موقع سبورت 360 – كشفت صحيفة آس الإسبانية مساء اليوم السبت أن فيليبي لويس نجم فريق نادي أتلتيكو مدريد الإسباني السابق قد وافق على عرض نادي فلامنجو البرازيلي للانتقال إلى صفوفه خلال سوق الانتقالات الصيفية الجارية.

وكان الدولي البرازيلي يرتبط بالانتقال إلى صفوف برشلونة الإسباني هذا الصيف، ولكن هدأ اهتمام البلوجرانا بالتعاقد مع اللاعب الحاصل على كوبا أمريكا 2019 وبعد أيام من المفاوضات، وافق لويس على العودة إلى موطنه، البرازيل وتمثيل نادي فلامنجو.

وفي غياب الإعلان الرسمي، لإجراءات داخلية في النادي، فإنه من المقرر أن يوقع اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً على عقد يمتد لعامين ونصف مع ناديه الجديد.

وأضافت الصحيفة المعروفة بميولها المدريدية أن فيليبي لويس سوف يعلن قراره بالرحيل إلى البرازيل خلال مؤتمر صحفي في ملعب واندا ميتروبوليتانو غداً الأحد في تمام الساعة 11 وربع صباحاً بتوقيت إسبانيا، وليودع نادي العاصمة الإسبانية والجماهير.

ويعود اهتمام فلامنجو بضم اللاعب إلى مايو الماضي، عندما سافر ماركوس براز نائب رئيس النادي وبرونو سبيندل المدير الرياضي إلى إسبانيا لمحاولة إقناع فيليبي لويس بالانضمام إلى صفوف فلامنجو هذا الصيف.

الأكثر مشاهدة

جواو فيلكس يتعرض للإصابة في بداية مشواره مع أتلتيكو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – لم يحظَ جواو فيلكس نجم فريق نادي أتلتيكو مدريد الإسباني الجديد بالبداية المثالية لمشواره مع الروخي بلانكوس، حيث تعرض للإصابة خلال مباراة نومانسيا الودية.

وطالب رابع أغلى لاعب في العالم بعد كل من نيمار دا سيلفا، كيليان مبابي وفيليب كوتينيو، باستبداله في الدقيقة 27 من عمر الشوط الأول إثر معاناته من إصابة في الفخذ، تعرض لها قبل 10 دقائق سابقة ولم يعد يتحملها.

وكان ابن الـ 19 ربيعاً واحداً من أكثر اللاعبين نشاطاً في الملعب قبل خروجه، ولم يرد الإطار الفني للأتلتي المخاطرة والإبقاء على اللاعب وهو يعاني من إصابة خلال لقاء ودي في الفترة التحضيرية للموسم الجديد.

وكانت أفضل لعبات فيلكس خلال المباراة هي تقديمه تمريرة حاسمة لدييجو كوستا المهاجم الإسباني للروخي بلانكوس، الذي طالب بالحصول على ركلة جزاء في هذه اللعبة.

ولم يكتفِ اللاعب القادم من بنفيكا البرتغالي بالأدوار الهجومية، حيث قام ببعض المهام الدفاعية وفقاً لتعليمات المدير الفني الأرجنتيني دييجو سيميوني، الذي قام باستبدال نجمه الشاب باللاعب كوريا.

الأكثر مشاهدة

ماذا لو سيطر أتلتيكو مدريد على الألقاب المحلية هذا الموسم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
getty images

موقع سبورت 360 – برشلونة وريال مدريد يلفتان الأنظار إليهما كما جرت العادة في كل سوق انتقالات، صفقات بملايين الجنيهات، ونجوم عملاقة تنضم لقطبي إسبانيا، ولكن في هذا الصيف بالتحديد علينا أن نركز أكثر على فريق لا يقل خطورة عنهما وهو أتلتيكو مدريد.

أتلتيكو مدريد رحل عنه الكثير من اللاعبين المميزين دفعة واحدة، فالنجم الفرنسي أنطوان جريزمان شدّ رحاله لفريق برشلونة الإسباني، ولوكاس هيرنانديز انتقل لبايرن ميونخ الألماني، ورودري خطفه مانشستر سيتي الإنجليزي، وجيلسون مارتينيز أنضم لموناكو الفرنسي، بينما رحل الثلاثي خوانفران، وفيليبي لويس عن الفريق عقب انتهاء عقديهما، والحال مثله بالنسبة لأسطورة الأتلتي دييجو جودين الذي تعاقد معه إنتر ميلان الإيطالي.

تخيل فقط، 6 لاعبين دفعة واحدة من الأساسيين رحلوا في سوق انتقالات واحد، بالطبع هذا الفريق بهذه الحالة لن يصارع حتى على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

ولكن على عكس المتوقع، قام نادي أتلتيكو مدريد بميركاتو صيفي خيالي، حيث تعاقد حتى الآن مع 8 صفقات جديدة (جواو فيليكس “خليفة أنطوان جريزمان”، وماركوس يورينتي، وماريو هيرموسو، وكيريان تريبيير، وفيليبي، ورينان لودي، وإيفان سابونيتش، وهيكتور هيريرا).

رحل 6 لاعبين، وجاء 8 آخرين بنفس المهام، وبجودة قد تكون أفضل، لذلك فمن المنتظر أن يكون موسم أتلتيكو مدريد جيدًا إلى حدٍ كبير.

