فالفيردي يجدد ثقته في كوتينيو.. ويتحدث بغضب عن نيمار

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة

موقع سبورت 360 – قال إرنستو فالفيردي، مدرب نادي برشلونة، إن مباراة نابولي ستساعده على تحديد مكامن الخلل بالفريق، وذلك بهدف معالجتها وتحسينها في الفترة القادمة؛ مشيراً في سياق آخر إلى أن فيليب كوتينيو لاعب مهمه في منظومة البارسا.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

وقال فالفيردي عقب انتصار برشلونة على نابولي بهدفين مقابل هدف: “حاولت أن ألعب بجميع اللاعبين، بعضهم بدأ اليوم والبعض الآخر سيفعل ذلك في المُباراة التالية، الفكرة هي تجميع الدقائق واللعب بالجميع من أجل اتخاذ أشياء إيجابية”.

وتابع: “لقد افتقرنا إلى الإيقاع في الجزء الأول من المباراة لكن الرطوبة كانت ملحوظة وأثرت على اللاعبين.. إنه الوقت لارتكاب أخطاء لمعرفة ما يجب علينا تصحيحه”.

وحول فيليب كوتينيو المرشح للرحيل هذا الصيف، قال النملة: “إنه لاعبنا ونحن نعتمد عليه، لا نعرف ما سيحدث في المُستقبل لكنه معنا ولا يجب أن نُفكر بالأمر كثيراً”.

وأضاف: “كوتينيو لم يشارك في المُباراة مثله مثل مثل آرثور وفيدال لأنهم تدربوا مرتين فقط والخطة هي نفسها، دمجهم شيئاً فشيئاً، سنرى ما إذا كان بإمكانهم اللعب يوم السبت بضع دقائق”.

وأجاب فالفيردي بغضب على أسئلة الصحفيين حول نيمار دا سيلفا، حيث قال: “في المرة الأخيرة التي أتيت فيها إلى هذا الملعب (2107) ، كان علي الإجابة على الكثير من الأسئلة حول نيمار، بعد ذلك بعامين، هو نفسه مرة أخرى، إنه يتبعني. لا أعرف ماذا سيحدث حقاً”.

واختتم فالفيردي تصريحاته بالقول: “جريزمان لعب مباراة رائعة، لعب في المنطقة وشكل الكثير من الخطر، كنت مسبقاً أفكر باللعب به وبسواريز لشوطٍ واحد، سوف يلعب يوم السبت مرة أخرى”.

الأكثر مشاهدة

مباراة برشلونة ضد نابولي الودية

موقع سبورت 360 – فاز فريق برشلونة الإسباني فجر اليوم الخميس على منافسه نابولي الإيطالي بهدفين لهدف، ضمن استعدادات البلاوجرانا للموسم الكروي الجديد 2019 / 2020.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

المباراة أقيمت في مدينة “ميامي” الأمريكية، ومن المقرر أن يخوض برشلونة مباراة أخرى أمام نابولي يوم السبت المقبل الموافق العاشر من شهر أغسطس الجاري، قبل العودة للاستعداد لانطلاق منافسات الدوري الإسباني لهذا الموسم.

برشلونة افتتح باب التسجيل في تلك المباراة عن طريق نجمه سيرجيو بوسكيتسفي الدقيقة 39 من عمر الشوط الأول.

ولكن سرعان ما عاد نابولي للنتيجة، بتسجيله هدف التعادل عن طريق صامويل أومتيتي مدافع برشلونة بالخطأ في مرماه، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وفي الشوط الثاني، وبالدقيقة 79، أحرز الكرواتي إيفان راكيتيتش هدف التقدم لبرشلونة، لينتهي اللقاء بفوز البرسا بهدفين لهدف، في انتظار مباراة السبت المقبلة أمام نفس الخصم.

الجدير بالذكر أن برشلونة سيواجه فريق أتلتيك بلباو في أولى مباريات الدوري الإسباني موسم 2019 / 2020، يوم الجمعة الموافق السادس عشر من شهر أغسطس الحالي.

الأكثر مشاهدة

5 مهاجمين يمكنهم منافسة ميسي على لقب هداف الدوري الإسباني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

6 ألقاب بيتشيتشي في آخر 10 سنوات، إنه الرقم الخاص بليونيل ميسي مهاجم برشلونة الذي سيطر على لقب هداف الدوري الإسباني بشكل مطلق، وينصب نفسه كأفضل هداف في تاريخ البطولة بدون أي منافسة برصيد 419 هدف.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

ميسي توج بلقب هداف الليجا في آخر 3 مواسم، ومع رحيل كريستيانو رونالدو في الصيف الماضي، لم نعد نشعر أن هناك منافس حقيقي للبرغوث على لقب البيتشيتشي، حيث كان يحلق في الموسم الماضي بعيداً عن جميع المهاجمين الآخرين، وتربع على الصدارة بنهاية الموسم برصيد 36 هدف، مبتعداً بفارق 15 هدف عن كريم بنزيما ولويس سواريز اللذان احتلا المركز الثاني.

وبحسب المعطيات والمؤشرات الحالية، لا يبدو أن ميسي سيخر لقب الهداف في الموسم المقبل، فإذا لم يتعرض لإصابة قوية، سيحصل على جائزة البيتشيتشي للمرة الرابعة على التوالي بنسبة كبيرة جداً

ورغم أن حظوظ ميسي هي الأكبر للفوز بلقب الهداف خصوصاً بعد رحيل رونالدو، إلا أن هناك فرصة أيضاً لبعض المهاجمين الذين يمكنهم خطف الجائزة في الموسم المقبل لو ظهروا بأفضل نسخة لهم.

كريم بنزيما

في الموسم الماضي أحرز 21 هدفاً في الليجا، صحيح أنه ليس معدل تهديفي كبير، لكن بنزيما أثبت انه قادر على تسجيل أكبر من هذا العدد لو ساعده ريال مدريد قليلاً، وبعد الصفقات الجديدة وعودة زيزو، لا يمكن استبعاده من المنافسة على لقب الهداف، بالأخص إن تولى تنفيذ ركلات الجزاء التي سيطر عليها سيرجيو راموس في الموسم الماضي.

لويس سواريز

رغم تقدمه بالسن وتراجع مستواه قليلاً، لكن يبقى المهاجم الاوروجوياي المرشح الثاني للفوز بلقب الهداف بعد ليونيل ميسي، وذلك نظراً لما يملكه من حس تهديفي عالي، بالإضافة إلى أنه يلعب بجوار لاعبين بارعين في صناعة الأهداف.

سواريز سبق له الفوز بجائزة البيتشيتشي وتفوق على ميسي ورونالدو معاً، وذلك في موسم 2015-2016، وأحرز حينها 40 هدفا خلال 35 مباراة، وبما أنه فعلها مرة، يمكنه تكرارها بكل بساطة.

إدين هازارد

صحيح أن هازارد لم يظهر قدرات تهديفية كبيرة مع تشيلسي، لكن كان هذا الحال مع كريستيانو رونالدو عندما كان في صفوف مانشستر يونايتد أيضاً، قبل أن ينفجر مع ريال مدريد ويتحول لواحد من أعظم الهدافين في تاريخ كرة القدم.

إن استعاد ريال مدريد مستواه الحقيقي مع زين الدين زيدان، وتم الاستفادة من الصفقات الجديدة على اكمل وجه، يمكن لإدين هازارد يفاجئنا ويسجل أكثر من 30 هدف في الليجا، لكن ذلك مشروط بأن يتحلى بعقلية البطل التي كان يتمتع بها كريستيانو رونالدو سابقاً.

دييجو كوستا

البعض سيتعجب من هذا الخيار في ظل المستوى الكارثي الذي ظهر عليه دييجو كوستا في الموسم الماضي، لكن لو راجعنا أرقام اللاعب التهديفية في المواسم الماضي سنجد أنه تجاوزه حاجز 20 هدف في الدوري (الإسباني أو الإنجليزي) في 3 مواسم سابقة.

إن كان هناك مهاجم سينافس على لقب الهداف من خارج ريال مدريد وبرشلونة فيأتي دييجو كوستا في المرتبة الاولى، فهو يملك إمكانيات تهديفية كبيرة، ويلعب في فريق قوي للغاية، خصوصاً إن كانت الثورة التي حدثت هذا الصيف في الروخي بلانكوس خطوة للإمام كما يرى الكثيرين.

وسام بن يدر

لماذا بن يدر تحديداً؟ لأنه ببساطة أحرز 30 هدفاً مع إشبيلية الموسم الماضي في مختلف البطولات، وبرهن في العديد من المناسبات أنه مهاجم من طينة الكبار ويحتاج فقط للاعبين جيدين يلعبون حوله، وعندما كان الفريق يقدم أداء جيد، كان بن يدر أول يتولى دور البطولة، وربما ينفجر في الموسم القادم ويتخطى جميع الحدود.

الأكثر مشاهدة