gettyimages

سبورت 360- بررت البرازيلية ناجيلا تيرنداد التي تتهم النجم نيمار دا سيلفا باغتصابها تسريب “الفيديو” الذي رصد لحظات العراك مع هداف باريس سان جيرمان داخل غرفة فندق في العاصمة الفرنسية باريس، بأن منزلها تعرض للسرقة واللصوص حصلوا على هذه اللقطات.

لكن وسائل الإعلام البرازيلية أكدت على أن الشرطة تأكدت من كذب إدعاءات ناجيلا حول عملية السرقة التي تعرضت لها.

حيث قامت الشرطة بفحص رجال باب شقة ناجيلا، ولم يعثروا على أي بصمات “مجهولة”، باستثناء بصمات “الضحية” نفسها، وعاملة نظافة.

محامي ناجيلا قال في تصريحات إعلامية: ما أخبرتني به أنها كانت تحتاج إلى دليل على اعتداءات نيمار عليها، ولذلك ذهبت لمقابلته في اليوم التالي للحادثة، وأخفت كاميرا بهدف تسجيل اعتدائه عليها، لتثبت أن ما حدث في الفيديو يماثل اعتداءات أخرى تعرضت لها من طرف نيمار سابقاً.

وعلى الجانب الآخر، أكد والد نيمار صحة الفيديو، لكنه قال إنه يُظهر أن ناجيلا تنصب فخاً لابنه لكي تخدعه.

ويصر نيمار على أنه ما تقوله ناجيلا من اتهامات ليست إلا أكاذيب، وأن كل ما حدث بينهما كان بالتراضي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة