4 قضايا تواجه نيمار أمام ساحات القضاء

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت360- لا تتسم حياة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، هداف باريس سان جيرمان الفرنسي، بالاستقرار لأنه مسيرته الكروية تتعطل كثيراً بسبب تكرار تعرضه للإصابات ودائماً تطارده أخبار متضاربة حول الرحيل من فريقه والانتقال إلى نادي جديد، وأيضاً حياته الخاصة ليست وردية ومليئة بالملاحقات القانونية أمام ساحات القضاء بسبب جرائم متهم فيها وقعت في فرنسا والبرازيل وإسبانيا.

لخصت صحيفة “الموندو ديبورتيفو” الكتالونية الأزمات القانونية التي يواجهها نيمار في 4 قضايا مطروحة حالياً لتحقيقات الشرطة أو ساحة القضاء، في انتظار صدور حكم فيها.

القضية الأولى: هي أخر التهم الموجهة إلى نيمار بعد أن أدعت البرازيلية ناجيلا تريندادي إنها ضحية جريمة اغتصاب نفذها النجم الكروي أثناء لقاء جمعهما في العاصمة الفرنسية باريس في شهر مايو الماضي داخل غرفة فندق، بعد أن لبت دعوته للحضور إلى أوروبا لمقابلته، لكنه تحول إلى شخص عنيف واعتدى عليها جنسياً.

وبعد أن تخطت ناجيلا الصدمة الأولى لتلك الجريمة قدمت بلاغاً إلى الشرطة في البرازيل ضد نيمار، وحالياً يتم التحقيق في تلك التهمة غير الأخلاقية، التي يؤكد نيمار أنه بريء منها.

View this post on Instagram

Na torcida pela nossa Seleção … vamo BRASIL 🇧🇷

A post shared by 3n310ta 🇧🇷 👻 neymarjr (@neymarjr) on

القضية الثانية: في فبراير 2019، أحالت المحكمة في إسبانيا نيمار إلى المحاكمة بجانب مسئولين من نادى برشلونة الإسبانى بتهمة التلاعب والفساد، بسبب عملية إخفاء قيمة الصفقة الحقيقية عند انضمامه إلى “البارسا” وقت حدوثها.

ويرى صندوق الاستثمارات البرازيلى الذى كان يملك 40% من حقوق نيمار وقت إتمام الصفقة، أنها حصلت على تلك النسبة من قيمة صفقة انتقال اللاعب، عن إجمالى 17.1 مليون يورو قال برشلونة إنه سددها لسانتوس مقابل حقوق اللاعب، فى الوقت الذى يثمن فيه محققو المحكمة الوطنية الإسبانية القيمة الحقيقية للصفقة بنحو 83.3 مليون يورو.

وأوضحت الصحيفة أن نيمار تقاضى 40 مليون يورو من تلك القيمة مقابل التوقيع على عقد آخر بمقابل أقل.

القضية الثالثة: التهرب من الضرائب تهم تطارده في البرازيل لأنه تهرب من سداد أكثر من 15 مليون يورو للضرائب بعدم عملية نقله من سانتوس إلى برشلونة.

وتم حظر ما يصل إلى 36 عقارًا باسم نيمار من قبل الخزانة البرازيلية في إطار تحقيق معه في تلك القضية.

هذه العقارات المحظورة وعددها 36 منشأة باسم اللاعب أو العائلة أو شركاتهم، من بين هؤلاء سيكون هناك قصران يقيم فيه اللاعب عادةً عندما يكون في البرازيل والذي اشتراه عام 2011 بفضل الدفعة التي تلقاها من برشلونة مقابل التحويل من سانتوس.

القضية الرابعة: يقاضي برشلونة نيمار للمطالبة بتعويض قدره 8.5 مليون يورو بداعي انتهاك لبنود التعاقد ولاجبار النجم البرازيلي على رد مكافأة الولاء التي حصل عليها عند تجديد تعاقده قبل أقل من عام على انتقاله إلى باريس سان جيرمان الفرنسي بفسخ تعاقده.

الأكثر مشاهدة

صور.. مخيتاريان يحتفل بزواجه في البندقية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت360- سار النجم الأرميني هنريك مخيتاريان على طريق زميليه في آرسنال الإنجليزي، الألماني مسعود أوزيل والبوسني سياد كولاسيناك، بدخول القفص الذهبي والاحتفال بزواجه بعد نهاية الموسم الكروي (2018-2019).

في حفل أقامه مخيتاريان في مدينة البندقية الإيطالية الساحرة وبطريقة رمانسية على متن اليخت، تنقل النجم الأرميني برفقة زوجته بيتي فاردانيان وسط البحر وأمام الكاميرات التي رصدت مراسم الزفاف.

يبلغ مخيتاريان وزوجته بيتي من العمر 30 عاماً، وتأتي شهرة العروس كونها ابنة للسياسي ورجل الأعمال الأرميني مايكل فاردانيان.

وقد نشر مخيتاريان أولى الصور من حفل زفافه على موقع التواصل الاجتماعي “انستجرام” للإعلان عن زواجه الرسمي بعد إتمام المراسم الدينية، وكتب في تعليقه: تزوجيني وأبقي معي إلى الأبد.

كان مخيتاريان أعلن عن ارتباطه الرسمي بزوجته بيتي في شهر نوفمبر الماضي بإرتداء خاتم الخطوبة، وجهزا سريعاً لحفل الزفاف ليكون بعد نهاية الموسم (2018-2019)، الذي شهد خسارة آرسنال المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي “اليوروباليج” أمام تشيلسي.

ولم يشارك مخيتاريان في نهائي الدوري الأوروبي بسبب اعتذاره عن عدم السفر بسبب خلافات سياسية تجمع بين بلده أرمينيا وأذربيجان الدولة التي استضافت النهائي.

الأكثر مشاهدة

الفوكلاند.. سبب رفض مارادونا للإعتذار عن هدف لمسة اليد !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت360- يصر أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا على مبدأ رفض الاعتذار على لمسة اليد التي خدع بها الحكم لتسجيل هدفاً في مرمى إنجلترا خلال منافسات ربع نهائي كأس العالم عام 1986.

وبعد مرور 33 عاماً على تلك الواقعة، يكرر مارادونا رفضه قائلاً في تصريحات أدلى بها في فيلم وثائقي: هذا الهدف بمثابة الانتقام من الإنجليز بعد حرب “الفوكلاند” التي تواجه البلدان فيها.

وقعت هذه الحرب عام 1982 ، بعد اجتياح الأرجنتين عسكرياً لجزر الفوكلاند قصد تحريرها واسترجاعها، إلا ان بريطانيا لم تتخل على هذه الجزر

واستمرت لمدة 3 أشهر (2 أبريل إلى 14 يونيو)، وأسفرت عن مقتل 649 جندياً في الجيش الأرجنتيني، مقابل 255 بريطانياً.

وعلق مارادونا على تلك المعركة: نحن الشعب الأرجنتيني لم نكن نعلم ماذا يحدث في الجبهة، قالوا لنا إننا ننتصر، لكن الحقيقة إن الإنجليز تفوقوا بنتيجة (20-صفر).

وتابع: الأجواء قبل مباراة الأرجنتين وإنجلترا كانت كأنها حرب جديدة، عندما سجلت الهدف أعلم أنه جاء بواسطة يدي لكن لم أخطط لذلك وكان وليد اللحظة، والحكم لم يرى ما حدث وقال إنه هدف.

وأضاف: شعرت بعد احتساب الهدف رغم لمسة اليد أنه بمثابة الانتقام من الخسارة في حرب الفوكلاند.

في مونديال 1986، توجت الأرجنتين بلقب كأس العالم الأخيرة لها بعد الفوز على ألمانيا في النهائي (3-2).

الأكثر مشاهدة