ويبقى السؤال، ماذا لو سيطر أتلتيكو مدريد على الألقاب المحلية في الموسم الجديد؟ ما الذي سيحدث لبرشلونة وريال مدريد؟

حلقة اليوم من فقرة “ماذا لو” الأسبوعية، ستتحدث عن تلك النقطة، ودورها في التأثير على مستقبل مشروع ريال مدريد وبرشلونة.

جريزمان “كوتينيو برشلونة الجديد”

GettyImages-1162111742

إذا حقق أتلتيكو مدريد لقبي الدوري الإسباني، وكأس ملك إسبانيا هذا الموسم، وفشل برشلونة في حصد حتى على الأقل لقب دوري أبطال أوروبا، ستتحدث الجماهير والصحف عن فشل صفقة النجم الفرنسي أنطوان جريزمان، كما حدث مع البرازيلي فيليبي كوتينيو، وكيف استفاد الأتلتي من أموال بيع جريزمان من أجل بناء فريقًا جديدًا هدفه التتويج بالألقاب.

جماهير برشلونة ستواصل الضغط على إدارة النادي من أجل الرحيل مبكرًا قبل موعد الانتخابات عام 2021، بعد تعاقدها مع لاعبين بمبالغ خيالية، لم يكونوا مفيدين على الإطلاق، بدايةً من ديمبيلي مرورًا بكوتينيو ثم جريزمان.

الثلاثية .. لم لا؟

GettyImages-1148686673

إذا نجح أتلتيكو مدريد في حصد لقبي الدوري والكأس في الموسم الجديد، فمن الممكن نراه أيضًا متوج ببطولة دوري أبطال أوروبا، والتتويج بالثلاثية، لم لا وهو يمتلك لاعبين مميزين، ولديه الخبرة الأوروبية بوصوله لنهائي دوري الأبطال مرتين من قبل في آخر 5 مواسم.

سيميوني البطل

GettyImages-1144556256

سينجح الأرجنتيني دييجو سيميوني مرة أخرى في التتويج بلقب الدوري الإسباني، بعد أن خطفه من ريال مدريد وبرشلونة عام 2014.

وبالرغم من رحيل العديد من النجوم عن أتلتيكو مدريد سواء هذا الصيف، أو في المواسم السابقة، إلا أنه عاد من جديد، ونجح في مواجهة برشلونة وريال مدريد، بل وسيطر على الألقاب، لذلك يستحق أن يكون سيميوني بطل الأتلتي الأول.

ضياع حلم ريال مدريد

GettyImages-1150429583

هدف ريال مدريد الأساسي بل يعتبر الوحيد هذا الموسم هو التتويج بالألقاب المحلية سواء الدوري الإسباني أو كأس ملك إسبانيا.

وإذا نجح أتلتيكو مدريد في السيطرة على البطولات المحلية هذا الموسم، فإن الأمر سيكون كارثيًا بالنسبة لإدارة الريال التي وفرت كل شيء هذا الصيف من أجل تحقيق هذا الهدف، وهذه النقطة ستنقلنا للنقطة الأخرى.

إقالة زيدان!

GettyImages-1150307781

إذا نجح أتلتيكو مدريد في التتويج بلقبي الدوري والكأس، فمن الممكن أن نشهد إقالة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

نعم قد تكون مبالغة بعض الشيء، خاصةً وأنه عاد بعد محاولات عديدة من فلورنتينو بيريز رئيس النادي، ولكن الإدارة قامت بتلبية جميع مطالب زيدان هذا الصيف، بالتعاقد حتى الآن مع سبع صفقات جديدة، لتكون أكبر ميركاتو صيفي في تاريخ المرينجي.

وبالتأكيد بعد كل هذا الصرف والتدعيمات، إذا لم يتوج ريال مدريد بأي لقب، فإن الأمور ستكون صعبة على زيدان، والإدارة قد تفكر حقًا في التعاقد مع مدرب آخر، أو حتى زيدان يتخذ قرار الرحيل بنفسه.

كسر هيمنة برشلونة

GettyImages-1151756193

في حالة تتويج أتلتيكو مدريد بلقبي الدوري والكأس، سيكسر بذلك هيمنة وسيطرة برشلونة على البطولات المحلية، حيث أن بطولة الليجا لم تخرج من خزائن النادي الكتالوني منذ موسم 2014/2015، وحتى موسم 2018 /2019، وبالنسبة للقب الكأس، حصده البرسا أربع مرات على التوالي أيضًا، ولكن خسره في الموسم الخامس -الموسم الماضي- على يد فالنسيا في المباراة النهائية.

أزمة مالية لـ برشلونة

GettyImages-1151748727

خسارة برشلونة لقبي الدوري الإسباني، وكأس الملك، وإمكانية فشله في الفوز بدوري أبطال أوروبا، سيدخل البرسا في حسبة معقدة مع قانون اللعب المالي النظيف، خاصةً إذا تعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي الحالي، الذي سيكلف خزائن النادي 100 مليون يورو على الأقل إذا دخل في الصفقة لاعبين من البرسا.

وبهذا سيكون برشلونة قد دفع على الأقل -في حالة انضمام نيمار- مبلغ 337 مليون يورو تقريبًا في الصفقات الصيفية، وحتى الآن، باع 8 لاعبين بمبلغ 107 مليون يورو، ليكون الفارق بين الإيرادات والمصروفات بالنسبة للصفقات ناقص “230 مليون”، وهذا رقم قد يعقد موقف البرسا مع قانون اللعب المالي النظيف، خاصةً إذا لم يحصل البلاوجرانا على عائدات جيدة في الموسم الجديد.

الأكثر مشاهدة