3 لاعبين استبعدوا ظلماً من قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب

رامي جرادات 21:58 31/07/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كرة القدم ليست عادلة في الكثير من الأحيان، بالأخص عندما يتعلق الأمر بالجوائز الفردية وما يسبقها من قوائم الترشيحات، فهناك العديد من اللاعبين تعرضوا للظلم في الماضي، وبالطبع الأمر ما زال يسير بنفس الطريقة حتى يومنا هذا، لأن المعايير المتبعة في الاختيار دائماً ما تكون مختلفة من شخص لآخر.

الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أعلن اليوم عن قائمة المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2019، والتي ضمت كل من كريستيانو رونالدو، فرينكي دي يونج، دي ليخت، هاري كين، إدين هازارد، ساديو ماني، كيليان مبابي، ليونيل ميسي، محمد صلاح وفان دايك.

بالطبع جميع هذه الأسماء قدمت موسم ممتاز، لكن لو تمعنا جيداً في البعض منهم، سنجد أن هناك من كان أفضل ويستحق التواجد أكثر، أتحدث هنا عن هاري كين الذي لم يقدم أداء يجعله من بين أفضل 10 لاعبين في العالم، فقد تعرض للكثير من الإصابات، ولم يتوج بأي لقب، وحتى لم يفز بلقب هداف الدوري الإنجليزي، كذلك الأمر بالنسبة لدي ليخت رغم أنه أظهر امتلاكه موهبة رائعة، لكنه ما زال بعيد عن أن يكون في قائمة كهذه.

هناك 3 أسماء من الظلم عدم تواجدها في قائمة المرشحين لأفضل لاعب في العالم، وهي على النحو التالي:-

اندريه تير شتيجن

البعض لخص مسيرة تير شتيجن بمباراة ليفربول التي تلقى فيها رباعية، وتغاضوا عن دوره الكبير جداً في تتويج برشلونة بلقي كأس ملك إسبانيا والليجا، وحتى في دوري الأبطال قدم أداء مميز جداً وكان له بعض اللحظات الحاسمة.

تير شتيجن يشكل نسبة كبيرة من قوة برشلونة، تماماً كما هو الحال مع ليونيل ميسي، بدونه كان الفريق سيتعثر في بعض المباريات، ومن تابع مباريات البرسا يعي جيداً الإضافة التي كان يقدمها الحارس الألماني.

أليسون بيكر

لا أفهم سبب تجاهل حراس المرمى في القائمة، ولا يوجد أي تفسير منطقي لعدم تواجد الحارس المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا وكوبا أميركا، وفي كلتا البطولتين كان دوره حاسماً، وربما كان اللاعب الأفضل في ليفربول ومنتخب البرازيل لو اعتمدنا معيار التأثير على النتائج.

أليسون لا يستحق أن يكون ضمن أفضل 10 لاعبين وحسب، بل يجب أن يتواجد في القائمة النهائية أيضاً التي تضم 3 لاعبين فقط، ويمكننا مراجعة جميع الأسماء المتواجدة في القائمة، لن تجد من كان أفضل منه باستثناء لاعبين أو ثلاثة على الأكثر، قرار استبعاده غريباً بالفعل.

بيرناردو سيلفا

هناك شبه إجماع أن بيرناردو سيلفا كان اللاعب الأفضل في صفوف مانشستر سيتي الموسم المنصرم، والجميع يعلم أن السيتيزنز توج بجميع الألقاب المحلية من دوري وكؤوس، كما فاز اللاعب رفقة منتخب بلاده البرتغال في بطولة دوري الأمم الاوروبية.

بيرناردو سيلفا قدم أدوار عديدة مع مانشستر سيتي سواء في وسط الملعب أو خط الهجوم، وكان اللاعب الأكثر ثباتاً بالمستوى، والجميع شاهد مدى تأثيره على البرتغال في بطولة دوري الأمم أيضاً، ولا يمكن تفسير سبب تواجد هاري كين مثلاً بدلاً منه.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة