أفضل 5 مباريات ريمونتادا في دوري الأبطال هذا الموسم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ ربما تكون نسخة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم (2019ـ2018) الأكثر إثارة منذ افتتاحها في موسم 1992/1993، ومن دون شك أكثر شيء من المرجح أن يتذكره المشجعون هو مباريات ريمونتادا العديدة التي شهدتها هذه النسخة.

تميز دوري الأبطال دائمًا ببعض مباريات ريمونتادا الخالدة ، من فوز ليفربول ضد ميلان في نهائي 2004/2005، إلى برشلونة ضد باريس سان جيرمان في موسم (2016/2017) ، لكن هذا الموسم من المسابقة كانت استثنائي في قلب النتائج وأعطى مباريات ونتائج لا تصدق.

إليكم أفضل 5 مباريات ريمونتادا في دوري الأبطال هذا الموسم:

5. أياكس ضد ريال مدريد في دور 16:

979ff-15574943918809-800

على الرغم من تقديم أداء ممتاز والتعادل مرتين مع بايرن ميونخ في دور المجموعات ، لم يكن أحد يرشح أياكس لزعزعة حامل اللقب في 3 سنوات الأخيرة توالياً ريال مدريد في دور الـ 16.

ووفت مباراة الذهاب على ملعب يوهان كرويف بالتوقعات على الرغم من أداء أياكس الجيد، بانتصار ريال مدربد بهدفين لواحد، حيث سجل حكيم زياش للنادي الهولندي، ووقع أسينسيو، وبنزيما، على هدفي ريال مدريد.

مع تلقي هدفين على ملعبه كانت تظهر مهمة أياكس صعبة للغاية على ملعب سانتياجو بيرنابيو، لكن بطريقة ما وبشكل لا يصدق قلب الفريق الهولندي الشاب النتيجة بريمونتادا للتاريخ بفوزه (4ـ1)، وعبور تاريخي إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

4. يوفنتوس ضد أتلتيكو مدريد في دور 16:

9c414-15574944311762-800

في واحدة من أجمل مباريات ريمونتادا في دوري أبطال أوروبا، يوفنتوس متسلحاً بمهاجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو المتوج باللقب مع ريال مدريد توالياً في آخر 3 سنوات، يواجه أتلتيكو مدريد في دور 16.

وفرض رجال دييجو سيميوني أنفسهم في مباراة الذهاب على ملعب واندا متروپولیتانو بتفوقهم بهدفين لصفر عن طريق دييجو جودين، وخوسيه خيمينيز. في مباراة الإياب في تورينو فرض كريستيانو رونالدو نفسه بطلاً لريمونتادا تاريخية بتوقيعه على هاتريك قاد به السيدة العجوز إلى ربع النهائي بالفوز (3ـ0).

3. باريس سان جيرمان ضد مانشستر يونايتد في دور 16:

a895a-15574944698316-800

دخل مانشستر يونايتد دور 16 ليواجه باريس سان جيرمان في وضع سيء للغاية بإقالة مدربه جوزيه مورينيو وتعيين أولي جنار سولشاير مدرباً مؤقتاً. النادي الباريسي دخل مرشحاً فوق العادة لتجاوز النادي الإنجليزي بسهولة، بعد توقيعه على 17 هدفاً في دور المجموعات أكثر من أي فريق آخر.

وعززت مباراة الذهاب على أولدترافورد التوقعات بفوز سان جيرمان بهدفين لصفر عن طريق كيليان مبابي، وكيمبيمبي، وتم طرد بول بوجبا، وأصيب كل من جيسي لينجارد، وأنتوني مارسيال. وكان أمام رجال سولشاير جبل لتسلقه في ملعب حديقة الأمراء إياباً.

وبعد مرور دقيقيتن جعل روميلو لوكاكو المستحيل ممكناً بتوقيعه على أول الأهداف، لكن الأمل قد تلاشى عندما سمح أحد المدافعين البطيئين لخوان بيرنات بتسجيل هدف لصالح باريس سان جيرمان، مما جعل اليونايتد بحاجة إلى هدفين آخرين على الأقل للتأهل.

إلا أن لوكاكو أعاد فريقه للمباراة بهدف ثانٍ بعد نصف ساعة تقريباً من عمر الشوط الأول بفضل خطأ فادح من حارس المرمى الأسطوري جيانلويجي بوفون.

وواصل اليونايتد الضغط لكن يظهر أن المباراة كانت بعيدة عن متناولهم. ولكن بطريقة ما ، ومع اقتراب الوقت الضائع من نهايته ، أعلن الحكم عن ضربة جزاء لصالح الضيوف بعد اصطدام تسديدة البديل دالوت بيد كيمبمبي داخل منطقة الجزاء حولها راشفورد إلى هدف ثالث أكمل به ريمونتادا الشياطين الحمر.

2. ليفربول ضد برشلونة في نصف النهائي:

8f371-15574945140742-800

لقن ليفربول الإنجليزي ضيفه برشلونة الإسباني درساً في فنون الكرة محققا “ريمونتادا” تاريخية بالفوز عليه برباعية نظيفة في إياب نصف نهائي دوري الأبطال.

وعلى ملعب (أنفيلد رود)، ورغم الغيابات التي عانى منها الفريق الإنجليزي المتمثلة في الثلاثي المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والغيني نابي كيتا، إلا أن كتيبة “الريدز” تمكنت من قلب تأخرها بنتيجة الذهاب (3ـ0)، لفوز تاريخي برباعية نظيفة، ليحجز الفريق بطاقة النهائي للموسم الثاني على التوالي.

لم يهدر أصحاب الأرض وقتا كثيراً من أجل تمهيد الطريق للانتفاضة التاريخية وتقدموا بهدف مبكر منذ الدقيقة 7 بقدم البلجيكي ديفوك أوريجي بعد أن تابع تسديدة القائد جوردان هندرسون المرتدة من تير شتيجن بسهولة داخل الشباك.

وفي الشوط الثاني، كانت كل فصول إثارة كرة القدم حاضرة داخل المستطيل الأخضر، عندما أضاف ليفربول الهدف الثاني في الدقيقة 54 بقدم الهولندي جورجينيو فاينالدوم الذي حول عرضية ألكسندر أرنولد الأرضية بتسديدة قوية لم يتمكن تير شتيجن من التصدي لها لتتهادى الكرة داخل الشباك.

لم تكد تمر دقيقتين حتى استمرت حالة الانفجار داخل ملعب (الأنفيلد)، ومن جديد عن طريق البديل فاينالدوم الذي ارتقى فوق الجميع وحول برأسه عرضية شيردان شاكيري في شباك تير شتيجن الذي اكتفى بمتابعة الكرة وهي تستقر داخل شباكه، ليعادلوا بذلك نتيجة مباراة الذهاب.

وفي الوقت الذي كان يحاول فيه برشلونة تسجيل هدف يحول به واجهة بطاقة النهائي، جاءت صدمة الهدف الرابع لتمزق شباك البلاوجرانا في الدقيقة 79 بعد أن استغل أرنولد حالة توهان لاعبي برشلونة ليلعب ركلة ركنية داخل المنطقة حولها أوريجي بقدمه في الشباك.

حاول لاعبو برشلونة فيما تبقى من وقت تسجيل هدف يقتنصون به بطاقة النهائي، إلا أن محاولاتهم لم تفلح، ليحقق “الريدز” تأهلا تاريخياً للنهائي للعام الثاني على التوالي.

1. توتنهام ضد أياكس في نصف النهائي:

36ae5-15574945786123-800

تقمص النجم البرازيلي لوكاس مورا دور البطولة بعد أن سجل ثلاثة أهداف “هاتريك” قاد بها فريقه توتنهام هوتسبر لتحقيق “ريمونتادا” إنجليزية أخرى والضحية هذه المرة أياكس أمستردام الهولندي الذي كان متقدماً بهدفين دون رد، ليخسر في النهاية (2ـ3) في اللقاء المثير الذي جمعهما في إياب نصف نهائي دوري الأبطال.

وبعد أن خسر في عقر داره بهدف نظيف في مباراة الذهاب على ملعب (توتنهام هوتسبر ستاديوم)، حجز “السبيرز” بطاقة التأهل التاريخي لنهائي التشامبيونز ليچ لأول مرة في تاريخهم بإجمالي المواجهتين (3ـ3) وبأفضلية الأهداف خارج الأرض.

الأكثر مشاهدة

3 أسباب توضح لماذا على برشلونة إقالة فالفيردي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ خرج برشلونة بفضيحة من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد هزيمته بنتيجة (4ـ3) في مجموع المباراتين على يد ليفربول يورجن كلوب. بعد فوزهم بنتيجة (3ـ0) في مباراة الذهاب في كامب نو، سقط النادي الكتالوني في آنفيلد (4ـ0) في مباراة صنفت على أنها الأسوأ في تاريخ الفريق.

صرح إرنيستو فالفيردي بعد الهزيمة بأن ليفربول كان فريقًا أفضل: “لقد كانوا أفضل وعلينا قبول الأمر. النتيجة كانت (4ـ0)، وعندما يكون هذا هو الحال لا توجد أعذار.”

عقب اللقاء تعالت أصوات مشجعي برشلونة المطالبين برحيل المدرب الإسباني، بعد الخروج بفضيحة من دوري أبطال أوروبا للعام الثاني توالياً، بعد ريمونتادا روما أيضاً في الموسم الماضي.

وعلى الرغم من الهيمنة على الدوري الإسباني، إلا أن الفريق عانى الأمرين مع فالفيردي أوروبياً، وبالنسبة لنادٍ بمكانة برشلونة ، السيطرة المحلية وحدها ليست كافية.

في هذه المقالة نلقي نظرة على 3 أسباب توضح لماذا على برشلونة إقالة فالفيردي:

1. الافتقار إلى الشجاعة لاتخاذ قرارات جريئة والاعتماد المفرط على ميسي:

GettyImages-1147617220 (1)

يعتبر فالفيردي مدرباً عملياً ، حيث كان من الممكن التنبؤ دائماً باختياراته للفريق. نادراً ما أتيحت لمالكوم أي فرص هذا الموسم، وعلى الرغم من وجود آرثور، اختار البدء بأرتورو فيدال في مباراة الإياب ضد ليفربول.

أدار فالفيردي الفريق بشكل أفضل هذا الموسم إلا أنه لم يكن مستعدًا لتحمل أي مخاطر واختار الذهاب في طريق مجرب ومختبر. أسلوب نجح في الدوري الإسباني إلا أن الفرق الأوروبية لديها لاعبون أفضل كثيرًا وأحيانًا تحتاج إلى القليل من المخاطرة والابتكار لمفاجئة الخصم.

كما أنه يتوقع من ميسي أن ينقذه دائماً، وعندما لا يستطيع الأرجنتيني ذلك ، فالحلول لديه معدومة. كان مالكوم، وديمبيلي، في أكثر من مباراة اختياراين أفضل لكنه تمسك بكوتينيو. برشلونة يحتاج إلى مدرب يفهم فلسفتهم ويستفيد من نقاط قوتهم.

2. الرضا وضعف عقلية الفريق:

7fbeb-15573724985129-800

على الرغم من خسارته نيمار لباريس سان جيرمان ، إلا أن برشلونة لا يزال لديه واحد من أفضل الفرق في أوروبا. ومع ذلك ، فقد كلفهم الرضا عن النفس وضعف عقليتهم المباريات في العامين الماضيين.

