هل يمكن أن يصل ميسي للهدف رقم 1000 في مسيرته ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

حتى الآن، لم يتمكن أي لاعب كرة قدم من تسجيل 1000 هدف خلال مسيرته الاحترافية، طبعاً الحديث هنا عن الأهداف المسجلة في المباريات الرسمية فقط، لان هناك أكثر من لاعب تخطوا هذا الرقم باحتساب أهداف المباريات الودية، على رأسهم الأسطورة البرازيلية بيليه.

في السنوات الأخيرة، اعتدنا من ليونيل ميسي نجم برشلونة تحطيم أرقام قياسية كان يعتقد أنها ستبقى خالدة في كرة القدم، ربما يكون هو أكثر لاعب أثبت صحة مقولة “لا مستحيل في عالم الساحرة المستديرة”.

ميسي أحرز هذا الموسم 40 هدفاً في مختلف البطولات، وهو يتربع على صدارة الهدافين في الدوري الإسباني بفارق كبير عن زميله لويس سواريز أقرب ملاحقيه، كما يحتل المركز الأول في سباق الحذاء الذهبي الذي يمنح لأفضل هداف في الدوريات الأوروبية.

لكن يبقى السؤال الأهم، هل يمكن لميسي أن يتخطى حاجز 1000 هدف في مسيرته الاحترافية، ليصبح أول لاعب بالتاريخ يحقق هذا الإنجاز؟

أحرز النجم الأرجنتيني 660 هدف منذ بداية مشواره الكروي على الصعيد الاحترافي عام 2005، بواقع 595 هدف بقميص برشلونة، و65 هدف مع منتخب بلاده الأرجنتين، طبعاً هذا الرقم لا يشمل الأهداف المسجلة في المباريات الودية، أو التي أحرزها مع الفريق الثاني في البرسا.

ميسي قطع ثلثي الطريق نحو إنجاز الـ1000 هدف، ويتبقى له تسجيل 340 هدف لكي يحقق هذا الإنجاز الاستثنائي، علماً أنه سيتم عامه 32 في شهر يونيو القادم، أي أنه تبقى له 4 مواسم وفقاً لمعدل أعمار اعتزال اللاعبين الذي يبلغ 36 عام.

المنطق يقول أنه تبقى 4 أعوام أمام ميسي لكي يصل لهذا الرقم، مما يعني أنه مطالب بتسجيل 84 هدف في كل موسم سواء مع برشلونة أو منتخب التانجو، وهو أمر يبدو صعباً جداً، خصوصاً أن عامل السن سوف يأثر على مستواه بشكل أو بآخر في الفترة القادمة.

المعدل التهديفي لميسي منذ عام 2008 يبلغ 50 هدف في كل موسم، وإن واصل على هذا المعدل في المواسم المقبلة، فسوف يصل إلى 860 هدف تقريباً عند بلوغه سن 36 الذي من المفترض أن يعتزل به.

في الحقيقة، تبدو مهمة ميسي معقدة للغاية، إلا في حال قرر الاستمرار بالملاعب لفترة أطول، وعاد مثلاً إلى الدوري الأرجنتيني ليقضي هناك موسمين أو ثلاثة بعد سن 36 عام، فهناك سيكون قادراً على تسجيل المزيد من الأهداف خصوصاً في ظل الضعف التكتيكي للكرة اللاتينية بشكل عام، ومن الخيارات الأخرى المطروحة الانتقال للدوري الأمريكي، فقد نجح العديد من المهاجمين الكبار في زيادة غلتهم التهديفية بعد أخذهم هذه الخطوة بنهاية مسيرتهم.

المعطيات الحالية لا تشير إلى أن البرغوث قد يستمر في الملاعب لسن 39 أو 40 عام، وهذا يتضح من خلال تصريحاته المستمرة عن أهمية العائلة التي جعلته يضع كرة القدم في المرتبة الثانية ضم أولوياته، وعلى الأغلب لن يتخطى أحد حاجز 1000 هدف في المستقبل القريب.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

بارتوميو يعترف بإمكانية رحيل راكيتيتش ويرفض الحديث عن جريزمان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحدث السيد جوزيه ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة الإسباني عن الأسماء التي يمكن رحيلها عن صفوف النادي الكتالوني خلال سوق الانتقالات الصيفية القادمة.

وخص السيد جوزيه ماريا بارتوميو في حديثه لاعب خط الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي أشارت الكثير من التقارير على خروجه من صفوف برشلونة نهاية هذا الموسم.

ورفض بارتوميو الحديث عن الفرنسي أنطوان جريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد والذي ربطته الكثير من وسائل الإعلام بالانتقال إلى برشلونة مع بداية الموسم الجديد.

وصرح جوزيه ماريا بارتوميو قائلاً:” راكيتيتش؟ لا أعلم سنرى في نهاية الموسم سوف يتم تحديد كل شيء إذا كان سيرحل أو يبقى”.

وعن أنطوان جريزمان علق بارتوميو قائلاً:” لن أتحدث عن لاعب لا يرتدي قميص برشلونة، سيأتي الوقت للحديث عن سوق الانتقالات بعد انتهاء الليجا ودوري أبطال أوروبا”.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

Getty

موع سبورت 360 – حسم فيليب كوتينيو، نجم نادي برشلونة، موقفه من العودة إلى الدوري الإنجليزي، حيث أشار اللاعب البرازيلي إلى أنه يطمح للتتويج بالألقاب مع الفريق الكتالوني.

وارتبط كوتينيو بالعودة إلى الدوري الإنجليزي عبر بوابة مانشستر يونايتد أو تشيلسي، حيث يريده الأول لتعزيز خطه الهجومي، بينما يطمح الثاني للتعاقد معه من أجل تعويض الرحيل المحتمل لإدين هازارد.

وقال كوتينيو في تصريحات صحفية أبرزتها (ميرور) البريطانية: “تفكيري كله مع برشلونة، العودة إلى إنجلترا ليس ضمن خططي.. أنا سعيد وأريد أن ألعب في إسبانيا، أنا في أفضل نادٍ”.

وتابع: “هذا موسمي الثاني هنا في برشلونة، لقد فزت بالألقاب لكن أنا دائماً طموح، أنا لاعب كثير المطالب لذلك أرغب في أكثر وأكثر”.

وعن عودته إلى ملعب الأولدترافورد يوم الأربعاء، قال كوتينيو: “من الطبيعي أن نتعرض للصافرات أنا وسواريز.. الفوز في معقل مانشستر يونايتد ستكون له نكهة خاصة”.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة