في نصف ساعة.. ميسي يتفوق على كريستيانو رونالدو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ليونيل ميسي

موقع سبورت 360- عاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب نادي برشلونة الإسباني للمشاركة من جديد في المباريات مع فريقه عندما حل بديلاً في الشوط الثاني من مباراة بوروسيا دورتموند الألماني مساء الثلاثاء.

و لعب ميسي لمدة 30 دقيقة تقريبًا أمام دورتموند في اللقاء الذي عرف تعادل برشلونة بدون أهداف مع مضيفه في سيجنال إيدونا بارك ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

ميسي اليوم لم ينجح في انقاذ برشلونة من فخ التعادل لكنه تفوق على غريمه التقليدي كريستيانو رونالدو من حيث الأداء والمردود داخل المستطيل الأخضر بالرغم من عدم مشاركته أساسيًا من بداية اللقاء.

تفوق ميسي جاء مقارنةً بما قدمه كريستيانو رونالدو في آخر مباراة له مع فريقه يوفنتوس الإيطالي و التي كانت أمام فيورنتينا برسم منافسات الدوري الإيطالي.

ميسي بدأ موسمه في الأراضي الألمانية و قدم مستوى أفضل مما ظهر عليه رونالدو أمام الفيولا في لقاء انتهى أيضًا على وقع التعادل بدون أهداف بين الفريقين.

و الدليل على ذلك أن ميسي حصل على درجات أعلى من رونالدو في تقييم شبكة هو سكورد البريطانية لآخر مباراة لبرشلونة و نظيرتها لليوفي.

الشبكة المختصة بالأرقام والاحصائيات و تقييم اللاعبين منحت ميسي 6.5 درجات من 10 في النصف ساعة التي لعبها أمام دورتموند.

و في الجهة المقابلة حصل رونالدو في مباراة يوفنتوس الماضية ضد الفيولا على 6.3 درجات من 10 بالرغم من لعب عدد دقائق تساوي ثلاثة أضعاف الدقائق التي لعبها ميسي حيث شارك الدون في اللقاء بشكل أساسي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

سبورت 360 – أعرب الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن لاعب نادي برشلونة الإسباني، عن سعادته الكبيرة بالتألق الذي ظهر عليه خلال مواجهة نادي بوروسيا دورتموند، في المباراة التي جمعت الفريقين ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وتعادل نادي برشلونة مساء اليوم الثلاثاء أمام نادي بوروسيا دورتموند سلبياً، في الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا لموسم 2019/20، على ملعب سينغال أيدونا بارك معقل الفريق الألماني.

ومما لا شك فيه أن الحارس أندريه تير شتيجن كان أفضل لاعب في صفوف فريق برشلونة خلال مواجهة نادي بوروسيا دورتموند الألماني، حيث أنقذ فريقه الكتالوني من هزيمة محققة بعد تصديه لركلة جزاء ماركو رويس.

وعقب نهاية اللقاء قال شتيجن: “أعتقد أن دورتموند كان لديهم فرص واضحة للغاية في بعض الأحيان عندما لم نكن منظمين بشكل جيد، لكنني أعتقد أننا لعبنا بشكل جيد أيضاً، فكنا نواجه فريقاً يلعب كرة قدم رائعة وكان من الصعب تجنب ذلك، وبالتأكيد أشعر بالسعادة لأننا في النهاية حصلنا على نقطة من ملعبهم”.

وبشأن ركلة الجزاء التي تصدى لها: “أنه من الصعب أن أدرس الركلات التي كان يلعبها ماركو رويس لأنها تتغير دائماً، ولكن كان لدي إحساساً وأنا سعيد للغاية بإيقافه”، وأضاف: “يعرف الجميع ما أنا قادراً على فعله، أثق في نفسي فقط وأريد دائماً أن أكون مئة في المئة واليوم أثبت ذلك”.

وأكمل: “لقد لعبنا مباراة جيدة إلى حد كبير ولكن أعلم أن هناكً جوانب يجب تحسينها، لدينا نقطة وأعتقد أنها جيدة لكلا الفريقين والآن حان الوقت للعمل من أجل التحسين قدر الإمكان”.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

وقفة 360 .. عوامل حرمت برشلونة من قتل بوروسيا دورتموند في عُقر داره

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
إرنستو فالفيردي مع سيرجيو بوسكيتس

موقع سبورت 360- فشل برشلونة الإسباني في العودة بالنقاط الثلاث من ميدان مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني في لقاء الفريقين مساء الثلاثاء ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا.

و انتهت المباراة على وقع التعادل بدون أهداف بين الفريقين مع اهدار أصحاب الأرض لركلة جزاء في الفترة الثانية من اللقاء.

و نرصد في سياق السطور القادمة بعض العوامل التي حرمت برشلونة من الفوز و العودة بالنقاط الثلاث إلى الديار.

اختفاء أعمدة فالفيردي الهجومية

لاحظنا في المباراة اختفاء أعمدة فريق المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي ، الهجومية، في المباراة فلم يكن الفرنسي أنطوان جريزمان في يومه و لم يقدم لويس سواريز مستواه المعهود أمام مرمى الخصوم.

الفريق الكتالوني أظهر انتكاسة على مستوى المحاولات على المرمى فلم يسدد بين العارضة و القائمين طوال الـ 90 دقيقة سوى مرة يتيمة فقط في حين تعددت المحاولات من المضيف الألماني و فرصة سانحة للتهديف من علامة الجزاء.

و استمرت عقدة المهاجم الأوروجواياني أمام المرمى على مستوى المباريات الأوروبية خارج القواعد و يواصل اللاعب المقاتل محلياً ، الظهور بثوب النعامة عند سماع نشيد دوري الأبطال بعيداً عن الكامب نو.

فقدان ألبا

فقد فالفيردي رئة مهمة هجوميا بخروج خوردي ألبا بداعي الإصابة في الشوط الأول ، و هو اللاعب الذي اعتاد على تقديم دعماً هجومياً مستمراً لزملائه و يساعد على الوصول لشباك الخصم بصناعة الأهداف أو تسجيلها في بعض الأحيان.

التمركز الدفاعي

و عانى برشلونة في اللقاء من تمركز دفاعي سيء للخط الخلفي و ظهر ذلك في عدة لقطات بجانب بعض الأخطاء الفردية التي كادت أن تكلف الفريق العودة للديار بخفي حنين.

مستوى ميسي

عاد ليونيل ميسي من جديد للمشاركة مع الفريق الكتالوني بعد التعافي من الإصابة بشكل تام ، لكنه لم يستعيد لياقته و لا مستواه حتى الآن بالرغم من أنه ظهر بشكل جيد بوجه عام في الدقائق التي حصل عليها.

و حصل ليو على بعض الدقائق وصل عددها إلى 30 دقيقة لكنه لم يستطع أن يساعد فالفيردي أو يجد الحلول للوصول لشباك الحارس بوركي ، و بشكل تدريجي يريد فالفيردي أن يمنح اللاعب الدقائق حتى يستعيد مستواه في الفترة المقبلة.

الاستحواذ السلبي

امتاز برشلونة عبر السنوات الماضية بالاستحواذ و السيطرة على الكرة و اللعب بطريقة ( تيكي تاكا ) ، لكن كتيبة فالفيردي في مباراة اليوم استحوذت فقط دون أن يكون لها خطورة على المرمى.

الدعم الجماهيري لدورتموند

لعب برشلونة مباراة في واحد من أصعب الملاعب على مستوى العالم ، سيجنال إيدونا بارك ، و غطى اللون الأصفر مدرجات الملعب ما تسبب في هبوط العامل النفسي بعض الشيء لدى بعض لاعبي البارسا و بالتالي أثر على معنوياتهم في الميدان ، و في الجهة المقابلة كان لها تأثير إيجابي على لاعبي دورتموند.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة