تشكيل منتخب مصر في موقعة أم درمان أين هم الآن ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- لن ينسى جمهور الكرة الإفريقية بصفة عامة و العربية بصفة خاصة مباراة منتخب مصر والجزائر الفاصلة، التى جمعت بينهما في أم درمان، لتحديد هوية المتأهل لنهائيات كأس العالم 2010، بجنوب أفريقيا.

كان منتخب مصر قد حقق الفوز قبلها بأيام على نظيره الجزائري بنتيجة 2- صفر، لتعادل المنتخبان في كل شئ، ليلجأ الاتحاد الإفريقي وقتها لمباراة فاصلة لتحديد المتأهل لكأس العالم 2010، وتم اختيار السودان وتحديداً أم درمان موقعا للمباراة.

و في يوم 18 نوفمبر ، حقق منتخب الجزائر الفوز على نظيره المصري، بهدف دون رد، سجله عنتر يحيي، ليتأهل لنهائيات كأس العالم 2010.

خاض منتخب مصر المباراة بتشكيل يضم كل من: عصام الحضري – وائل جمعه – أحمد المحمدي – هاني سعيد – عبد الظاهر السقا “أحمد عيد عبد الملك” – سيد معوض – أحمد حسن – أحمد فتحي “حسني عبدربه” – محمد أبوتريكة – عماد متعب- عمرو زكي “محمد زيدان”.

و  ما زال عدد كبير من لاعبي المباراة يواصلون اللعب وهم عصام الحضري حارس مرمي الاسماعيلي، أحمد المحمدي يلعب في أستون فيلا الانجليزي، و هاني سعيد يلعب في مصر المقاصة ، أحمد عيد عبد الملك يلعب في الجونة، و حسني عبدربه يلعب في الإسماعيلي، أحمد فتحي في الأهلي.

بينما اعتزل عدد كبير من التشكيلة وهم وائل جمعه و سيد معوض وعبد الظاهر السقا و أحمد حسن و محمد أبوتريكة و عماد متعب و عمرو زكي و محمد زيدان، ويعمل عدد منهم في مجال التدريب والآخر في مجال التحليل التليفزيوني.

الأكثر مشاهدة

قاهر الفراعنة يقدم اقتراحاً للاحتفال بالذكرى العاشرة لملحمة أم درمان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- تحل اليوم 18 نوفمبر الذكري التاسعة لمباراة منتخب الجزائر ونظيره المصري في أمام ردمان، لتحديد هوية المتأهل لنهائيات كأس العالم 2010.

كان منتخب الجزائر قد حقق فوزا غاليا على نظيره المصري بهدف دون رد، سجله عنتر يحيي.

و اقترح الدولي الجزائري السابق إجراء مباراة تجمع لاعبيي الخضر لسنة 2010، في الذكرى العاشرة، لملحمة أم درمان.

ونشر عنتر يحيي تغريدة عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، شكر من خلالها معجبيه الذين تذكروه، بمناسبة الذكرى التاسعة، لتأهل الخضر لنهائيات كأس العالم 2010.

وأكد بطل ملحمة أم درمان، أن الفوز المحقق أمام المنتخب المصري في تصفيات كأس العالم 2010، جاء بمجهودات كل لاعبيي وطاقم المنتخب الوطني أنذلك.

واقترح في الأخير إجراء مباراة بملعب “5 يوليو” بالجزائر، في الذكرى العاشرة، لهذه المناسبة، والتي تتزامن مع تاريخ الـ18 نوفمبر بحسب صحيفة “النهار” الجزائرية.

يذكر أن عنتر يحيي، صاحب الهدف الوحيد، في المباراة الفاصلة بين الجزائر ومصر، والذي منح من خلاله التأهل لمنتخب بلاده، لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

الأكثر مشاهدة

زي النهارده.. الجزائر تصدم حلم الجيل الذهبي لمصر في التأهل للمونديال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لا يختلف الكثير على أن الجيل المميز لنجوم الكرة المصرية الذي ضم أسماء لامعة مثل محمد أبوتريكة ومحمد بركات وأحمد فتحي وحسني عبدربه وعصام الحضري ومحمد شوقي هو الأفضل في تاريخ الكرة المصرية لما حققه من معادلة صعبة جمع فيها بين الأداء الممتع والنتائج الجيدة.

لكن لأن كرة القدم أحيانا لا تكون مُنصفة فقد حُرم هذا الجيل من تحقيق ثلاثية كأس أمم أفريقيا، من الوصول إلى نهائيات كأس العالم.

وفي مثل هذا اليوم، خيم الصمت على شوارع مصر، بحزن وحسرة بعد ضياع حلم التأهل لمونديال جنوب أفريقيا 2010، بخسارة صادمة أمام الجزائر في أم درمان بالسودان.

الزمان 18 نوفمبر 2009، المكان استاد أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم، الحدث المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر للتأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا.

مصر فازت في مباراة الجولة السادسة والأخيرة على الجزائر بنتيجة 2-0، لتعادل نتيجة الخسارة في الجولة الأولى 3-1 لحساب الخضر، لكن فارق الأهداف في المواجهات المباشرة لم يكن من بين عوامل حسم التأهل، ولجأ المنتخبان إلى مباراة فاصلة.

Egypt-algeria-2009-2

وبعد أيام قليلة من الفرحة الطاغية التي غمرت استاد القاهرة وكل أرجاء مصر، بالفوز 2-0 على محاربي الصحراء في 14 نوفمبر، جاءت الخسارة الصادمة في أم درمان، بعدما تهيأ الجميع لفوز مصري جديد، وخيمت الأجواء الاحتفالية على الجانب المصري، في الوقت الذي استعد فيه الجانب الجزائري بكل قوة للمواجهة.

وبهدف وحيد حسم الخضر المواجهة، عن طريق عنتر يحيى الذي خلده تاريخ الكرة الجزائرية، كونه قد أهل بلاده إلى نهائيات البطولة بعد غاب طويل.

وكان من بين نجوم المباراة فوزي شاوشي حارس الجزائر الذي تصدى لمحاولات عديدة من عماد متعب وحسني عبدربه ومحمد زيدان.

الأكثر مشاهدة