لماذا ألغي قانون الهدف الذهبي في الأشواط الإضافية ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ الهدف الذهبي هي قاعدة سابقة في كرة القدم، كانت تستخدم لتحديد الفائز في المباراة في حال تعادل الفريقين بعد انتهاء الوقت الاصلي للمباراة. ويلعب الفريقان شوطين إضافيين من 30 دقيقة، كما تقر القوانين الحالية، ولكن الفرق كان في أن المباراة تنتهي بمجرد إحراز هدف من أي من الفريقين، ويعتبر هذا الفريق فائزا بها.

وكانت أول بطولة شهدت العمل بهذا القانون رسمياً هي بطولة كأس الأمم الأوروبية في عام 1996، والتي عرفت تتويج منتخب ألمانيا باللقب على حساب منتخب التشيك بالهدف الذهبي بقدم أوليفر بيرهوف.

وتم اللجوء إلى قانون الهدف الذهبي في ذلك الوقت للحد من عدد المباريات التي تنتهي بركلات الترجيح التي ازدادت في ذلك الوقت.

قانون أعطانا مباريات بقت خالدة في الأذهان:

أعطانا قانون الهدف الذهبي مباريات بقت خالدة في الأذهان، وتاريخ كرة القدم، وتاريخياً يبدو أن منتخب فرنسا كان المستفيد الأكبر منها. ولاشك أن أبرزها هدف ديدييه ديشان ضد منتخب باراجواي (1ـ0) في دور 16 من كأس العالم 1988، الذي عبد تاريخ الديوك نحو أول ألقابهم المونديالية. بالإضافة إلى كأس الأمم الأوروبية 2000، والتي ابتسمت فيها أيضا قاعدة الهدف الثاني لصالح منتخب فرنسا في الفوز (2ـ1) على منتخب البرتغال في تصف النهائي، و(2ـ1) على منتخب إيطاليا في النهائي.

وحكمت قاعدة الهدف الذهبي أيضا في بطولة كأس العالم للقارات 2003، حين منحت اللقب لمنتخب فرنسا على حساب منتخب الكاميرون في المباراة النهائية. وفرضت القاعدة نفسها في تحديد الفائز في 3 مباريات في مونديال 2002 وهي:

السنغال (2ـ1) السويد: (دور الـ16)
كوريا الجنوبية (2ـ1) إيطاليا: (دور 16)
تركيا (1ـ0) السنغال: (ربع النهائي)

French player Didier Deschamps, holding

إلغاء قانون الهدف الذهبي:

كان هذا النظام مثار انتقاد واسع من الجميع واقتنعت الفيفا بعدم نزاهة هذه الطريقة. حتى قررت في عام 2004 إلغاء هذا النظام والعودة إلى النظام القديم، بلعب الأشواط الإضافية حتى نهايتها لتحديد الفائز.

واستجاب الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى الانتقادات التي طعنت في تأثير هذا القانون على نزاهة، ومبدأ تكافئ الفرص في اللعبة، لإنه لا يمنح الفريق الذي يستقبل أولاً الهدف في الأشواط الإضافية فرصة الدفاع عن حظوظه في قلب النتيجة في الوقت المتبقي على النهاية بما أن الشوطين الإضافيين يمتدان لـ 30 دقيقة.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

أسرع حالة طرد في تاريخ كرة القدم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لقد شاهدنا من قبل الكثير من الحالات الجدلية في كرة القدم عبر التاريخ، ولكن لم يكن هناك أغرب من الذي حدث في بطولة الدوري الياباني، حيث أخرج الحكم البطاقة الحمراء لأحد اللاعبين بعد 5 ثوان فقط من صافرة البداية.

ولم يفت أكثر من 5 ثوان في مباراة بالدوري الياباني، ليخرج الحكم بطاقته الأولى، ولكن الأسوأ أنها حمراء، لتنفرد اليابان بمركز الصدارة في العالم بأسرع حالة طرد في تاريخ كرة القدم.

بعد أن أطلق الحكم صافرة البداية، دفع اللاعب الكرة إلى زميله الثاني ليرجعها إلى لاعب خط الوسط، ولكن الأخير فشل في السيطرة على الكرة ليخطفها مهاجم الخصم وينفرد بالحارس.

ولكن قام اللاعب الذي اختطفت منه الكرة، بعرقلة المهاجم خوفاً من تسجيلها هدفاً، ليخرج حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجهه بعد 5 ثوان فقط من صافرة البداية والتي أدخلت الدوري الياباني تاريخ كرة القدم من أوسع أبوابه.

وظهر اللاعب بعد إشهار حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجهه، مقتنعاً بالقرار الذي أصدره الحكم بطرده من اللقاء، وذلك بعد أن قام بعرقلة مهاجم الخصم وهو منفرداً بالمرمى، ليؤكد على أن الطرد كان صحيحاً.

وبذلك يدخل الدوري الياباني تاريخ كرة القدم من أوسع أبوابه، حيث سجل أسرع حالة طرد في تاريخ الساحرة المستديرة، ولم يكسر أي لاعب هذا الرقم حتى الأن في جميع دوريات العالم.

الأكثر مشاهدة

5 أمور ننتظرها في الجولة 35 من الدوري الإسباني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ تعطى يوم السبت انطلاقة الجولة 35 من الدوري الإسباني، حيث يشتد الصراع على المراكز المؤهلة المسابقات الأوروبية الموسم المقبل، كما أن هناك صراعاً قوياً أسفل جدول ترتيب الليجا لتفادي الهبوط، فيما ستعرف الجولة بشكل كبير تتويج برشلونة بلقب الدروي الإسباني.

وفي هذا التقرير نعرفكم على 5 أمور ننتظرها في الجولة 35 من الليجا:

1. أفادت صحيفة “آس” الإسبانية يوم الخميس أن الاتحاد الإسباني لكرة القدم أكد أنه يعتزم منح كأس الدوري الإسباني إلى برشلونة يوم السبت، حيث من المتوقع أن يتوج بطلاً بفوزه على خيتافي في “كامب نو”. ومن الممكن أن يصبح النادي الكتالوني بطلاً رسمياً لليجا حتى قبل لعبه لمباراة خيتافي في حال تعثر أتلتيكو مدريد ضد ضيفه بلد الوليد. لويس روبياليس، رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، سيسلم الكأس بنفسه لقائد برشلونة، ليونيل ميسي ، في نهاية المباراة، على الرغم من حقيقة أن برشلونة يمكن أن يكون بطلاً لليجا رسمياً إذ لم يتغلب أتلتيكو مدريد على بلد الوليد.

وسلّم روبياليس بالفعل كأس الليجا إلى أندريس إنيستا في العام الماضي ، ولكن بحلول ذلك الوقت كان برشلونة قد أصبح بطلًا بالفعل. الجديد هذا العام هو أنه سيتم كسر قاعدة سابقة بتسليم اللقب للفائز بعد نهاية الدوري، واتباع ما يحدث في الدوري الإيطالي، بمنح الكأس للبطل في اليوم الذي يتوج فيه رسمياً. وهو خلاف ما يحدث في الدوري الإنجليزي، والدوري الألماني، من بين مسابقات أخرى.

2. في حال تتويج برشلونة بالليجا يوم السبت سيرفع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي كأسه الثاني كقائد للفريق، بعد بطولة كأس السوبر الإسبانية التي حققها على حساب إشبيلية في أغسطس الماضي في طنجة.

3. ويحتدم الصراع بين خيتافي، وإشبيلية، وفالنسيا، على المركز الرابع آخر بطاقات دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، مع تبقي 4 جولات على النهاية، ويتشارك خيتافي، وإشبيلية، المركز الرابع بفارق الأهداف لصالح النادي الأندلسي، فيما يأتي فالنسيا خلفهما مباشرة بفارق 3 نقاط، ويحل خيتافي ضيفاً على ريال سوسيداد، فيما يسافر إشبيلية لمواجهة جيرونا، ويستقبل فالنسيا، إيبار.

4. في صراع المراكز الثلاثة المؤهلة إلى الدوري الأوروبي يحتدم الصراع بشكل رئيسي إلى جانب فالنسيا، بيلباو، هناك خيتافي، وإشبيلية، ديبورتيفو ألافيس، وإسبانيول برشلونة. ومن أقوى مواجهات الجولة في هذا الصراع حين يستضيف بيلباو السابع، ألافيس الثامن.

5. ومن المتوقع أن نتعرف خلال هذه الجولة على ملامح النازلين إلى القسم الثاني الإسباني، في حال تعثر هويسكا ضد فياريال، ورايو فاليكانو ضد ريال مدريد.فيما يستضيف جيرونا إشبيلية.

الأكثر مشاهدة