قذائف برشلونية .. جريزمان يواجه تحدياً صعباً للانخراط في منظومة برشلونة

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
أنطوان جريزمان

موقع سبورت 360 – لم يتمكن أنطوان جريزمان المهاجم الدولي الفرنسي في أن يظهر بالشكل المطلوب مع فريق نادي برشلونة الإسباني حتى الآن.

اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً انتقل إلى صفوف البرسا خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية، بعدما تراجع عن قراره الصيف السابق بالبقاء في نادي العاصمة الإسبانية، أتلتيكو مدريد.

النادي الكتلوني دفع قيمة الشرط الجزائي في عقد جريزو، والتي انخفضت إلى 120 مليون يورو بعد 1 يوليو الماضي، ليحصل على خدمات بطل العالم 2018، وتوقع الكثيرون أن ينجح اللاعب الأعسر سريعاً في وضع بصمة مع فريقنا، ولكن هذا لم يحدث، رغم تسجيله 3 أهداف وصناعة هدفين آخرين في 9 مباريات لعبها معنا في كل المسابقات.

جريزمان جلس على مقاعد البدلاء في المباراة الأخيرة ضد إشبيلية ضمن منافسات الدوري الإسباني، واستطاع عثمان ديمبيلي الجناح الدولي الفرنسي في تقديم أداء مميز للغاية، ليساعد البلوجرانا على تحقيق فوز كبير على حساب الفريق الأندلسي.

التحدي الصعب الذي يواجه جريزمان للانخراط في منظومة برشلونة

يمكن القول أنه أصبحت هناك حالة من القلق لدى مشجعي برشلونة بشأن قدرة جريزمان على الانخراط في منظومة الفريق وأسلوب لعبه، فمن المهم أن يكون البرسا قادراً على الاستفادة من لاعب بحجم جريزو، ولابد أن يكون قدومه عاملاً مساعداً على استعادة لقب دوري أبطال أوروبا، الغائب عن خزينة النادي منذ عام 2015.

لاعبو برشلونة

إرنستو فالفيردي المدير الفني الإسباني لفريقنا كان قد صرح بأنه يرى جريزمان يلعب على الجانب الأيسر، ولكن في واقع الأمر، لا يبدو الفرنسي مرتاحاً في هذا الموقع، على خلفية أنه اعتاد اللعب في عمق الملعب مع أتلتيكو مدريد، وقدم مستويات مميزة من خلال توظيفه كمهاجم ثانٍ في طريقة 4/4/2، ولكن في طريقة 4/3/3، لا يوجد هذا المركز من الأساس، وأقرب موقع لهذا المركز هو موقع لويس سواريز، المهاجم الصريح في عمق دفاعات الخصم !.

معضلة حقيقية تواجه المدرب إرنستو فالفيردي، واللاعب نفسه، فهو يريد النجاح ووضع بصمة بارزة كلاعب كبير في نادٍ كبير، وأتصور أن جريزمان عليه أن يقوم بعمل جاد من أجل التكيف على مركز الجناح الأيسر في خط هجوم برشلونة، بالإضافة إلى قيام فالفيردي بلمسة تكتيكية وهي تغيير موقعي سواريز وجريزمان في بعض أوقات المباراة، ليصطاد عصفورين بحجر واحد .. أولاً، السماح لجريزمان بالتواجد في موقعه المحبب في الملعب، وثانياً، هروب سواريز من رقابة قلبي دفاع الخصم، والانخراط أكثر في اللعب، وهو ما سينتج عنه عدم خروج نجم ليفربول السابق، ذهنياً من المباراة في حال لم يحصل على التمويل المطلوب بالكرات من جانب زملائه في الفريق، مثلما حدث في الشوط الأول من مباراة الإنتر الماضية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة