها.

جمهور إيبار يصفق لدي يونج

و صفق جمهور إيبار لدي يونج أثناء خروجه من الملعب في مباراة برشلونة و أصحاب الأرض و التي عرفت فوز البلوجرانا بثلاثية دون رد برسم مباريات الدوري الإسباني.

صاحب الـ 22 عاماً اندهش من رد فعله جمهور إيبورا وقال عنه بعد المباراة ” كان شعوراً رائعاً ، أشكرهم جزيلاً ” ، لكن الأمر بات متكرراً ويحدث معه في لقاء تلو الآخر مع البلوجرانا.

دي يونج كان كابوساً للاعبي إيبار ، حيث لعب دوراً هاماً في نقل فريقه من الحالة الدفاعية للهجومية ببعض التفاصيل الهامة و الصغيرة و بدأ يخلق ترابطاً مميزاً مع أسطورة البلوجرانا ليونيل ميسي في إشارة واضحة على بداية تأقلمه التام مع فريق ملعب الكامب نو.

فرينكي دي يونج من مباراة إيبار

فرينكي دي يونج من مباراة إيبار

و أصبح لاعب أياكس السابق لاعباً أساسياً في كتيبة البارسا بعد شهرين فقط من انطلاق الموسم ولعب كل المباريات الرسمية حتى الآن ، و أكمل 7 من المباريات الـ 11 حتى صافرة النهاية.

و أمام إيبار بلغت دقة تمريرات دي يونج 90 % ، بواقع 45 تمريرة صحيحة ، و ليس الأمر متعلق بالأرقام فقط ففرينكي نجح في جعل برشلونة يلعب الكرة على الأرض و يحصل على مكان الكرواتي إيفان راكيتيتش في تشكيل الفريق.

و لا يمانع اللاعب المتعطش للنجاح مع برشلونة بالوقوف على منصات التتويج ، لعب أي أدوار تخدم الفريق الكتالوني في المباريات وفقاً لرؤية مدربه فالفيردي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

زلاتان إبراهيموفيتش

موقع سبورت 360 – طعن المهاجم السويدي الدولي السابق زلاتان إبراهيموفيتش ، نادي برشلونة الإسباني الذي تقمص ألوانه في الماضي ، بخنجر مسموم.

و انضم السلطان إبرا لكتيبة البارسا في يوليو 2009 عندما كان بيب جوارديولا مديراً فنياً لفريق ملعب الكامب نو ، كان واحداً من أفضل المهاجمين في العالم حينها و وقع على عقد مدته خمس سنوات مع الفريق الإسباني.

اللاعب الأغلى في تاريخ النادي الكتالوني حينها ، حيث كلفت صفقة التعاقد معه 75 مليون يورو ، قال في تصريحات صحفية أنه لم يندم على شيء في مسيرته الكروية إلا ما حدث معه في البارسا.

إبراهيموفيتش نادم على محاولة التغيير لعيون برشلونة

و صرح إبراهيموفيتش لصحيفة لا جازيتا ديلو سبورت الإيطالية قائلا ” الخطأ الوحيد الذي وقعت فيه خلال مسيرتي الكروية كان تغيير أسلوب لعبي من أجل التأقلم مع أسلوب لعب برشلونة”.

و أضاف مفيداً ” صدقوني ، هذا كان الشيء الوحيد الذي ندمت عليه طوال مسيرتي الكروية ، حينما حاولت أن أكون مثلهم”.

و عن علاقته بجوزيه مورينيو قال ” سيبقى دوماً المدرب الاستثنائي ، كان له تأثيراً عظيماً على مسيرتي ، أتمنى له الأفضل دائماً و متأكد أنه سيكون فائزاً في محطته التدريبية القادمة”.

الأكثر مشاهدة

إرنستو فالفيردي

موقع سبورت 360 – حقق برشلونة فوزاً غالياً على مضيفه إيبار، بثلاثة أهداف دون رد، مساء اليوم السبت، في افتتاح الجولة التاسعة من مسابقة الدوري الإسباني، في لقاء قدمه فيه الفريق الكتالوني مستويات رائعة.

وسجل ثلاثية برشلونة في لقاء اليوم كل من، أنطوان جريزمان وليونيل ميسي ولويس سواريز، وقفز حامل لقب الليجا بهذا الفوز لصدارة جدول الترتيب مؤقتاً، برصيد 19 نقطة متقدماً بفارق نقطة وحيدة على غريمه التقليدي ريال مدريد.

استراتيجية فالفيردي تضع برشلونة في الطريق الصحيح:

وبحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية، فإن المدرب إرنستو فالفيردي لعب دوراً كبيراً في انتصار برشلونة على إيبار، فخلال أسبوعين (توقف الفيفا)، درس النملة خصمه بعناية، وعرف كيف يتفوق عليه، ويتخلص من الضغط العالي لفريق مينديليبار.

وأضافت الصحيفة الإسبانية: “الطريقة التي صممها المستر في غرفة ملابس البلاوجرانا، هي أنه طلب من لاعبي برشلونة اللعب بشكل عمودي بحثاً عن الهدف بسرعة وذلك من أجل التغلب على الضغط الشرس لأصحاب الأرض”.

وأوضح المصدر بفسه: “تم تنفيذ هذا النهج بشكل مثالي من طرف اللاعبين الذين تجاوزوا الخطوط الدفاعية لإيبار بتمريرات دقيقة، لذلك كانت جميع الأهداف متشابهة نوعاً ما”.

ولم يعانِ برشلونة من أية مشاكل فنية باستثناء تراجع أدائه الهجومي في الدقائق الأولى من الشوط الأول، فطوال المباراة، لم يستطع إيبار تهديد مرمى أندريه تير شتيجن بوضوح، حيث كانت أغلب مناوراته عبارة عن عرضيات يُبعدها أومتيتي ولونجليه بنجاح.

ولم يحاول رجال إرنستو فالفيردي تمرير الكرة فيما بينهم لأوقات طويلة، بل كان اللاعبون ينطلقون كالسهم نحو مناطق إيبار، خاصة وأن أصحاب الأرض يتركون مساحات شاسعة بين حارس المرمى وخط الدفاع، وهو ما استغله جريزمان وسواريز في الهدفين الأول والثالث.

الأكثر مشاهدة