السوشيال ميديا تخلق عدواً جديداً لمحمد صلاح!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360- بعد أن انتهت مباراة ليفربول بالفوز على كارديف سيتي بنتيجة (2-صفر)، كان الحديث الأكبر بين الجماهير خاصة في الوطن العربي حول واقعة الخلاف التي جمعت بين النجمين المصري محمد صلاح وزميله الإنجليزي جيمس ميلنر قائد الفريق، بسبب تسديد ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الثاني.

طلب صلاح من ميلنر الذي شارك كلاعب بديل أن يترك له تسديد ركلة الجزاء، خاصة أنه من تسبب في احتسابها بعد عرقلته بواسطة مدافع كارديف سيتي، كما أنه يريد الانفراد بصدارة هدافي الدوري الإنجليزي بالوصول إلى الهدف رقم 20، متفوقاً على الأرجنتيني سيرجيو أجويرو (مانشستر سيتي)، والجابوني أوباميانج (آرسنال).

لكن ميلنر رفض وسددها وسجل الهدف الثاني لصالح ليفربول، ومن هنا تم اعتباره عدواً جديداً لمحمد صلاح في نظر الكثير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتذكر العديد من الجمهور موقفاً سابقاً جمع بين صلاح وميلنر، عندما قام النجم المصري بإهداء جائزة أفضل لاعب في المباراة أمام بورنموث لزميله ميلنر احتفالا بأنه لعب مباراته رقم٥٠٠ في البريميرليج، كان ذلك بتاريخ 8 ديسمبر عام 2018.

إلا أن صلاح لم يجد نفس الموقف عندما رفض ميلنر أن يترك له مهمة تسديد ركلة الجزاء.

مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” هي من أعلنت سابقاً أن المدافع الإسباني سيرجيو راموس قائد ريال مدريد عدواً لمحمد صلاح لأنه تسبب في إصابته عمداً “على حد قولهم” في نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.

وأيضاً اعتبرت السنغالي ساديو ماني زميلاً غيوراً من نجاح “مومو”، لذا لا يمرر له الكثير من الكرات أمام المرمى.

والآن بدأت تهاجم ميلنر لأنه رفض إهداء محمد صلاح تسديد ركلة الجزاء، وبالتالي لم يساعده في سباق الهدافين في البريميرليج.

الأكثر مشاهدة

دراجة هدية إلى سامباولي بدلاً من دراجته المسروقة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
تويتر

سبورت 360- تلقى الأرجنتيني خورخي سامباولي، المدير الفني لفريق سانتوس البرازيلي، هدية من مجموع من المشجعين الأطفال للنادي عبارة عن دراجة هوائية بدلاً من التي تمت سرقتها منه قبل يومين في وسط المدينة.

وتعرض سامباولي لعملية سرقة أثناء تواجده داخل البنك لإجراء بعض المهام المصرفية، وعندما عاد إلى المكان المخصص لإيقاف الدراجات لم يجد دراجته، التي تركها دون أي احتياطات أمنية.

ويحب سامباولي التحرك في مدينة سانتوس بواسطة الدراجة الهوائية، وتم تصويره كثيراً بواسطة الجماهير أثناء تنلقه بتلك الطريقة الرياضية، لذا كان غاضباً بشدة من سرقتها.

وكتب الحساب الرسمي لنادي سانتوس على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن الأطفال منحوه دراجة جديدة ،حتى يتمكن من مواصلة التنقل بالدراجات، وتم نشر العديد من الصور للمدرب والدراجة وأصدقائه من الأطفال.

وكان سامباولي، المدرب السابق لتشيلي والأرجنتين وإشبيلية، قد أقام صداقة مع الأطفال عقب تسلقهم الأشجار خارج مركز تدريب سانتوس لمتابعة تدريبات اللاعبين.

وأكدت وسائل الإعلام البرازيلية أن سامباولي غضب جداً بسبب عملية السرقة، وأنه يفكر في الرحيل من النادي والمدينة لأنه لا يشعر بالأمان.

لكن رئيس سانتوس خوسيه كارلوس بيريز أكد على أن سامباولي لن يرحل، قائلاً: سامباولي تزوج بالنادي وبمدينة سانتوس، إنه رجل يروق للجميع، يذهب إلى الشاطئ للعب الكرة الطائرة، يتحدث مع الجميع ويعامل كل الأشخاص بشكل جيد.

وأضاف: سامباولي يحاول تعلم البرتغالية وقال لي أكثر من مرة أنه لا ينوي الرحيل عن البرازيل أو ترك الفريق، هو غضب لكن ليس لدرجة  تدفعه للرحيل.

الأكثر مشاهدة

بينيتيز يريد الفوز مجدداً بدوري أبطال أوروبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360- يريد المدرب الإسباني رفائيل بينيتيز الاستمرار في مهمة التدريب حتى بلوغه عمر الـ70، وخلال الـ11 سنة المتبقية من تلك المهلة يحلم بالتتويج مجدداً بلقب دوري أبطال أوروبا قبل الاعتزال.

قال بينيتيز الذي يتولى حالياً تدريب نيوكاسل يونايتد الإنجليزي: دائماً أنظر إلى روي هودجسون (مدرب كريستال بالاس البالغ عمره 71 عاماً)، إنه لا يزال يعمل.

وأضاف: أود مواصلة التدريب لأني أعشق ذلك أنا سعيد بهذه المهمة، دائما ما أقول إننا نتطلع للأمام، فريقي المعاون لا يزال شاباً ونفكر سوياً دائما في كيفية تطوير الأداء.

ولا يزال مستقبل المدرب الإسباني مع النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز غامضاً حيث من المقرر أن ينتهي عقد بنيتز (59 عاماً)، في 30 يونيو المقبل، ولم يتم التوصل لاتفاق بشأن تمديده.

 

View this post on Instagram

A post shared by Rafa Benitez (@rafabenitezrb) on

وتولى المدرب الإسباني قيادة نيوكاسل في مارس عام  2016، لكنه فشل في الإبقاء على الفريق بين أندية الدوري الممتاز، وبعد ذلك قاده مجدداً للعودة لدوري الأضواء في الموسم التالي وساعده على إنهاء موسم (2017-2018) في المركز العاشر.

وفاز بنيتز بلقب دوري الأبطال مع ليفربول عام 2005، وأعرب عن رغبته في الفوز مجدداً، قائلاً: أحب وأريد المنافسة على الألقاب وأفضل هذه الألقاب دوري أبطال أوروبا لذلك أود أن تسنح لي فرصة التتويج بهذا اللقب خلال 11 عاما المقبلة.

 

View this post on Instagram

A post shared by Rafa Benitez (@rafabenitezrb) on

الأكثر مشاهدة