موقع سبورت 360 – لم تنطفئ الأخبار التي تربط برشلونة باستعادة نجمه البرازيلي نيمار ، حيث تزداد النار اشتعالاً ويبدو أن الصفقة المعقدة ستصبح حقيقة ، بعد انتقال اللاعب إلى باريس سان جيرمان الفرنسي بصفقة قياسية قبل عامين.

وتسبب نيمار بغضب كبير في برشلونة بعد موافقته بسرعة على عرض باريس سان جيرمان من خلال دفع الشرط الجزائي في عقده والبالغ 222 مليون يورو.

وفشل نيمار خلال الموسمين بسبب الإصابات الكثيرة التي أضرت به وبمشروع النادي بعد خروجه من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في عامين متتاليين ، وفي وقت غاب به اللاعب لنفس السبب ، بجانب كثرة المشاكل داخل الفريق بسبب “الحزب البرازيلي” كما يقال عنه.

هل العودة ناجحة ؟

getty images

وهنالك أمثلة كثيرة في كرة القدم تحذر برشلونة من استعادة نيمار ، لاعبين كثر غادروا فرقهم وعادوا دون وضع أي بصمة تذكر ، وكان أشهرهم داخل إسبانيا ، حيث شهد البيت الملكي ريال مدريد عدداً من العائدين لصفوفه لكنهم فشلوا بعد عودتهم.

البداية كانت مع الإسباني فيرناندو موريانتيس الذي تألق في ريال مدريد من عام 1997 حتى عام 2003 ، حيث غادر النادي نحو موناكو على سبيل الإعارة ، وعاد في عام 2004 ، لكنه فشل في حجز مكان في التشكيلة بسبب استقدام الإنجليزي مايكل أوين ، ليغادر إلى ليفربول بعد عام واحد.

وقام ريال مدريد في الأعوام الماضية بتصعيد عدد من اللاعبين للفريق الأول على رأسهم ألفارو موراتا وماريانو دياز ، الأول انتقل إلى يوفنتوس عام 2014 ، وعاد بعد عامين بتفعيل خيار شراءه ، إلا أنه فشل بعد عودته ليرحل إلى تشيلسي في عام 2017.

ماريانو دياز غادر نحو ليون وعاد في صيف عام 2018 لتعزيز هجوم الفريق ، إلا أنه على بوابة المغادرين في الصيف الحالي.

وقام أتلتيكو مدريد ببيع فيرناندو توريس لليفربول في عام 2007 ، لكنه عاد لصفوف النادي في عام 2015 وبقي ثلاثة مواسم داخل ملعب فيسنتي كالديرون ، إلا أنه غادر نحو اليابان دون وضع بصمة تذكر قبل أن يعتزل منذ أيام.

أمثلة كثيرة في إيطاليا وإنجلترا

Club Atletico de Madrid v AC Milan - UEFA Champions League Round of 16

ولم يقدم المدافع الإيطالي ليوناردو بونوتشي المستوى المتوقع منه بعد عودته ليوفنتوس في صيف عام 2018 ، حيث انخفض مستواه كثيراً بعد انتقاله إلى ميلان في عام 2017 بعد أن كان واحداً من أفضل المدافعين في العالم ، وهنالك رغبة من اليوفي بضم الهولندي ماتياس دي ليخت ليحل في التشكيلة الأساسية بدلاً منه.

وفي السابق قام ميلان بالتوقيع مع عدد من اللاعبين لتعزيز صفوفه ، منهم ريكاردو كاكا في عام 2013 وأندريه شيفشينكو في عام 2009 في ولاية ثانية ، لكنهما لم يتركا البصمة التي وضعاها في الولاية الأولى.

وبالانتقال إلى الدوري الإنجليزي فإن الأندية الإنجليزية قامت باستعادة لاعبيها ، تيري هنري الذي قدم مواسم خرافية مع آرسنال من عام 1999 حتى 2007 عاد إلى ملعب الإمارات في عام 2012 واكتفى بخوض 4 مباريات وسجل هدفاً واحداً.

ويعتبر الإيفواري ديديه دروجبا مثال أخر على الفشل في العودة ، حيث عاد إلى تشيلسي في موسم 2014-2015 ولعب 28 مباراة وسجل 4 أهداف ، بعد تسجيله 100 هدف في 226 مباراة من عام 2004 حتى عام 2012.

كل تلك الأمثلة هي الأشهر على مستوى كرة القدم ، وقد تكون عودة نيمار هذه المرة الأكثر كلفة في حال فشل ، لأن عودته ستكلف مئات الملايين من اليوروهات من رواتب وقيمة شراء ، وستكون الخسارة قاسية ، إلا أن النجاح سيكون تاريخياً لو تحقق.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة