الكاف يكرم مشجع زيمبابوي سافر إلى مصر سيراً على الأقدام !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت360- قبل ختام منافسات كأس الأمم الإفريقية 2019، حرص رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد على تكريم مشجع من زيمبابوي حضر إلى مصر من بلاده سيراً على الأقدام، في مغامرة ليست بالسهلة نظراً لطول المسافة بين البلدين.

جاء في حساب الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: قد نختلف في كل شيء ونجتمع على عشق المستديرة، هذا المشجع @AlvinZhakata جاء من زيمبابوي لـ القاهرة سيرًا على الأقدام من أجل حضور كأس أمم إفريقيا.

وأضاف الكاف في تغريدته: رئيس الاتحاد الإفريقي التقى به وأهداه تذكرة لحضور نهائي البطولة في نسختها الـ 32.

وبحسابات جوجل، تصل المسافة بين زيمبابوي ومصر 7500 كيلومتراً، وتحتاج إلى 61 يوماً و23 ساعة لقطعها مع عبور حدود 5 دول، وهو وصل إلى القاهرة متأخراً بعد خروج بلاده من المسابقة.

كان منتخب زيمبابوي شارك ضمن منافسات المجموعة الأولى في كأس أمم إفريقيا برفقة مصر وأوغندا وجمهورية الكونغو، لكن الفريق لم يحصد إلا نقطة واحدة وودع المسابقة من دورها الأول.

ويستعد الجمهور الإفريقي لمتابعة المباراة النهائية بين الجزائر والسنغال يوم الجمعة على إستاد القاهرة، في مواجهة يريد فيها الفريق الجزائري التتويج للمرة الثاني في تاريخه، مقابل بحث السنغال عن بطولتها الأولى.

الأكثر مشاهدة

حفل فيرمينيو يشعل الحديث عن عودة كوتينيو إلى ليفربول

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت 360- ظهر النجم البرازيلي فيليب كوتينيو لاعب وسط برشلونة الإسباني في حفل موسيقي أقامه زميله في المنتخب روبرتو فيرمينيو مهاجم ليفربول الإنجليزي، أثناء تواجد الثنائي في بلادهما حيث يواصلان الاستمتاع بالأجازة بعد تتويجهما بلقب كأس كوبا أمريكا 2019 قبل أيام.

ذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية أن ظهور كوتينيو في الحفل، فتح باباً جديداً حول الشائعات التي تتحدث عن عودة لاعب برشلونة إلى ناديه السابق ليفربول بعد مرور 18 شهراً على رحيله إلى الفريق الكتالوني، وهناك تعليقات على “تويتر” توقعت أن يكون لفيرمينيو دوراً في محاولة إقناع مواطنه للعودة مجدداً ليكونا معاً في صفوف “الحمر”.

View this post on Instagram

E ontem teve esse arraiá lindo dessa família linda que amamos!! ❤️ Foi demais!!👌🏼👏🏼 #arraiadofirma

A post shared by Ainê Coutinho (@ainee.c) on

وسبق أن نشرت صحيفة “ميرور” البريطانية خبراً يفيد بأن كوتينيو وافق على العودة إلى ليفربول خلال الميركاتو الصيفي الحالي في عقد لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة.

وأكدت ديلي ميرور على أن فيليب كوتينيو منفتح على هذا العرض، فهو يشعر بالاستياء بعد وصول النجم الفرنسي أنطوان جريزمان الذي سيقلل فرصه بالمشاركة بشكل أساسي الموسم المقبل.

الأكثر مشاهدة

قصة كفاح.. رحلة البلايلي من تعاطي المنشطات إلى المجد الإفريقي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت 360- تحول 180 درجة في مسيرة النجم الجزائري يوسف البلايلي من لاعب موقوف بسبب تعطايه للمنشطات إلى نجم في منتخب بلاده على بعد مباراة واحدة فقط للفوز بكأس الأمم الإفريقية 2019، ليكون التتويج الثاني في تاريخ “الخضر”.

عام 2015 خضع البلايلي لكشف روتيني للمنشطات بعد مباراة فريقه وقتها اتحاد العاصمة بعد مباراة في دوري أبطال إفريقيا، وتم العثور على عينات من المنشطات داخل جسده، ليتم معاقبته أولاً بالإيقاف 4 سنوات، ثم تم تقليص المدة إلى عامين فقط، ليعود إلى الملاعب في سبتمبر 2017.

لم تكن عودة بلايلي إلى الملاعب وردية بعد انتهاء الإيقاف، فهو عانى من فريق أنجيه الفرنسي في دوري الدرجة الثانية، ليرحل بعد موسم واحد فقط (2017-2018) شهد مشاركته في مباراة واحدة فقط، لينتقل إلى الترجي التونسي الذي كان طريقه للتألق وحصد البطولات.

 أعلن بلايلي عن عودته القوية بعد تخطيه أزمة المنشطات، عندما قاد الترجي للفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا على حساب الأهلي المصري.

وخسر الترجي بنتيجة (1-3) في الذهاب في الإسكندرية وكان هو صاحب الهدف من ركلة جزاء ثم قاد فريقه للتألق بإستاد رادس ليفوز بنتيجة (3-0) ويحرز اللقب للمرة الأولى منذ 2011.

تألق بلايلي ساعده في التواجد ضمن تشكيلة المدرب الجزائري جمال بلماضي في صفوف “الخضر“، وأصبح من العناصر الأساسية مع رياض محرز وبغداد بونجاح رغم وجود لاعبين بارزين في أوروبا مثل إسلام سليماني وآدم وناس وياسين براهيمي.

ووصلت ثقة بلماضي في بلايلي إلى أنه أبقى على بلايلي لمدة 120 دقيقة في الملعب أمام كوت ديفوار في دور الثمانية، بينما استبدل كل العناصر الهجومية الأخرى محرز وبونجاح وسفيان فيغولي.

وكان بلايلي عند حسن ظن مدربه وسجل هدفين في البطولة أحدهما في الفوز بنتيجة (1-0) على السنغال في دور المجموعات، وهو الهدف الوحيد الذي هز شباك “أسود السنغال” في البطولة الجارية، والثاني عندما افتتح التسجيل في الانتصار (3-0) على غينيا في دور الـ16.

واعتاد بلايلي بدء المباريات على الجانب الأيسر، على أن يكون محرز لاعب مانشستر سيتي بطل إنجلترا وأفضل لاعب أفريقي سابقاً في الجانب الأيمن، لكنه لا يربط نفسه في مركز الجناح فقط.

ويتحول بلايلي، صاحب المجهود البدني الوافر، كثيراً إلى مركز صانع اللعب أو حتى يذهب إلى الجانب الأيمن في بعض اللقطات خلال سير المباريات كما أنه يجيد أداء الدور الدفاعي بشكل مميز وكثيراً ما يعود إلى الخلف لمساعدة الظهير الأيسر رامي بن سبعيني.

بلايلي هو اللاعب الوحيد في تشكيلة الجزائر الأساسية الذي لا يزال يلعب في أفريقيا، ويبدو مرشحاً بقوة للحاق بزملائه في الخارج بينما ذكرت تقارير أنه مرشح للانتقال إلى فرنسا.

وقال بلايلي: عندما عدت إلى اللعب قلت إني سأحرز لقب دوري أبطال أفريقيا مع الترجي وكأس الأمم مع بلادي، بإذن الله سأهدي التتويج لعائلتي وابني والشعب الذي ينتظرنا.

الأكثر مشاهدة