خرج برشلونة بشكل مذل من دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني توالياً، ولم يكن لدى فالفيردي أي فكرة على الإطلاق لمنع ذلك. كان لدى برشلونة بيب جوارديولا، ولويس إنريكي، قدرة مدهشة على تحفيز الفريق في الأوقات الصعبة، عكس فالفيردي الذي لا يملك أي فكرة عن ذلك. يلعب الفريق ويفوز حين لا تكون عليه ضغوط، لكن في المواقف الصعبة ليس لديهم أي إجابات.

في هدف ليفربول الرابع ارتكب برشلونة خطأً ساذجاً للغاية، أظهر مرة آخرى عقلية برشلونة الهشة التي ستكلفهم المزيد من الخسائر في حال استمرار فالفيردي.

3. الفشل الذريع تكتيكياً:

على الرغم من نجاحه في الدوري الإسباني ، عاني برشلونة فالفيردي أوروبياً، حيث يفتقر إلى المرونة التكتيكية ، وبعد إعلان تشكيلة الفريق يوم الثلاثاء كانت هناك اختيارات مشكوك فيها.

اختار نفس الفريق الذي فاز ذهاباً، إلا أن ساديو ماني تفوق على سيرجي روبرتو. وغم أدائه الخجول ذهاباً واصل فالفيردي الثقة في فيليب كوتينيو إياباً. ونفس الأمر يقال عن بعض اختياراته في الهزيمة ضد روما الموسم الماضي.

لقد اعتمد بشكل كبير على ليونيل ميسي للفوز بالمباريات ، وحين لا يكون في يومه فحلول فالفيردي منعدمة. على عكس يورجن كلوب الذي كانت تكتيكاته واضحة من الدقيقة الأولى إلى الأخيرة.

الأكثر مشاهدة

3 أسباب تجعل عودة توتنهام ضد أياكس ممكنة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 ـ ليس هناك من ينكر أن هزيمة توتنهام (0ـ1) أمام أياكس في مباراة الذهاب من الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا كانت ضربة قوية لحظوظ السبيرز في التأهل إلى نهائي مدريد. كان أدائهم الإجمالي ضعيفًا، وبصراحة كانوا محظوظين نسبيًا لأن أياكس لم يسجل أكثر خصوصاً في الشوط الأول الذي سيطر عليه أحفاد يوهان كرويف بالطول والعرض.

ويلتقي الفريقين ليلة الأربعاء على ملعب يوهان كرويف في أمستردام للعب مباراة الإياب، وبينما يدخل النادي الهولندي بميزة الهدف خارج الأرض، لا يمكن أبداً استبعاد عودة توتنهام.

فيما يلي ثلاثة أسباب تجعل عودة توتنهام ضد أياكس ممكنة:

1. تغلبوا على أسوأ العقبات في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم:

Tottenham Hotspur v Ajax - UEFA Champions League Semi Final: First Leg

حسنًا ، باعتراف الجميع ، فإن الهزيمة بهدف لصفر على ملعبك ذهاباً، يمثل عقبة صعبة أمام أي فريق إياباً، خاصة عندما يكون فريق مثل أياكس أطاح بكبار القارة ريال مدريد، ويوفنتوس هذا الموسم في طريقهم إلى المربع الذهبي. لكن بطريقة أو بأخرى ، لن يكون من المبالغة الإشارة إلى أن توتنهام قد تغلب بالفعل على صعوبات أكبر في مشوراه بدوري الأبطال هذا الموسم.

في مرحلة المجموعات، حققوا انطلاقة كارثية بالهزيمة بهدفين لواحد ضد إنتر ميلان، و(2ـ4) أمام برشلونة ، والتعادل (2ـ2) ضد ايندهوفن، حيث جمعوا نقطة واحدة بعد 3 مباريات ، متأخرين بـ 5 نقاط خلف إنتر ميلان، و 8 خلف برشلونة وكان يبدو تأهلهم إلى دور 16 شبه مستحيل.

لكن بطريقة ما لم يستسلم رجال ماوريسيو بوتشيتينيو ، حيث هزموا إيندهوفن بهدفين لواحد، وإنتر (1ـ0)، قبل تحقيق تعادل غير متوقع في كامب نو بهدف لمثله ضد برشلونة، مما جعلهم الفريق الثامن فقط في تاريخ المسابقة الذي يصل إلى أدوار خروج المغلوب بعد الحصول على نقطة واحدة فقط من أول 3 مباريات.

وواصل توتنهام قلب التوقعات في أدوار خروج المغلوب بالإطاحة ببوروسيا دورتموند (4ـ0) في دور 16 في مجموع المباراتين، ومانشستر سيتي في ربع النهائي (4ـ4) في مجموع المباراتين، بأفضلية الأهداف خارج الأرض.

بالنظر إلى ما سبق يمكن القول بثقة أن لقاء أياكس في ملعب يوهان كرويف قد يكون نزهة لتوتنهام.

2. أداء توتنهام القوي في الشوط الثاني ذهاباً ضد أياكس:

Tottenham Hotspur v Ajax - UEFA Champions League Semi Final: First Leg

قدم توتنهام شوطاً ثانياً قوياً ضد أياكس مستفيداً من أداء موسى سيسوكو الذي دخل بديلاً للمصاب يان فيرتونجن، ورغم أنهم لم يستطيعوا إدراك التعادل، إلا أن الإحصاءآت أظهرت بالفعل أن فريق بوتشيتينو كان الأفضل باستحواذه على الكرة (51٪ مقابل 49٪) ، وكذلك كان لديهم المزيد من التسديدات على المرمى (12 مقابل 10). بشكل أساسي ، السبب الوحيد وراء عدم توقيع هدف التعادل هو الافتقاد للمسة الحاسمة.

رجال بوتشيتينو قدموا مباراة جيدة في الشوط الثاني ولم يكن الفارق كبيراً أبداً بينهم وبين أياكس. وليلة الأربعاء من المحتمل أن يبدأ سيسوكو صاحب التأثير الكبير على أداء السبيرز عقب دخوله، كما سيكون إريك داير متاحاً للحصول على مزيد من القوة في وسط الملعب. قد يتيح ذلك لـ كريستيان إريكسن مجالاً أكبر للتقدم للأمام وخلق فرص أفضل للتسجيل ، وإذا تمكن توتنهام من التسجيل مبكراً ، فسوف تكون فرصهم كبيرة في تحقيق عبور تاريخي إلى النهائي.

1. هيونج مين سون يمكن أن يحدث فرقاً:

Tottenham Hotspur v Chelsea FC - Premier League

افتقد توتنهام في مباراة الذهاب يوم الثلاثاء إلى حد كبير لقوته الهجومية، بغياب هاري كين المرتقب حتى نهاية الموسم، وإيقاف هيونج مين سون بسبب تراكم البطاقات، لكن من المحتمل أن يبدأ يوم الأربعاء ويمكن أن يحدث الفارق الذي احتاجه السبيرز ذهاباً.

لدى سون 20 هدفًا و 7 تمريرات حاسمة مع توتنهام هذا الموسم، 4 من هذه الأهداف في دوري أبطال أوروبا. ولديه بالتأكيد تأثير كبير في المباريات الكبيرة، كما شهدنا ضد مانشستر سيتي في ربع النهائي ، وكذلك عندما سجل أهدافًا حاسمة ساعدت فريقه على هزيمة واتفورد، ونيوكاسل، وليستر سيتي، وكريستال بالاس، في الدوري الإنجليزي الممتاز.

في حين أن لورينتي، ديلي آلي، ولوكاس مورا، أقل حسماً أمام المرمى ، اللاعب الكوري الجنوبي يحتل المرتبة الثانية بعد كين كأفضل هداف في الفريق. إذا حصل على فرص جيدة يوم الأربعاء، فقد يحمل السبيرز إلى النهائي.

الأكثر مشاهدة