ليونيل ميسي

موقع سبورت 360 – لا يسمح لنا كصحفيين إخفاء خانة الاسم فوق صورة المقال، حاولت إقناعهم أن أفعل ذلك هذه المرة فقط، وأخبرتهم أنني مجرد كاتب رياضي بسيط يتطلع لمستقبل مشرق، ولا أفكر بإنهاء مسيرتي مبكراً، فمن يجرؤ في هذا الزمن على انتقاد ميسي أو السخرية منه؟

كما يقولون “الرزق على الله”، طالما أن القوانين صارمة، وتجبرنا على إظهار خانة الاسم على جميع المقالات والأخبار، قررت أن أخوض هذه المغامرة، وأعلق على تصريح ليونيل ميسي الطريف، أو ربما أنا الوحيد من يراه كذلك.

ميسي بالعادة لا يثير الجدل، يحاول أن يكون ديبلوماسياً بجميع تصريحاته، وعندما يقرر تفريغ غضبه، فيكون الضحية الحكم أو الاتحاديين البرازيلي والأرجنتيني، وأحياناً يكون لإدارة برشلونة نصيب من انتقاداته اللاذعة، لكن هذه المرة قرر الخروج عن المألوف، وأراد كسر قاعدة شهيرة في كرة القدم، ألا وهي، دوري الأبطال اللقب الأهم دائماً.

ميسي يحاول التحايل وصورة أوريجي لا تفارقه

“هل الفوز بدوري أبطال أوروبا هو هدفكم الرئيسي هذا الموسم؟” سؤال بسيط، ويحتاج إجابة بسيطة، لكن ميسي شعر لوهلة أنه مهدد، ضاق صدره، واسترجع ذكريات هدف مانولاس المؤلم، ثم قرر الرد في الوقت الذي كان أوريجي يلهو برأسه متمثلاً بشخصية الجوكر، فكما تعلمون، أحياناً تتجسد مخاوفنا على هيئة أشرار مشهورين نراهم في الأفلام، وعلى الأغلب زار ميسي قاعات السينما في الأيام الماضية.

ميسي فضل تعقيد السؤال قليلاً، وأجاب عليه “دوري أبطال أوروبا بطولة مهمة بالنسبة لنا، لكن الدوري الإسباني هو الأهم، ونريد الفوز به بشكل مستمر”، هناك مثل شعبي دارج في منطقة الخليج ينطبق على حالة البرغوث “إلي ما يطول العنب حامض عنه يقول”.

ليونيل ميسي في موسم 2019 - 2020

ليونيل ميسي في موسم 2019 – 2020

عندما تفشل في الوصول للمباراة النهائية وأنت تملك أقوى فريق في البطولة تقريباً، وتخرج من الباب الخلفي 4 مرات على التوالي وبهزائم ثقيلة، وفضائح تاريخية، بالطبع ستقول أن هذه المسابقة ليست الأهم، لكن للأمانة يجب أن نشيد بمدى تطور عقلية ميسي من بداية الموسم الماضي إلى اليوم، فبات يعلم الآن أن قطع الوعود للجماهير لا يفيد برفع كأس ذات الأذنين في نهاية المطاف، بل على العكس، يجعلك محط سخرية إن فشلت.

في الحقيقة، لا ألوم ميسي، وأرى أن كلامه منطقياً، المسؤولية كلها تقع على عاتق ريال مدريد، لأنه هو من تسبب في تشويه سمعة دوري أبطال أوروبا، وجعل الجميع يظن أنها مثل كأس الملك، الهدف منها إنقاذ الموسم فقط، وليس حلماً يراود قلوب جميع لاعبي العالم.

ذكريات ميسي المؤلمة في دوري الأبطال خلال السنوات الأخيرة، جعلته يفضل بطولة الدوري، فهناك لا يمكن لهدف قاتل أن يخرجك من البطولة، ويمكنك التعويض دائماً، وأكثر من نصف المباريات تكون سهلة مقارنة بالأدوار الإقصائية لدوري الأبطال، لكن الأهم من هذا كله، أنه في الليجا لا يوجد مانولاس ولا أوريجي.

هذه الفقرة (قصف جبهة) هدفها تسليط الضوء على الأخبار الغريبة وتصريحات نجوم كرة القدم بطريقة حادة وساخرة أحياناً، وليس للتقليل من أي شخص أبداً.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة