سيرجيو بوسكيتس

موقع سبورت 360 – تفنن إرنستو فالفيردي خلال السنوات القليلة الماضية، في إضاعة هوية برشلونة، فالفريق الذي كان يُمتع عشاق الساحرة المستديرة بتمريراته القصيرة الساحرة، بات يُقدم كرة قدم مملة، وسط مطالبات برحيل المدرب الكتالوني.

ويفسر كثيرون تراجع أداء برشلونة الجمالي، بتقدم سيرجيو بوسكيتس في السن وابتعاده عن أفضل نسخة له منذ الموسم الماضي، أما هذا الموسم فبات مشهد الرعب المتمثّل بخروجه بديلاً أو إجلاسه على مقاعد البدلاء مطلباً جماهيرياَ نتيجة أخطائه المتكررة.

سيرجيو بوسكيتس يعاني؟

وقالت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، في تقرير مطول نشرته اليوم الأربعاء، إن مزايا نقاط قوة سيرجيو بوسكيتس هي سبيل برشلونة لاستعادة الهوية المفقودة، فاللاعب الذي لطالما تباهى النادي الكتلوني بأرقامه من ناحية دقة التمرير وقدرته على الاحتفاظ بالكرة، باتت أرقامه تتضاءل من موسم إلى آخر.

وتابعت الصحيفة المذكورة: “قناة برشلونة قدمت فيلماً وثائقياً بعنوان [رجال لوتشو] تحدث عن كيفية عمل لويس إنريكي مع طاقمه الفني وكيف أحاط نفسه بأفضل المختصين بمجال كرة القدم، ومن ضمن هؤلاء كان روبيرتو مورينو، مدرب إسبانيا الحالي”.

وأضافت: “روبيرتو مورينو شخص جاد وصريح ولكن عندما سُئِل عما إذا كان سيرجيو بوسكيتس بعيداً عن أفضل نسخة له، أجاب قائلاً [لا]، لكن يجب أن نضع الأمور بسياقها الصحيح، ما هي نقاط قوة اللاعب والتي وضعته حجر أساس ببرشلونة ومنتخب إسبانيا لعشر سنوات؟”.

مزايا ونقاط قوة سيرجيو بوسكيتس هي بدء الهجمات وخلق المساحات لزملائه من خلال استدراج لاعبي وسط الخصم والتخلّص منهم باستدارته المعروفة، فهو صلة الوصل أو “شيفرة” خط الوسط الخلاقة التي تزوّد الخط الأمامي بأوكسيجين التحرّك، أما قوته فتكمن في إعطاء خيارات إضافية للتمرير، كما أنه أول لاعب يقود عملية الضغط لاستعادة الكرة بعد خسارتها.

ولكي يستفيد برشلونة من نقاط قوة سيرجيو بوكسيتس فإنه بحاجة للعب ككتلة واحدة بالهجوم والدفاع، 11 لاعباً يهاجم و11 لاعباً يدافع، وهو ما افتقده الفريق الكتالوني والمنتخب الإسباني في السنوات القليلة الماضية.

وأوضحت الصحيفة المشار إليها سابقاً: “البارسا وإسبانيا قدما أفضل فتراتهما عندما لعبا كفريق واحد (أسلوب واضح)، الجميع يهاجم والجميع يدافع والجميع يضغط، ووقتها قدم بوسكيتس أفضل مستوياته، ومن أجل أن يعود برشلونة ولاروخا لأسلوبهما فهما مطالبان باستغلال مزايا ومحاسن سيرجيو واستعادة أفضل نسخة منه”.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

صورة من مباراة سابقة بين الفريقين

موقع سبورت 360 – يبدو أن خطط نادي برشلونة الإسباني للسفر إلى إيبار يوم الجمعة المقبل من أجل خوض مباراة الدوري الإسباني سوف تتبخر بسبب الإضراب الذي يحدث في كتلونيا هذه الأيام.

وكان النادي الكتلوني يخطط للسفر إلى إيبار يوم الجمعة عقب انتهاء الحصة التدريبية المقررة قبل مواجهة السبت، حيث كان من الطبيعي أن ليونيل ميسي، جيرارد بيكيه وبقية اللاعبين سوف يسافرون بالطائرة إلى بيلباو ومنها إلى إيبار في رحلة ستقطع 40 كيلومتراً.

رحلة شاقة لـ برشلونة من أجل خوض مباراة إيبار

ومع إغلاق المتظاهرين المطالبين باستقلال كتلونيا لمطار إل برات أمس بشكل مؤقت، كما أنه من المتوقع أن المتظاهرين سوف يتركزون على محطة القطار الرئيسية “سانتس”، فإن برشلونة يدرس بجدية، لضمان عدم الوصول المتأخر، أخذ حافلة طوال مسافة الرحلة، 589 كيلومتراً، والتي ستقطع في أقل من 6 ساعات بقليل.

وكانت آخر مرة احتاج فيها البرسا لأخذ الأتوبيس طيلة الرحلة هي لمباراة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2010 ضد إنتر ميلان الإيطالي، حيث شلت سحابة من الغبار والرماد الحركة الجوية في أوروبا آنذاك بسبب انفجار بركاني.

الأكثر مشاهدة

وداعاً راكيتيتش .. دوره انتهى في برشلونة

علي خليفة 22:28 15/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
إيفان راكيتيتش

يسير النجم الكرواتي عكس أحداث الرواية التي كتبت عن مسيرته مع برشلونة في الأشهر أو المواسم الأخيرة، ورغم التأكيد المستمر على أنه لاعب لا غنى عنه في تشكيلة الفريق إلا أن الواقع مغاير تماماً.

وكان اللاعب الكرواتي الذي وصل نهائي كأس العالم في صيف عام 2018 قريباً من الانتقال إلى باريس سان جيرمان الفرنسي مقابل 100 مليون يورو في ذلك الوقت، لكن الرفض الكتالوني كان واضحاً، وعاد برشلونة لمنعه من مغادرة أسوار ملعب كامب نو مرة أخرى.

ويؤكد المدرب الإسباني إرنيستو فالفيردي بشكلٍ دائم على أهمية إيفان راكيتيتش في تشكيلته، وهذا ما كان حدث فعلياً قبل انطلاق الموسم الحالي، حيث أن اللاعب يغيب فعلياً عن خططه، مكتفياً بخوض عدد قليل من الدقائق.

ويعتمد إرنيستو فالفيردي عن الثنائي البرازيلي أرثور ميلو والهولندي فرينكي دي يونج، ومن خلفها الإسباني سيرجيو بوسكيتس في خطة 4-3-3، وازدادت مشاركات التشيلي أرتورو فيدال، لكن الكرواتي يعيش موسماً هامشياً في سنواته الأخيرة.

هل انتهى دوره في برشلونة ؟

راكيتيتش تحدث مؤخراً عن مستقبله في حديثه لصحيفة موندو ديبورتيفو، بقوله “أنا في برشلونة كي ألعب وليس للاستمتاع بالتنزه وزيارة الشواطئ، أنا لا أتواجد في هذه المدينة سائحاً، هنالك عامين في عقدي ولا يوجد مكان أفضل من برشلونة، لكني بحاجة للعب، سأقاتل للعودة إلى التشكيلة الأساسية والمساهمة في فريقي”.

وأضاف “في حال لم يتغير شيء علينا الجلوس مع الجهاز الفني لمعرفة وضعي”.

ولا يوجد بوادر واضحة لعودة راكيتيتش إلى تشكيلة فالفيردي، في ظل ظهور الثنائي دي يونج وميلو بشكلٍ رائع معاً في نفس الفريق، والاعتماد الواضح على خطة 4-3-3.

الصحافة الإسبانية تلمح إلى رحيل راكيتيتش

وأكد صحيفة “ماركا” الإسبانية من جهتها إدراك “راكي” بأن دوره لم يعد كما هو في النادي الكتالوني، وسيبدأ العمل للرحيل عن ملعب كامب نو خلال فترة الانتقالات القادمة.

وهنالك عدة أندية تفكر فعلاً في ضم راكيتيتش، منها يوفنتوس وإنتر ميلان وآي سي ميلان وباريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي.

الأكثر مشاهدة