برشلونة لا يهُزم عقب أسبوع الفيفا .. ميزة مرعبة لفالفيردي

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
لويس سواريز

تتمثل فترة ما بعد فترة التوقف الدولي فترة قوية لبرشلونة الإسباني على عكس بعض الأندية الكبرى التي تعاني بسبب سفر لاعبيها لمتثيل منتخبات بلادهم عقب “أسبوع الفيفا”.

ويمتلك برشلونة تحت قيادة مدربه الإسباني إرنيستو فالفيردي أرقاماً جيدة على صعيد النتائج عقب كل فترة توقف، حيث أن أخر هزيمة تعود إلى عام 2016، تحديداً في 10 سبتمبر من ذلك العام عندما كان لويس إنريكي مدرباً للفريق الذي خسر من ديبورتيفو ألافيس بهدفين مقابل هدف.

ولعب برشلونة 12 مباراة وحقق ثمانية انتصارات وتعادل أربع مرات، وفقاً لما كشفت عنه صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية في تقريرٍ لها صباح اليوم الأربعاء.

ما بعد أسبوع الفيفا سلاح فالفيردي

وخلال المواسم التي لعبها “البلورجانا” مع فالفيردي خاض تسع مباريات عقب أسبوع الفيفا، وحقق الفوز في ست مباريات وتعادل ثلاث مرات فقط.

وأبرز الانتصالات كانت أمام إسبانيول بخماسية نظيفة، وليجانيس بثلاثية بيضاء، وإشبيلية بأربعة أهداف مقابل هدفين، وفالنسيا في الموسم الحالي بخمسة أهداف لهدفين.

ويعتبر الأوروجوياني لويس سواريز هداف برشلونة خلال المباريات التسعة بتسجيله تسعة أهداف، ويليه ليونيل ميسي بسبعة أهداف.

وتستعد كتيبة ليو ميسي الأسبوع القادم لمواجهة إيبار ضمن الجولة التاسعة من الدوري الإسباني، قبل خوض الكلاسيكو ضد ريال مدريد.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة