ميسي وأسباب أخرى وراء انسحاب برشلونة من صفقة يوفيتش

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قرر برشلونة الانسحاب من سباق التعاقد مع الصربي لوكا يوفيتش مهاجم آينتراخت فرانكفورت خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، والذي بدأ بمتابعته منذ شهر يناير الماضي.

وكان برشلونة يسعى للتوقع مع يوفيتيتش صاحب 21 عام والذي يقدم موسم ممتاز في الدوري الألماني، وذلك من أجل تدعيم خط الهجوم وليكون بديلاً للويس سواريز في المستقبل بسبب تقدم الأخير في السن.

وبحسب صحيفة موندو ديبورتيفو الكاتالونية، هناك ما يقارب 15 نادي يتابع لوكا يوفيتش، على رأسهم الغريم التقليدي ريال مدريد الذي يقال أنه دخل في مفاوضات مع وكيل أعمال اللاعب للبحث في إمكانية نقله لملعب سانتياجو برنابيو.

ويوجد 3 أسباب رئيسية وفقاً لنفس الصحيفة دفعت برشلونة للانسحاب من الصفقة بشكل مفاجئ بعد أن كان الأكثر رغبة بالحصول على خدماته، وهي على النحو التالي:-

عدم مضايقة ميسي

برشلونة لم يغض النظر عن التوقيع مع يوفيتش بسبب قلة موهبته، فلا يوجد مجال للتشكيك بقدراته الهجومية الفتاكة، وقد أثبت ذلك مع فرانفكورت هذا الموسم، لكن الفكرة الرئيسية تكمن أن النادي يبحث عن مهاجم يتحرك على الأطراف، وذلك ليسمح لليونيل ميسي الدخول إلى العمق، لأنه مهما كان يوفيتش بارع تهديفا، لن يكون مثل النجم الأرجنتيني في عملية التسجيل وإنهاء الهجمات.

يوفيتش يفضل دائماً التواجد في العمق ويكون قريباً من منطقة الجزاء، الأمر الذي سوف يتسبب في تعارض بالأدوار مع ليونيل ميسي، فهو ليس من نوعية المهاجمين الذين يلعبون أدوار تكتيكية مختلفة.

عدم القدرة على اللعب بالمساحات الضيقة

تعتقد صحيفة موندو ديبورتيفو أن يوفيتش لا يملك “الجينات الوراثية” لبرشلونة، والتي من أبرز سماتها اللعب بالمساحات الضيقة، فهو مهاجم يبحث دائماً عن المساحات ويلعب على الكرات الهوائية، ولذلك فإنه لا يناسب طريقة لعب الفريق الكلاسيكية.

مسيرة قصيرة

السبب الثالث الذي دفع برشلونة للانسحاب من الصفقة أن يوفيتش لم يتألق بشكل حقيقي سوى هذا الموسم فقط، فصحيح أنه أحرز 25 هدفاً خلال 40 مباراة، لكن قبل ذلك لم يكن يقدم الأداء المتوقع، لدرجة أن بنفيكا لم يشركه سوى في 4 مباريات على مدار عامين، ثم أعاره إلى فرانكفورت مع أحقية الشراء النهائي.

برشلونة يركز بشكل رئيسي على إيجاد بديل طويل الأمد للويس سواريز، ويخصص مبلغ كبير لهذه الصفقة، ولذلك يريد الذهاب لمهاجم مضمون بشكل أكبر وسبق له التألق لفترة طويلة يمكن قياس مستواه الحقيقي عليها، خصوصاً وأن سعر يوفيتش سوف يتجاوز 60 مليون يورو، ولا يريد البرسا دفع هذا المبلغ الضخم على مهاجم لا يملك رصيد كافي يخوله للعب في الكامب نو.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

الحذاء الذهبي .. مبابي يفشل في اللحاق بـ ميسي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – فشل المهاجم الفرنسي كيليان مبابي في اللحاق بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في صراع المقدمة على جائزة الحذاء الذهبي للموسم الحالي 2018-2019.

ولم يلعب ليونيل ميسي مباراة الجولة 32 من الدوري الإسباني التي انتهت بالتعادل السلبي بين برشلونة وهويسكا ، بسبب الإصابة التي ألمت به في مباراة مانشستر يونايتد الأوروبية ، بينما خسر باريس سان جيرمان على يد ليل بخمسة أهداف مقابل هدف ولم يسجل كيليان مبابي أي هدف في اللقاء.

ويتصدر “البولجا” جدول الترتيب وفي رصيده 33 هدفاً مع تبقي ست مباريات لبرشلونة في الليجا ، ويحتل كيليان مبابي المركز الثاني بـ 27 هدفاً مع تبقي 27 مباراة لباريس.

ويمتلك مبابي فرصة كبيرة للتقدم في الفترة القادمة لعدم حاجته للراحة بعد خروج باريس سان جيرمان من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ، على عكس ميسي الذي قد يدخل مسألة التناوب في حال وصل برشلونة إلى نصف النهائي.

ويلعب برشلونة أمام مانشستر يونايتد على ملعب كامب نو مساء الثلاثاء ضمن إياب ربع النهائي ، بعد الفوز ذهاباً في أولد ترافورد بهدفٍ نظيف.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ماذا لو أقصيَ برشلونة من ربع النهائي للمرة الرابعة توالياً؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – يستعد نادي برشلونة لاستضافة، خصمه مانشستر يونايتد، مساء غد الثلاثاء، على أرضية ملعب الكامب نو، ضمن فعاليات إياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويبحث برشلونة عن تعزيزه تفوقه في مباراة الذهاب، من أجل حجز بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي للمرة الأولى منذ 2015 حينما وصل إلى المباراة الختامية وتُوج باللقب للمرة الخامسة في تاريخه.

وفي حال خسارة برشلونة في هذه المباراة بفارق أكثر من هدفين، فإنه سيغادر البطولة القارية للمرة الرابعة على التوالي، ونستعرض معكم في هذا التقرير، النتائج التي يمكن أن يترتب عنها إقصاء الكتلان:

مغادرة فالفيردي:

من المؤكد بأن خروج برشلونة من الدور ربع النهائي سيعجل من رحيل المدرب إرنستو فالفيردي حتى لو فاز هذا الأخير بالثنائية المحلية للمرة الثانية على التوالي.

ورغم أن برشلونة أعلن عن تجديد عقد إرنستو فالفيردي لموسم إضافي خلال شهر فبراير الماضي، إلا المدرب الكتالوني يدرك جيداً بأن مستقبله معلق بما سيفعله الفريق في الكأس ذات الأذنين.

ثورة في الصيف:

رغم أن المنظومة الحالية تعتبر متكاملة، إلا أن إدارة برشلونة ستتخلص من الكثير من اللاعبين الكبار في حال خروج الفريق من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ويأتي في مقدمة هؤلاء، كل من الكرواتي إيفان راكيتيتش، والبرازيلي فيليب كوتينيو، والفرنسي صامويل أومتيتي.

ولن تتوقف ثورة برشلونة عند بيع اللاعبين، بل ستتمادى لتصل إلى شراء النجوم الكبار أيضاً، فبالإضافة إلى فرينكي دي يونج، سيحاول النادي الكتالوني التعاقد مع ماتياس دي ليخت وماركوس راشفورد وأنطوان جريزمان، لتعزيز الخطين الدفاعي والهجومي.

نسف نظرية الإرهاق:

اتفقت وسائل الإعلام الكتالونية، خلال المواسم الثلاث السابقة، على أن السبب الرئيسي وراء خروج برشلونة من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، يُعزى إلى عدم اعتماد لويس إنريكي وإرنستو فالفيردي على نظام المداورة، الأمر الذي يؤدي إلى إرهاق اللاعبين في الأمتار الأخيرة من الموسم.

ومن المتوقع أن يتم نسف وطمر هذه النظرية، إذا تعرض برشلونة للإقصاء هذا الموسم، لأن أغلب نجوم الفريق الكتالوني حصلوا على الراحة الكافية من أجل مناقشة المباريات الحاسمة وهم في أفضل مستوياتهم البدنية والذهنية.

وجلس ليونيل ميسي على مقاعد البدلاء في الكثير من المباريات هذا الموسم، كما أنه غاب عن بعض المواجهات بسبب تعرضه للإصابة في شهر نوفمبر المنصرم، وهو الأمر الذي سيُمكّنه من الوصول إلى الأمتار الأخيرة من الموسم، وهو في أتم جاهزيته البدنية.

لعنة جديدة:

إذا ودع برشلونة البطولة القارية للمرة الرابعة على التوالي، فإن هذا الأمر سيشكل بالنسبة له لعنة يصعب التخصل من آثارها كما حدث مع أندية أخرى.

ولفترة من الزمن، تحول لقب دوري أبطال أوروبا للعنة حقيقية بالنسبة لريال مدريد، وتحديداً لعنة العاشرة التي ظل الفريق لسنوات طويلة ينتظرها.

وكوّن ريال مدريد جلاكتيكوس من نجوم العالم ليحصل على بطولته المفضلة ويعود لمكانته لكنه فشل مراراً وتكراراً ومن أدوار مختلفة في البطولة.

وحدث نفس الأمر مع باريس سان جيرمان الذي يعاني من لعنة الخروج من ثمن النهائي، رغم تعاقده مع البرازيلي نيمار دا سيلفا والفرنسي كيليان مبابي بمبالغ خيالية.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة