مبابي أسرع رجل في العالم ويسبق بولت!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Twitter

سبورت 360- يعرف العالم بأن العداء الجاميكي المعتزل يوسين بولت هو الأسرع بين البشر، لكن النجم الفرنسي كيليان مبابي خطف هذا اللقب من أسطورة ألعاب القوى بعد أن وصلت سرعته إلى 23.6 ميلاً في الساعة لحظة تسجيله هدفاً لصالح باريس سان جيرمان في شباك موناكو في الجولة 33 من بطولة الدوري.

حطم مبابي بتلك السرعة الرقم العالمي الذي كان مسجلاُ باسم بولت (23.35 ميلاً في الساعة) أثناء سباق الـ100 متراً في بطولة العالم لألعاب القوى عام 2009، وظل هذا الرقم صامداً أمام محاولات العديد من محترفي رياضة العدو إلى أن جاء مبابي صاحب الـ20 عاماً ليكسره في ملعب كرة القدم.

بذلك تكون لعبة كرة القدم لعنة على يوسين بولت، فهو فشل أولاُ في أن يكون لاعباً محترفاً فيها بعد اعتزاله لمنافسات ألعاب القوى، وثانياً نجح لاعب كرة في تحطيم رقمه القياسي رغم أن مبابي ليست رياضته الأساسية الجري.

حطم مبابي الرقم القياسي عندما انطلق مسرعاُ من منتصف الملعب تقريباً وصولاً إلى منطقة جزاء موناكو، قبل أن يسجل الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 15، ووصلت أعلى سرعة له أثناء الجري إلى 23.6 ميلاً في الساعة.

سجل مبابي في تلك المباراة ثلاثية ليفوز باريس سان جيرمان بنتيجة (3-1)، ليرفع عدد أهدافه في الدوري إلى 30 هدفاً، منافساً على الحذاء الذهبي مع الأرجنتيني ليونيل ميسي صاحب الـ33 هدفاً مع برشلونة في الدوري الإسباني.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

احتفالات ورطت أصحابها في مشاكل.. كوتينيو الضحية الأخيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360- رغم أن النجم البرازيلي فيليب كوتينيو لم يقم إلا بوضع يديه على أذنيه احتفالاً بالهدف الجميل الذي سجله لصالح برشلونة الإسباني  في مرمى مانشستر يونايتد الإنجليزي في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، إلا أنه وجد نفسه أمام مرمى النيران بسبب الهجوم الإعلامي عليه بعد تفسير تصرفه بأنه استفزاز للجماهير والإعلام الناقد له.

وفي محاولة للدفاع عن نفسه، قال كوتينيو مفسراً سبب احتفاله: لقد حاولت أن أظهر للناس أنه في كثير من الأحيان يجب أن أغطي أذني للحفاظ على تركيزي على عملي.

لا يعد كوتينيو أو لاعب يتورط في مشاكل بسبب طريقة احتفاله، هناك العديد من النجوم سبقوه في هذه الأزمات الإعلامية.

في مارس 2015.. تعرض النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لانتقادات عنيفة لأنه احتفل بطريقة مستفزة أمام جماهير برشلونة في ملعب “كامب نو” عندما سجل هدف التعادل لصالح ريال مدريد ” حث جماهير برشلونة على التزام الهدوء والصمت عقب هدف التعادل”.

وانتقد رئيس رابطة الدوري الإسباني تصرف النجم البرتغالي ، قبل أن يلمح إلى إمكانية فرض عقوبة تأديبية عليه وقال : كريستيانو رونالدو يجب أن يعاقب على هذا الشيء من دفع غرامة مالية إلى تطبيق عقوبة الإيقاف بحقه ، سوف ننظر في هذا الأمر وسنقرر.

في فبراير 2019.. تمت معاقبة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني بغرامة مالية قيمتها 20 ألف يورو بسبب احتفاله أثناء انتصار فريقه أتلتيكو مدريد الإسباني وسط جماهيره  أمام يوفنتوس الإيطالي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في بيان، إن لجنة الانضباط عاقبت سيميوني بسبب “التصرف غير اللائق”، حيث التف نحو المشجعين ووضع يديه على سرواله للاحتفال بهدف في شباك اليوفي، رغم أن المدرب الأرجنتيني أكد على أنه لم يقصد أي إشارة لمشجعي يوفنتوس بل كان يوجهها إلى جمهور فريقه للتأكيد على شجاعة الفريق لتحقيق الانتصار.

في فبراير 2018.. سجل النجم المصري محمود عبد الرازق شيكابالا هدفاً لصالح ناديه الرائد السعودي في شباك الباطن، وبعد ذلك احتفل بطريقة مستفزة، تم تفسيرها بأنه يوجه رسالة إلى مدربه السابق سيبيريا الذي كان متواجداً في الملعب بصفته مدرباً للفريق المنافس الباطن، وهو كان لا يتعمد عليه بشكل أساسي.

لكن شيكابالا قال: لم احتفل لكي أوجه رسالة للمدرب هم يظنون كذلك ولكنني لم أتحدث، كان مجرد احتفال.

في يونيو 2018.. قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” معاقبة نجمي المنتخب السويسري يردان شاكيري وغرانيت تشاكا بتغريمهما على خلفية احتفالهما السياسي بعد التسجيل في مرمى صربيا خلال لقاء الفريقين في مونديال روسيا.

وما إن سجل شاكيري هدف الفوز، حتى توجه نحو المشجعين الصرب، ووضع يديه على صدره بشكل معاكس، راسما شارة “النسر المزدوج” الأسود اللون، رمز ألبانيا والذي يتوسط علمها الأحمر، وسبقه إلى ذلك مسجل الهدف السويسري الأول، تشاكا.

في فبراير 2019.. قررت لجنة العقوبات بالاتحاد الإسباني لكرة القدم، عدم معاقبة الويلزي جاريث بيل لاعب ريال مدريد بسبب احتفاله أمام فريق أتليتكو مدريد، في اللقاء الذي انتهى لصالح الريال بنتيجة (3-1) في الجولة 23 من الدوري.

وبعد الهدف احتفل بيل بوضع يده اليسرى على المرفق لليد اليمنى، وهو احتفال يعني أنه غير أخلاقي.

 وقالت بعض التقارير الصحفية إنه من الممكن إيقاف اللاعب الويلزي من 4 إلى 12 مباراة بالليجا، لكن تقرر عدم معاقبة بيل، بسبب أن الحركة التي قام بها لم توجه للجمهور بشكل مباشر، وبذلك لا يعتبر أنه قام بأي مخالفة.

الأكثر مشاهدة

السوشيال ميديا تخلق عدواً جديداً لمحمد صلاح!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360- بعد أن انتهت مباراة ليفربول بالفوز على كارديف سيتي بنتيجة (2-صفر)، كان الحديث الأكبر بين الجماهير خاصة في الوطن العربي حول واقعة الخلاف التي جمعت بين النجمين المصري محمد صلاح وزميله الإنجليزي جيمس ميلنر قائد الفريق، بسبب تسديد ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الثاني.

طلب صلاح من ميلنر الذي شارك كلاعب بديل أن يترك له تسديد ركلة الجزاء، خاصة أنه من تسبب في احتسابها بعد عرقلته بواسطة مدافع كارديف سيتي، كما أنه يريد الانفراد بصدارة هدافي الدوري الإنجليزي بالوصول إلى الهدف رقم 20، متفوقاً على الأرجنتيني سيرجيو أجويرو (مانشستر سيتي)، والجابوني أوباميانج (آرسنال).

لكن ميلنر رفض وسددها وسجل الهدف الثاني لصالح ليفربول، ومن هنا تم اعتباره عدواً جديداً لمحمد صلاح في نظر الكثير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتذكر العديد من الجمهور موقفاً سابقاً جمع بين صلاح وميلنر، عندما قام النجم المصري بإهداء جائزة أفضل لاعب في المباراة أمام بورنموث لزميله ميلنر احتفالا بأنه لعب مباراته رقم٥٠٠ في البريميرليج، كان ذلك بتاريخ 8 ديسمبر عام 2018.

إلا أن صلاح لم يجد نفس الموقف عندما رفض ميلنر أن يترك له مهمة تسديد ركلة الجزاء.

مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” هي من أعلنت سابقاً أن المدافع الإسباني سيرجيو راموس قائد ريال مدريد عدواً لمحمد صلاح لأنه تسبب في إصابته عمداً “على حد قولهم” في نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.

وأيضاً اعتبرت السنغالي ساديو ماني زميلاً غيوراً من نجاح “مومو”، لذا لا يمرر له الكثير من الكرات أمام المرمى.

والآن بدأت تهاجم ميلنر لأنه رفض إهداء محمد صلاح تسديد ركلة الجزاء، وبالتالي لم يساعده في سباق الهدافين في البريميرليج.

الأكثر مشاهدة