ثورة فالفيردي تسببت بالفوضى وخسارة برشلونة

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
إرنيستو فالفيردي

موقع سبورت 360 ـ تلقى إرنيستو فالفيردي عديد الانتقادات بعد الهزيمة في سان ماميس ضد أتلتيك بيلباو بهدف لصفر في افتتاح منافسات الدوري الإسباني.

وتم الطعن في اختيارات فالفيردي لتشكيلة الفريق بعدما قام بالتضحية باثنين من لاعبيه الرئيسين سيرجيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش، لصالح سيرجي روبرتو وكارليس ألينيا إلى جانب دي يونغ. الشيء الذي لم يسير على ما يرام وذهب من الثورة إلى الفوضى.

بعد هزيمة سان ماميس في أول مباراة في الدوري ، يبقى أن نرى ما إذا كان فالفيردي الذي سيواجه الاختبار الثاني يوم الأحد في كامب نو ضد ريال بيتيس سيصر على ثورته أو عكسها. في وضع مماثل ، وجد بيب جوارديولا نفسه في سنته الأولى كمدرب للفريق، حيث قام بثورة أسقطت الفريق ضد نومانسيا في أول مباراة بالدوري قبل الفوز بكل شيء في نهاية الموسم.

قد يكون تغيير فالفيردي لألينيا وإدخال راكيتيتش دليلًا على اعترافه بخطأه ولكن سيكون هناك الكثير ليحسنه خصوصاً في ظل إصابة ليونيل ميسي.

بدون ميسي ، يخسر برشلونة أكثر مما يكسب ، وستكون المباراة القادمة مشروطة جدًا بما إذا كان الأرجنتيني مستعدًا للعب أم لا، وأيضاً لويس سواريز الذي تعرض لإصابة في بيلباو، ومع انتقال كوتينيو بالفعل إلى بايرن ميونيخ فإن ثقل مسؤولية الهجوم سيكون على جريزمان وديمبيلي.

اعتمد فالفيردي في ثورته بخط الوسط على لاعبين بمتوسط أعمار 23.3 عامًا. كان آخر مرة لعب فيها برشلونة سان ماميس كانت نسبة أعمار لاعبي خط وسطه بوسكيتس، وراكيتيتش، وأرتورو فيدال، (31 عامًا). يبقى أن نرى ما إذا كان يصر على هذه المغامرة أو يعود إلى خطته المعهودة بالمواسم الماضية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة