كيليان مبابي

موقع سبورت 360 – نشرت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية تقريراً يستعرض الأسماء التي حددها برشلونة من أجل تعويض لويس سواريز الذي بدأ يتقدم بالسن ومن المحتمل أن يكون الموسم الحالي هو الأخير له في النادي، أو على الأقل لن يكون دوره في المواسم المقبلة كما في السابق.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن هناك 5 لاعبين كبار مرشحين للانتقال إلى ملعب الكامب نو، ولن تكون مهمة برشلونة سهلة بالتعاقد مع أي منهم، وبعض الأسماء ستكون أصعب من الأخرى بلا شك، وستكلف خزائن النادي أموالاً طائلة.

برشلونة خصص ميزانية ضخمة لرأس الحربة الجديد

بحسب الصحيفة الكاتالونية، برشلونة دعّم صفوفه خلال السنوات الماضية بالعديد من اللاعبين الكبار وأنفق مبالغ ضخمة، ولم يتبقى سوى مركز رأس الحربة الذي لم يتم تعزيزه بصفقة كبيرة.

النادي سيتوجه في صيف 2020 لإبرام صفقة من العيار الثقيل، وأكثر لاعب مرحب به من الجماهير هو كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان، رغم أن التوقيع معه في الصيف المقبل قد يكون شبه مستحيلاً، لكن الأمور ستكون ممكنة في صيف 2021 في حال لم يجدد عقده، دون أن ننسى أن ريال مدريد مهتم بشكل كبير بضم اللاعب.

كذلك قد يتجه البرسا لخيار التعاقد مع هاري كين الذي يعد واحد من أفضل المهاجمين الصريحين خلال السنوات الأخيرة، فهو يملك قدرة كبيرة على تسجيل الأهداف وقادر على سد الفراغ الذي سيتركه لويس سواريز.

المشكلة في الراتب وليس قيمة الصفقة

ما يجعل برشلونة يطرح أسماء أخرى غير مبابي وهاري كين ليس أسعارهما الكبيرة، لأن النادي قادر على تمويل صفقات من هذا النوع، لكن المشكلة الرئيسية تكمن في الرواتب الخيالية التي سيطالبون بها، علماً أن النادي يعاني من ارتفاع فاتورة أجور اللاعبين.

لذلك قد يفكر برشلونة بأسماء مثل روبيرتو فيرمينو مهاجم ليفربول الذي قد يناسب كثيراً طريقة لعب الفريق، لكن مشكلته تكمن في عدم امتلاكه حس تهديفي عالي مثل لويس سواريز والأسماء الأخرى.

وأكدت موندو ديبورتيفو عدم وجود اجماع على فيرمينو داخل الكامب نو، واسم مثل ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد قد يكون مرغوباً أكثر من قبل إدارة البرسا، خصوصاً أنه أصغر سناً ويملك خصائص أفضل من حيث السرعة والمهارة.

الاسم الأخير الذي قد نجده يخلف لويس سواريز هو لاوتارو مارتينيز نجم إنتر ميلان الشاب، فاللاعب ارتبط اسمه بالنادي الكاتالوني منذ بطولة كوبا أميركا 2019 التي قدم خلالها أداء مميز مع الأرجنتين، ومن الواضح أن الإدارة تراقب تطوره عن كثب، وربما يكون الأقل تكلفة بين جميع الخيارات الأخرى.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

برشلونة

موقع سبورت 360 – دائماً ما نسمع أن “أنفيلد” و”سيجنالي إدونا بارك” و”تورك تليكوم أرينا”، هي أكثر الملاعب الأوروبية التي تخيف الخصوم بسبب شغف وقوة جماهيرها، لكن معقل نادي برشلونة، يتميز بأكثر من ذلك، فهو بمثابة مقبرة للخصوم رغم أن جل الجماهير تزوره بغرض السياحة أكثر من التشجيع.

ويمتلك برشلونة سجلاً رائعاً على ملعب كامب نو خلال آخر 10 مواسم، حيث لم يعرف الخسارة على معقله سوى في مناسبات قليلة، وقد حقق الفريق انتصارات كبيرة على نفس الملعب، أبرزها فوزه على ريال مدريد مرتين (5/0، 5/1)، وبايرن ميونخ (3/0)، وباريس سان جيرمان (6/1) وليفربول (3/0).

حصن برشلونة المنيع:

تشير الأرقام الإحصائيات، إلى أن برشلونة لعب 298 مباراة على الكامب نو في كل المسابقات الرسمية خلال السنوات الـ10 الأخيرة، حقق خلالها 252 انتصاراً، بينما خيم التعادل على 32 لقاءً، فيما لم يخسر الفريق الكتالوني سوى في 14 مناسبة.

واستقبل برشلونة خلال هذه المباريات 206 هدفاً بينما سجل لاعبوه 945 هدفاً، موزعة على النحو الآتي: 618 في الدوري الإسباني، 163 في دوري أبطال أوروبا، 146 في كأس ملك إسبانيا، و18 في السوبر الإسباني.

ويتصدر برشلونة قائمة أكثر الأندية الأوروبية التي حققت أكبر عدد من الانتصارات على أرضية ميدانها، بـ252 فوزاً، بينما يأتي ريال مدريد الإسباني في المركز الثاني بـ222 انتصاراً، أي أن البارسا يحتل المركز الأول بفارق 30 فوزاً عن أقرب ملاحقيه.

ويقبع مانشستر سيتي الإنجليزي في المركز الثالث بـ203 انتصاراً، ويأتي بايرن ميونخ في المرتبة الرابعة بـ201 فوزاً، بينما يستحوذ باريس سان جيرمان الفرنسي على المرتبة الخامسة بعدما فاز في 194 مباراة على حديقة الأمراء.

الأكثر مشاهدة

آرتور ميلو

موقع سبورت 360 – منذ رحيل النجوم الكبار واعتزالهم، حاول نادي برشلونة خلال السنوات القليلة الماضية تركيز جهوده على التعاقدات الكفيلة بتدعيم هذا المركز الحيوي بالنسبة لطريقة لعبه، فتعاقد مع البرازيلي آرثر ميلو ليتولى مهامه خلفاً للمايسترو تشافي هيرنانديز.

وتوسمت جماهير برشلونة، خيراً في آرتور ميلو، ورغم تألق اللاعب في الموسم الماضي، إلا أنه عانى من بعض المشاكل البدنية التي أجبرته على الغياب عن العديد من المباريات المهمة.

وبدا واضحاً هذا الموسم، أن آرتور ميلو تحسن بدنياً، وكان أحد أفضل لاعبي برشلونة في المباريات الماضية، حيث باتت مساهمته الهجومية جلية للجميع.

سر تحسن آرتور بدنياً:

وراقبت صحيفة “ماركا” الإسبانية حالة التطور المستمر في أداء لاعب الوسط البرازيلي آرتور ميلو والذي اشتراه برشلونة في فترة الانتقالات الصيفية قبل الماضية من جريميو البرازيلي مقابل 30 مليون يورو.

وأشارت الصحيفة المذكورة، إلى أن ميلو يجني حاليا ثمار استماعه لنصائح الخبراء الطبيين في النادي الكتالوني والذين ساهموا في تطور مستواه البدني والفني على السواء، خاصة وأن اللاعب التزم بجميع التعليمات التي جرى إسنادها له.

وقالت الصحيفة الإسبانية في هذا الصدد: “في نهاية الموسم الماضي، الفريق الطبي في برشلونة نصح آرتور ميلو بالعمل على تحسين حالته البدنية بعد إصاباته المتكررة في منتصف الموسم، والنتيجة كانت إيجابية”.

ومنذ ذلك الوقت ، بدأ آرتور يعمل مع معد بدني خاص، بعد أن استمع لنصيحة البارسا، وبالفعل تحسن البرازيلي بدنياً، حيث أكمل 90′ دقيقة في 4 من 7 مباريات لعبها هذا الموسم، كما سجل هدفين وقدم تمريرتين حاسمتين.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية